ماركو جرجس اتسجن ظلم في قضية ازدراء اديان

والد ماركو جرجس المحكوم عليه فى ازدراء الأديان يستغيث بالرئيس السيسي: ابني مظلوم وحرام يضيع مستقبله. قال ذلك بصوت يمتلئ بالألم والتعب يصرخ : إبني ماركو جرجس صليب المحكوم عليه بالحبس 5  سنوات فى قضية ازدراء الأديان ، ويقول ” ابني مظلوم وحرام يضيع مستقبله ، انا بناشد الرئيس الأب لكل المصريين ، ابني اتخد تليفونه واتفتش وهو لم ينشر شىء على العام يعنى مفيش جريمة ، لكن اتحطت له جرائم علشان يتحاكم ب 5 سنين ، والجريمة سيادة الرئيس لم تظهر للعلن ، أو يتضرر منه احد ، وده محصلش .

هكذا بدأ جرجس صليب والد ماركو حديثه هذا الرجل البسيط الذى يعمل بورشة حداده بأحد مركز محافظة قنا ، ظل يبكى ويقول ” ابني ماركو هو ذراعي وسندي فى عمري المتقدم الان ، وهو أتقبض عليه بعد ما زميل له أخد تليفونه دون معرفته وقام بتفتيشه وهذه جريمة يحاسب عليه ، ثم وجد محادثه بين ماركو وأخر على الخاص ، وبها بعض الصور التى وصفت بازدراء الاديان ، فأسرع زميله بتسليم تليفون لأحد الضباط ، الذي تحفظ على الهاتف وقام بتسليمه للأمن الوطني ، وظل لمدة شهر لا نعرف عنه شيء وفى اى مكان ، حتى نجح فى الاتصال بنا عن طريق احد الأشخاص ، وابلغنا انه محبوس ، وقام بالتوقيع على محضر لا يعلم شيء عنه .

وتابع والده : كيف يقبض على ابني دون توافر شروط الجريمة المنصوص عليه بالقانون فهو لم ينشر شيء علنية ، ولم يتقدم احد ضده باتهام انه متضرر منه ، وكيف يحاسب ويترك زميله الذي تعدى على حقوق ابني الخاصة بتفتيش هاتفه ، فى أمر شخصي وهذه جريمة ، وكيف يتحول الأمر لتوجيه جميع هذه الاتهامات الغريبة ، حتى يصل الحكم ل 5 سنوات .

واستكمل : لا يمكن ان تكون هذا مستقبل ابني وان ينتهى قبل ان يبدأ وانا كنت انتظره ان ينهى عمله ليعود ليساعدني فى الورشة التى هي مصدر رزق لاسرتى ، ولذا أناشد الرئيس عبد الفتاح السيسى ان يتدخل لإنقاذ مستقبل ابني لأنه لم يخطئ ولم يؤذى أحد ولم يقوم بجريمة حسب القانون وهى العلانية ، وابني ابسط ما يكون فكيف يتم توجيه كل هذه الاتهامات التى لا يعرف عنها شيئا. وقال والد ماركو فى رسالته ” سيادة الرئيس تحول بيتي لجنازة والميت غائب ، صراخ وبكاء طوال اليوم منذ حبس ابني ووالدته فى حالة إعياء ، وانا أتحرك بالكاد لأحصل على مصدر رزقي ونظري ضعيف ، فكيف يتم القضاء على مستقبل ابني قبل أن يبدأ ، يا سيادة الرئيس نحن أسرة فقيرة نحترم الجميع ولو ابني كان أخطا فعلا لكنت رضية بعقوبته ولكنه لم يرتكب جريمة فهناك الالاف من الهواتف الآلاف تملئ ربما بأمور غير جيده ولكنها فى النهاية استعمال شخصي لا يخرج للإطار العام ولا يتضرر منه احد أو يتأذى المجتمع منه فهل يعقل ان يتم تفتيش هواتف المواطنين ومحاسبتهم على أمور شخصية .

هكذا كانت رسالة والد ماركو الذي تم الزج به فى هذه القضية من قبل زميل لم يراعى الزمالة وتعدى أولا على حق زميله بتفتيش هاتفه وهى جريمة يعاقب عليها القانون ولكن النهاية هو الزج بزميله فى الحبس نتيجة دردشة على الخاص بينه وبين أخر لم ترتقي للنشر العام أو صفحات السوشال ميديا ، وهى احد أهم أركان الجريمة وهو العلانية . وكانت المحكمة الاقتصادية بمحافظة القاهرة دائرة الجنح أصدرت ٢٩ يناير في القضية رقم 121 لسنة 2022 (جنح مالية) المقيدة برقم 69 لسنة 2022، ضد ماركو جرجس صليب شحاتة بالحبس خمس سنوات مع الشغل والنفاذ و مصادرة هاتفه المحمول، وإلزامه بالمصاريف الجنائية. وذلك على خلفية ما أسند إليه من تهم هي: استغلال الدين في الترويج ﻷفكار متطرفة، ازدراء الدين الإسلامي، التعدي على قيم اﻷسرة المصرية.

في المقابل، برأته المحكمة من تهمة إنشاء واستخدم حساب على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب تلك الجرائم. أُلقي القبض على ماركو جرجس في 14 يونيو 2021 لوجود بعض الصور الجنسية التي اعتبرت مسيئة للدين الإسلامي على هاتفه المحمول. بعد احتجازه لقرابة شهر، عُرض أمام نيابة أمن الدولة التي وجهت إليه اتهامات ازدراء أحد الأديان السماوية، والتعدي على الدين الإسلامي، واستخدام موقع على شبكة المعلومات الدولية لارتكاب أعمال إرهابية. وقيدت القضية برقم 1627 لسنة 2021 حصر نيابة أمن الدولة.

وشهدت جلسات التحقيق مع المتهم استفسارات عن ممارساته الشخصية، وتناول المشروبات الكحولية وعلاقاته بالنساء، بالإضافة إلى أسئلة بشأن محادثات خاصة وصور جنسية، تضمنت ما اعتبرته نيابة أمن الدولة ازدراءً للدين الإسلامي، في حين نفى المتهم ارتكابه تلك الجرائم وأكد أنه يحترم الأديان، وأنه لم ينشر أية صور على شبكة الإنترنت.

شاهد الموضوع الأصلي في موقع الأقباط متحدون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *