بابا الفاتيكان إلتقى مريم السودانية وأشاد بقوة إيمانها

Sharing is caring!

marimvaticanاستقبل البابا فرنسيس في الفاتيكان، مريم يحيى إبراهيم، المرأة السودانية التي صدر بحقها حكم بالاعدام بتهمة الردة أسقطته في وقت لاحق محكمة الاستئناف، ووصلت صباح الخميس إلى روما بعد مساع دبلوماسية طويلة ومعقدة هذا ومن المقرر أن تغادر مريم وأسرتها إيطاليا قاصدة الولايات المتحدة، التي طلبت اللجوء إليها حيث يحمل زوجها، من جنوب السودان، الجنسية الامريكية


وقد التقى البابا المرأة، في محل إقامته بالفاتيكان (دوموس سانتا مارتا)، والتي كانت برفقة زوجها المعاق وأطفالها الاثنين، استمر حوالي نصف ساعة، وقال الكرسي الرسولي إن البابا، شكر مريم وأسرتها معترفا بـ”الشهادة الجميلة للإيمان التي قدمتها”، بينما أعربت المرأة بدورها عن “الشكر للبابا لأجل قربه وصلاته ودعمه والكنيسة جمعاء”، ثم “استمر الحديث عن قصة أسرتها والتطورات المقبلة المرجوة ”

وقال مدير دار الصحافة الفاتيكانية الأب فيديريكو لومباردي إن “الحديث كان هادئا وملؤه الحنان حقا، وكان البابا عطوفا جدا، وقد اهدى اعضاء العائلة مسبحة الوردية”، وتابع أن “البابا أراد أن يكون هذا اللقاء مع مريم وأسرتها لفتة تقارب وتضامن وحضور، مع جميع أولئك الذين يعانون بسبب إيمانهم في ظل الصعوبات أو القيود على ممارسة الشعائر الدينية” حسب قوله

وأضاف الأب لومباردي أنه “لذلك، فالأمر يتعلق بلفتة تذهب إلى أبعد من هذا اللقاء اللطيف جدا واليقظ، مع هذه العائلة” والتي “يمكنها أن تكون رمزا لجميع الناس الذين يعيشون في ضيق من ناحية الشهادة لإيمانهم”، وإختتم بالقول إن “البابا يريد أن يظهر اهتمامه وقربه من كل هؤلاء” على حد تعبيره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *