العربي في كابوسٍ الذوبان تحت حرارة الشمس

hizeمنطقة الشرق الأوسط هي أكثر مناطق العالم التهاباً بالصراعات، سواءً الطائفية أو المذهبية، أو حتى الحروب النظامية، والتوترات السياسية والعرقية. كلها تمثّل تهديدات خطيرة لوجود المنطقة بحد ذاتها، التي تعتبر الأكثر سخونة في العالم، من كل النواحي. إلا أن هذه الايام تحديداً، جعلت الكثيرين من سكان المنطقة، والمهتمّين بها حول العالم، يدركون أن هناك أخطاراً من نوع آخر تهدد وجود المنطقة بالفعل، وهي أخطار غير خاضعة للتفاوض أو التفاهم أو الحلول العادية.

أصيبت المنطقة خلال الأعوام السابقة بموجات حارّة مخيفة غير مسبوقة في الصيف، وفي نفس الوقت شتاء غير مُعتاد تساقطت فيه الثلوج على معظم البلاد العربية، على الرغم من أن أغلبية البلاد العربية لم تشهد الثلوج مُطلقاً، وكما تقول كتب الجغرافيا دائماً: “صيف حار ، وشتاء معتدل الحرارة”. وفي هذه الايام تحديداً فوجئت كل بلاد المنطقة بارتفاع درجات الحرارة بشكلٍ غير مسبوق، مع وجود ظروف معيشية غير مُؤهلة لمواجهة ذلك الارتفاع؛ حيث يعيش الآلاف من الأشخاص في ظروفٍ معيشية صعبة مُسبقاً.

في إيران؛ في مدينة “بندر ماهشار”؛ وصلت درجة الحرارة إلى 46 درجة مئوية، بالإضافة للرطوبة التي زادت من حدتها، فوصلت إلى أكثر من 73 درجة مئوية! في منطقة وادي الموت في إيران أيضاً؛ لم يكن الأمر مختلفاً. فوفقاً لوكالة الأنباء “ABC”؛ وصلت درجة الحرارة إلى 56.7 درجة مئوية، دون حساب تأثير الرطوبة.

في العراق؛ تخطت درجة الحرارة حاجز الـ 50 درجة مئوية -نصف درجة الغليان – وزاد الوضع سوءاً انقطاع التيار الكهربائي لما يقرب من 20 ساعة يومياً. فكان لا بد من الاستعانة ببعض الطرق المُستحدثة للتخفيف من قسوة الشمس. شاهد هذا التقرير.

في بعض المناطق، كان الملاذ الأخير لهؤلاء المواطنين في هذا الجحيم هو الهروب نحو المياه في قنوات الري الزراعية، أو المكوث في بعض الأسواق المُزوّدة بمكيفات هوائية. لكن أكثر ما يهدد هؤلاء الواقعين تحت خط الجحيم؛ هو إصابتهم ببعض المشاكل الصحية القاسية؛ كضربات الشمس، أو السكتة الدماغية.

في مصر؛ لم تختلف عن البقية حين وصلت درجة الحرارة حد الـ 40 درجة مئوية، حيث ستستمر في التأرجح حول الـ 40 درجة مئوية؛ حتى منتصف أغسطس الجاري. حال المواطنين كغيرهم في معظم الدول الأخرى، فالمنازل هي ملاذهم الأخير للابتعاد عن الحرارة المباشرة قدر الإمكان.

في لبنان وفلسطين، لم يختلف الوضع كثيراً. حيث وصلت درجة الحرارة إلى حاجز الـ 45 درجة مئوية؛ و بانقطاع التيار الكهربائي في مدنٌ مختلفة في فلسطين تحديداً؛ يُصبح الوضع جحيماً مُطلق.

في الأردن؛ لم يقتصر الأمر على الحرارة العالية فحسب؛ بل ضربت البلاد عاصفة رملية قادمة من الشمال في سوريا، التي أزّمت الوضع أكثر في مخيمات اللاجئين، ومرت مُقتحمة بقوة غضبها مطار الملكة علياء، ومواقع أخرى في الأردن.

أبرز الغائبين عن أي ساحة يُتداول فيها النقاش؛ حول القضايا الخطرة التي تُحيط بالبلاد حول العالم؛ هو تغيُّر المُناخ، أو الاحتباس الحراري، و تحديداً في منطقة الشرق الأوسط؛ التي لم يسبق لها أن تعرضت لموجة عاتية من الحرارة؛ غيّرت ملامح، وطبيعة الحياة للأفراد في المنطقة.

فتغير المُناخ، و ما تبعه ذلك من نشوء وتفاقم لأزمة ظاهرة الاحتباس الحراري، يُعتبر بذلك القضية الأكثر خطورة في المنطقة. فالخطر الحقيقي الآن في هذه المرحلة، ليس تنظيم داعش، و محاربة الإرهاب، أو الحروب الطائفية، والمذهبية!

الاحتباس الحراري؛ هو ارتفاع درجة حرارة الأرض عن مُعدلها الطبيعي في بيئة ما؛ نتيجة تغيّر في سيلان الطاقة الحرارية من البيئة وإليها. خلال المئة عام المُنْقَضية؛ زادت درجة حرارة الأرض بمقدار “0.8” درجة مئوية، هذه الدرجة مُرجحة للزيادة أيضًا بمقدار “1.4” درجة مئوية خلال الأعوام القادمة، وبحلول العام 2100 تكون قد بلغت الزيادة في درجة حرارة الأرض “5.8” درجات مئوية. وأن لظاهرة الاحتباس الحراري لها الفضل في رفع درجة حرارة الأرض من “8 درجات مئوية تحت الصفر” قديماً، إلى “18 درجة مئوية”؛ مناسبة للعيش عليها. لكن الخطر يكمن في مُسببات أو عوامل زيادة الظاهرة بشكلٍ مُتسارع عن مُعدلها الطبيعي.

السبب الرئيسي في وجود ظاهرة الاحتباس الحراري؛ هو وجود الغازات الدفيئة “GHGs”؛ التي تَمْتَص الأشعة الحمراء من الشعاع الشمسي، باعثة بها إلى الأرض. وتتمثل تلك الغازات في غازات “أكسيد النيتروس- N2O، الميثان- CH4، الكلوروفلوكربون- CFC، سداسي فلوريد الكبريت- SF6، ثاني أكسيد الكربون- CO2. حيث بلغت نسبة زيادة حجم ذلك الأخير في الغلاف الجوي في العام 1960م من “313 جزء في المليون” إلى ما يقرب من “400 جزء من المليون” حالياً، وفقاً لقياسات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأمريكية “NOAA”.

المصدر الوحيد للطاقة الحرارية الطبيعية على سطح الأرض؛ هو الإشعاع الشمسي؛ الذي ينطلق من الشمس باتجاه الأرض؛ نافذاً من خلال غازات الغلاف الجوي. وينفذ الشعاع الشمسي على هيئة أشعة مرئية -قصيرة الموجات-، وأشعة حرارية “تحت حمراء” -طويلة الموجات-، والأشعة الفوق بنفسجية التي تَعْبُر من خلال طبقة الأوزون؛ والتي لا تستطيع تلك الطبقة امتصاصها. بالتالي، يمتص سطح الأرض الأشعة الفوق بنفسجية.

بعد أن يمتص سطح الأرض الأشعة فوق البنفسجية، يزيد ذلك من درجة حرارته، ويبث تلك الحرارة إلى هواء الغلاف الجوي؛ في هيئة أشعة حرارية طويلة الموجات “تحت حمراء”. حين تصل الأشعة إلى هواء الغلاف الجوي القريب من الأرض، يَمتصها هو بدوره حابساُ بذلك الحرارة، و لا يسمح لها بالنفاذ خارج الغلاف الجوي، مما يعيدها مجدداُ إلى الأرض، مؤديًا ذلك إلى زيادة درجة حرارة الأرض كاملة.

وفي تقريرٍ لفريق من العلماء والخبراء الدوليين مكوّن من 11 دولة، أوضحوا ضرورة أن تُتخذ قضية تغيُّر المناخ على محمل الجد كقضية أمن قومي؛ بسبب ما يسببه ذلك التغيُّر من خطرٍ على الصحة العامة للأفراد. في هذا الشأن قال المسؤول في وزارة الخارجية البريطانية وأحد أعضاء الفريق “جويس آنيلي”:

“عندما نفكر في الحفاظ على سلامة بلادنا، دائماً ما نأخذ في عين الاعتبار أسوأ السيناريوهات. وما يجب أن تتجه إليه سياساتنا، بالإضافة إلى الانتشار النووي، ومكافحة الإرهاب، ومنع الصراعات، يجب أن يُأخذ تغيُّر المناخ بنفس الأهمية”
كما أوصى الفريق الحكومات في كافة الدول، بأن يؤخذ تغيُّر المناخ كقضية أمنٍ قومي، ووَضْع سُبل لتفادي انتشاره، وتجنب سيناريوهات أكثر سوءاً يمكن أن تَحُل في البلاد حول العالم. وخلال التقرير؛ حدد الباحثون منطقة الشرق الأوسط، و شمال أفريقيا؛ كأكثر المناطق ضعفاً. حيث تواجه المنطقة عدة أزماتٍ أبرزها تصنيفها كمنطقة مليئة بالأنشطة الإرهابية. ووضع هؤلاء سيناريو متوقع، بأن كل ذلك، بالإضافة لتغيرات المناخ الجذرية، سيضطر الشعوب في تلك المنطقة بالهجرة لأماكن أخرى، متسببين في أزمات عالمية.

في منطقة الشرق الأوسط ونتيجة لتغيُّر المناخ؛ تجتاحت موجة حارة غير معهودة دول المنطقة قادمة من شبه الجزيرة العربية. يقول الدكتور “عبد العزيز الشمّري” عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، أن تلك الموجة الحارة ناتجة عن تأثير الدورة الشمسية الـ 24 التي بدأت عام 2008، و ستنتهي في العام 2020.

أثناء حدوث تلك الدورات الشمسية؛ تحدث نفجارات هائلة على سطح الشمس، مما يتسبب ذلك في إرسال موجات حرارية هائلة للأرض. حينئذٍ؛ يبدأ الإحتباس الحراري بالعمل؛ مُلقي بتأثيراته الهائلة على المنطقة.

التأثيرات التي ذُكرت سابقاُ، خاصة بمنطقة الشرق الأوسط التي ربما تتشابه مع تأثيرات في أماكن ودولٍ أخرى. لكن هناك عدة تأثيرات عالمية؛ شاملة؛ ستحُل بالكوكب في حال استمرار ارتفاع درجة الحرارة؛ الذي سيؤدي بدوره في حدوث أزماتٍ، و تغيّراتٍ على الحياة الطبيعة؛ يمكن تلخصيها في نقاط كالآتي:

# نتيجة لارتفاع درجات الحرارة؛ ستحدث الكثير من الحرائق في الغابات، مثلما حدث في الولايات المتحدة، و أستراليا سابقاً؛ مؤدبة بذلك إلى هلاك الكثير من المحاصيل الزراعية. بالتالي؛ تأثر الحيوانات بنقص غذائها، وتباعاً؛ نقص الموارد الزراعية، والحيوانية.

# ذوبان شامل للجليد في مناطق القطبين؛ مُتضمناُ الجبال الجليدية، و الصفائح الجليدية التي تغطي غرب القارة القطبية الجنوبية، و جزيرة غرينلاند، و جليد البحر القطبي.

# نتيجة لذوبان الجليد؛ سيرتفع منسوب البحار بمعدل أسرع من القرن الماضي.

# حدوث فيضانات في أنحاء متفرقة من العالم؛ نتيجة هطول الأمطار الكثيف.

ما سبق؛ كان التأثير بشكلٍ عام للاحتباس الحراري. لكن مع تقدم الزمن، ومع استمرار تفاقم أزمة الاحتباس الحراري، وزيادة درجة حرارة الأرض تبعاً لذلك، ستكون هناك آثار أخرى مُضافة لما سبق، مُتضمنة الآتي..
# ارتفاع درجة الحرارة عن معدلها المرتفع مُسبقاً. يؤدي ذلك الارتفاع؛ إلى ذوبان الجليد في القطبين مؤدياً بدوره إلى زيادة منسوب البحار؛ حتى يصل إلى زيادة مقدارها “59 سم” بنهاية هذا القرن.

# سيصبح هبوب العواصف، و الرياح، و الأعاصير، أقوى و أعتى من ذي قبل.

# سيزيد منسوب المياه على الكوكب؛ نتيجة استمرار هطول الأمطار في غير مواعيدها، و أماكنها الطبيعية، مؤدياً ذلك إلى فيضانات في مناطق، وجفاف في مناطق أخرى. على سبيل المثال؛ سينخفض منسوب هطول الأمطار بنسبة 10% على مدار الـ 50 سنة المقبلة؛ في إثيوبيا.

# سيحدث خلل في الطبيعة البيئة للأنواع. بمعنى أن هناك نباتات ستزهر قبل تواجد الحشرات؛ التي تقوم بنقل حبوب اللقاح من أماكن مختلفة، للبيئة التي من المفترض أن تُزهر فيها تلك النباتات.

# هجرة بعض الأنواع من الحيوانات، والطيور للجهة الشمالية من الكرة الأرضية؛ و تنجح في ذلك، في حين أن هناك أنواع أخرى ستفشل في هجرتها، و سيكون مصيرها الموت؛ ثم الانقراض.

# سينخفض منسوب المياه العذبة، إذا استمر ذوبان الغطاء الجليدي في “البيرو” بمعدله الحالي، و سينتهي تماماً ذلك الغطاء؛ بحلول العام 2100؛ تاركاً خلفه البشر في حيرة، بعد أن كان اعتمادهم عليه كُلياً في الشرب، و توليد الكهرباء.

# انتشار الأمراض؛ كالملاريا بين الأوساط المجتمعية، وانتشار الأمراض الاستوائية، و الموت في نهاية الأمر نتيجة لها، أو نتيجة للحرارة كما حدث في أوروبا منذ عدة سنوات.

يكافح المجتمع الدولي لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري بطُرقٍ متعددة؛ لعلها تُجدي نفعاً في الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة المُسببة له؛ إلى الغلاف الجوي. أهم هذه الطرُق:-

# التوسع في استخدام الطاقة المتجددة، و تحويل نظام الطاقة الذي نعتمد عليه؛ لنظام طاقة لا يعتمد على الفحم، و أنواع الوقود الأحفورية الأخرى.

# تطوير مركبات سير بأنظمة سير تُقلل من استهلاك الوقود.

# تحديد مستوى أدنى لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون من المصانع.

# بناء اقتصاد من الطاقة النظيفة؛ من خلال الاستثمار في تكنولوجيات الطاقة الجيدة، و الصناعات.

# الحد من إزالة الغابات المدارية.

بالعودة مرة أخرى لمنطقة الشرق الأوسط؛ و ما يعانيه الأفراد نتيجة لارتفاع درجة الحرارة؛ هناك طرق بسيطة؛ وقائية لابد أن تتبعها لتجنب الإصابة بضربات الشمس خلال النهار. يتلخص أهمها في الآتي:

# الاحتماء قدر الإمكان في أماكن مُظللة أو المكوث في المنازل إذا لم يكن هناك أي ضرورة للخروج في ظل هذه الأجواء.

# الإكثار من شرب المياه الباردة، و المكوث في أماكن باردة قدر الإمكان؛ لكن ليس بشكلٍ مباشر.

# محاولة حماية الدماغ تحديداً من أشعة الشمس المباشرة حين تكون خارج المنزل.

# ارتداء الملابس القطنية؛ فاتحة اللون؛ الفضفاضة، و الحد من بذل الكثير من المجهود دون حاجة.

أخيراً.. بعد أن قرأت جميع ما سبق؛ لا يمكنك الاستمرار- كشخصٍ عاقل- في اعتبار المُنادين بالحفاظ على البيئة بأنهم أشخاص فارغوا الرأس- كما يراهم البعض-، لا يجدون ما يملأ فراغهم سوى حديثٍ كهذا. ففي بعض الدول؛ تخرج مظاهرات كبيرة؛ مُنادية بــ”الحفاظ على كوكب الأرض” ليس هذا من باب الفراغ بكل تأكيد.
فقضية تغيُّر المُناخ أكثر أهمية من أي قضية وجودية على الأرض؛ كونها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً ببقاء الوجود البشري، وما أن تخسر تلك القضية؛ فستكون- أنت- أول الهالكين. لذلك وفي الحقيقة؛ نحتاج لوقفة علمية جادة من نخبة علمائنا المختصين في شؤون المناخ؛ للتنبيه مراراً وتكراراً، و التحرك فوراً؛ لاتخاذ تدابيرنا الخاصة تجاه تلك القضية، لعلنا ننقذ ما تبقى لنا من قرونٍ نعيشها بسلامٍ على هذه الأرض.

وفي مصر طالبت وزارتا الكهرباء والطاقة المواطنين، في بيان مشترك لهما، المساهمة في الالتزام بتوفير احتياجات المستهلكين من الطاقة، وتأجيل الأحمال غير الضرورية في وقت الذروة من الـ6 مساء حتى الـ10 مساء. وحثت الوزارتان، ترشيد استهلاك أجهزة التكييف خلال الفترة المذكورة، وضبط درجة حرارته على 25 درجة مئوية، بالإضافة إلى استخدام لمبات الليد الموفرة. ولفت البيان أن أحمال الكهرباء، أمس الاثنين، تعدت رقما قياسيا بلغ 29 ألف ميجاوات، بالمقارنة بمتوسط 24 ألف ميجاوات العام الماضي، ما أدى إلى زيادة استهلاك كميات أكبر من الوقود بلغ 146 مليون متر مكعب مكافئ من الغاز والسولار والمازوت، بشكل غير مسبوق.
اقرأ المزيد على موقع اراجيك

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *