الروائية ميرال الطحاوي: خلعت الحجاب لأنني لست عورة

miraleltahawiقالت الروائية ميرال الطحاوي التى انسخلت عن جماعة الاخوان المسلمين ورفضتهم: “حصلت لي تغيرات فكرية كثيرة، فلم أعد مقتنعة بأنني عورة أو اصلح للتعامل مع نفسي بهذا الشكل. أصبحت أرفض الحجاب وارفض فكرة انني عورة أو أن الجسد هو موضوع للجريمة او للمحرم. توقفت ان انظر لنفسي باعتباري مجرد أداة وجسدا” .

هل رجعت ميرال الطحاوي للتراث والموروث الديني لتبحث عن اجابة خلال هذه التجربة.. تجيب ميرال: كثير من زميلاتي فعلن ذلك لكني كنت في حالة تصالح بشكل أرحب. ليس مطلوبا مني أن انفذ حرفية الدين أو اكون عبدا للحرف مهما كان ولا للتفسير ولا لتأويل أحد، فكثيرا ما يستخدم تأويل النصوص لمصلحة سياسية خصوصا في الجماعات الدينية، فقد اعطوا لأنفسهم حق التأويل المطلق وحتى حق استخدام المرأة .
وتضيف: هناك علاقة ما بينك وبين احساسك بالمحرم وهي أصدق من الاستخدامات اليومية، فكثير من الاراء الفقهية تغير وتستخدم وتؤجل لأسباب سياسية واجتماعية.سوء استخدام هذا التأويل للنصوص هو الذي ابعدني، واعتقد أن اوروبا مثلا لم تتجاوز مشاكلها إلا بجعل الدين علاقة بين الفرد وربه واعتقاداته ولم تجعله هدفا لمقصلة جماعية او سياسية .

وتقول الطحاوي: من الضروري أن نفعل ذلك، وأن يحدث نوع من الوعي الاجتماعي، فالمجتمع المصري في غيبوبة بكل طبقاته، وهذه الغيبوبة تمتد إلى اشكال وصراعات وموضات الدعاة والتلاعب اللفظي بالآيات القرآنية والتفسيرات والتأويلات .
وتوضح ذلك بقولها: اعتقد أن هناك اسرافا ونوعا من الابتذال في التعامل مع المرأة بالذات، وفي تفسير النصوص الدينية وتفسير فكرة الزواج وتعدد الزوجات. حتى العلاقات غير الشرعية اصبحت تحتاج فتوى، وتحل أعقد المسائل اللا أخلاقية بفتوى. وهذا يعني مخالفة روح الشريعة وتغييبها بالفتاوى المفبركة أو المخصصة وهذا محزن .

وتضيف: في البداية كانت الجماعات الدينية تستخدم ذلك لتبرير استراتيجيات معينة. الآن يستخدمه المجتمع كله في سبيل رجل يريد أن يتزوج ثلاث أو أربع مرات أو امرأة تريد ان تعمل علاقة سرية لا تريدها ان تكون حراما يدخلها النار. لقد فتحوا التأويل الاجتماعي للنصوص، فكل أحد عنده مشكلة يبحث عن صك غفران بعيدا عن روح الشريعة .
ولا تؤيد ميرال مقولة اطلاق فقه جديد “في رأيي يكفي العمل بروح الشريعة، واستخدام المرأة في المسألة الفقهية باب يجب أن يغلق، وان يفتح بدلا منه باب الحقوق المدنية، وتترك التأويلات الفقهية بين العبد وربه. لا معنى للرقابة الفقهية الموجودة حاليا على كل القنوات التليفزيونية التي تحلل وتحرم طول الوقت. نحن لسنا في حاجة لفقه جديد بل لفصل الفقه والتكلم في الحقوق المدنية، وبعد ذلك كل شخص يطبق على نفسه معتقداته الفقهية بشكل يناسبه .

وتضيف ميرال: كان عندي طول الوقت مساحات للتمرد، علاقتي بالاخوان وبالقبيلة فيها كثير من النقد. فالكاتب في نظرته للاشياء عنده كثير من الوعي المفارق للآخرين. لكني على الاطلاق لا استعمل الاعلام او التصريحات في الاساءة لأحد. التمرد ان تكون لديك رؤية مخالفة لرؤية الآخرين واعتقد ان هذا من حقك، وشرف ان تكون متمردا بهذه الطريقة فمعناه رؤية مخالفة للحياة .

وتمضي قائلة: للأسف الشديد المرأة العربية تسير في الاتجاه المعاكس على الرغم من أن هناك بعض الحقوق، لكن التطور الاجتماعي يسير في اتجاه اكثر انغلاقا ولا يتناسب على الاطلاق مع التطور الحقوقي للمرأة. في مصر لا تستطيع المرأة ان تمشي على رجليها لمدة خمس دقائق، فالنظر اليها يتم بشكل فيه دونية وابتذال وابتزاز ايضا. تقوم المرأة بأدوار عديدة ولكنها غير قادرة على الحصول على حقوقها. يتم ابتزازها دائما بمقصلة الدين أو التشريع التي تقضي على كثير من حقوقها الدينية .

وعن عرض تلقته من ناشر سلسلة روايات “هاري بوتر” الشهيرة الخاصة بالناشئة، لنشر روايتها الجديدة قالت ميرال: لقد طلبوا مني أن اعمل كتابا للأطفال أو الشباب في سن 16 سنة عن مغامرات في بلاد العرب، لكي تتعرف الاجيال الجديدة في الغرب على الثقافات العربية بصورة جيدة ولا يكون عندها هذا العداء المسبق، خصوصا ان الظاهرة الاسلامية تواجه هذا الجيل وهو غير قادر على فهمها، ولا يعرف ما هو العربي أو المسلم ويحتاج الى وعي مسالم، خصوصا وأن المخيلة العربية ثرية وفيها الكثير من المغامرات .

وتضيف ميرال: حتى الآن لا زلت افكر، فانا خائفة من التجربة، لأنني اكتب الرواية بلا شروط، وفي الاطارات الاخرى اكون اكثر ترددا لانها خبرة جديدة لابد ان تأخذ وقتها. انها تجربة تستحق التفكير خصوصا ان سلسلة هاري بوتر للاطفال قائمة على المغامرات وعالم السحر في الشرق .

حصلت ميرال على رسالة الدكتوراه عن المقدس في روايات الصحراء، وتقول ان هناك رواية صحراوية تتعامل مع القبائل العربية وقبائل البدو وقبائل الطوارق واليمن والجزيرة العربية والشمال الأفريقي، وقد اخذت كثيرا من هذه النماذج .

وتؤكد ان رواياتها تنتمي الى الثقافة الصحراوية وتناقشها وتتداخل معها ايضا، واسئلة بحث الدكتوراه كانت هي نفس الاسئلة التي اسألها لنفسي .

وعن الاتهام الموجة لها بأن مشروعها الابداعي يغازل الغرب لتترجم اعمالها قالت: الحقيقة ان هذا القارئ المفترض لا يكون في ذهن الكاتب، قد يجئ بعد ذلك، وانا أرى انه ليس هناك عيب في ان يقرأ لك قارئ من ثقافة ثانية مختلفة لأن كل الكتابة الحقيقية تعدت قارئها وكاتبها الى لغات اخرى. انا اكتب لقارئ لا اعرفه وليس عندي اية مواصفات عنه. اكتب عن عالمي فاذا صادف ان أعجب الآخرين بهذا العالم فانا لا اعتبر ذلك سلبيا .

وميرال الطحاوي من مواليد محافظة الشرقية في دلتا النيل بمصر. ابنة لقبيلة تعرف بالهناد، و هي الصغرى بين سبعة أبناء، منهم خمسة أولاد. حصلت على ليسانس من جامعة الزقازيق، وماجستير في اللغة العربية من جامعة القاهرة ثم الدكتوراه، وقد كتبت أعمالا حظيت بتقدير النقاد، منها الخباء، الباذنجانة الزرقاء، نقرات الظباء .

21 ابريل 2014

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *