خريطة الجينوم البشري تكتمل بعد فك الشفرات الآخيرة

استطاع العلماء فك كامل الشفرات الخاصة بالجينوم البشري وهذا يساعد على امكانية التحليل الكامل للحمض النووي البشري ويمكن من خلال هذه الاكتشاف العلمي الفهم للجسم البشرى والطفرات والتحورات المسببة للامراض بشكل اكثر دقة. وقد كان اكتشاف عام 2003 ينقص حوالي 8% من الخريطة الكاملة للجينوم البشري، ويمثل هذا الانجاز العلمي مبدعاً حيث يمكن فهم الفروق الوظيفية الدقيقة له ويفتح الباب للمزيد من الدراسات الهامة للامراض البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *