اللمسات الآخيرة للاتفاق النووي الايراني الغربي في فيينا

iraantalk5اعلنت الخارجية النمساوية بشكل رسمي للصحفيين بان المحادثات الختامية بين الدول الخمس زائد واحد مع ايران ستبدأ غدا الجمعة وقد تستمر حتى نهاية الشهر لاتمام اللمسات الاخيرة للاتفاق النووي بين الطرفين وقد حذر امس الاربعاء وزير الخارجية الاميركي جون كيري من انه لن يكون هناك اتفاق بين ايران والدول الخمس زائد واحد حول البرنامج النووي الايراني اذا لم تعالج طهران المسائل العالقة في الهيئة الدولية للطاقة الذرية في فيينا

وقال كيري خلال مؤتمر صحافي “من المحتمل ان لا يلبي الايرانيون كل الاجراءات التي تم الاتفاق عليها في لوزان وفي هذه الحالة لن يكون هناك اتفاق”، في اشارة منه الاجراءات التي نص عليها الاتفاق المرحلي بين طهران والدول الكبرى في 2 ابريل في سويسرا لتبديد مخاوف الغرب من الطموحات الايرانية النووية مقابل رفع العقوبات الدولية والغربية المفروضة على الجمهورية الاسلامية.

الدول المشاركة في المفاوضات حول البرنامج النووي في فيينا هذا الاسبوع والذي يطلق عليها مجموعة خمسة زائد واحد هي الولايات المتحدة الامريكية وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والمانيا حيث تعد مسألة رفع العقوبات الدولية والغربية عن ايران، وكذلك مسألة تفتيش المواقع النووية والمنشآت العسكرية الايرانية اكثر النقاط حساسية في هذه المفاوضات وصرح عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني قائلاً “لقد تم تقليص هوة الخلافات بين الطرفين لكن التقدم الذي تحقق ليس كما توقعنا”.

وفيما يتعلق بظهور اخبار تؤكد ان المفاوضات السابقة في النمسا قد تم التجسس عليها وتسريبها بالكامل من خلال اختراقات يخمن انها اسرائيلية أكدت الخارجية الأميركية ، أنه لم يحدث أي اختراق أمني للمفاوضات التي تجريها الولايات المتحدة ومجموعة القوى العالمية (مجموعة خمسة زائد واحد) مع إيران. فيما رفضت تأكيد أو نفي تقارير الشركة الروسية التي تحدثت عن تورط إسرائيل في التجسس على الفنادق السويسرية التي تجري فيها المفاوضات، حيث أكد مسؤولون أميركيون أن واشنطن تأخذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن وسرية مفاوضاتها.

واعتبر ارون ديفيد ميللر، نائب رئيس معهد (ودورو ولسون) أنه لا يوجد شيء غريب في تقارير التجسس، مشيرا في هذا الصدد إلى قيام دول كثيرة بعمليات تجسس على دول أخرى باعتبارها شيئا روتينيا. إلا أن صحيفة «واشنطن بوست» نقلت عن خبراء أمن معلومات أميركيين أنه لا توجد أدلة تفيد بأن ذلك الفيروس كان قادرا على مهاجمة الأنظمة الأميركية، وإحداث اختراق

وقال مرشد الجمهورية الاسلامية في ايران آية الله علي خامنئي في خطاب بث على الهواء مباشرة: “تجميد الأبحاث والتطوير الإيراني فترة طويلة مثل 10 أو 12 سنة أمر غير مقبول… ينبغي رفع العقوبات فوراً عندما يوقع الاتفاق ولا ينبغي أن يرتبط ذلك بعمليات التحقق من الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.وأضاف: “تفتيش منشآتنا العسكرية غير ممكن بتاتا وهو أحد خطوطنا الحمر”. وحذر من ان “أميركا تسعى الى تدمير صناعتنا النووية برمتها… مفاوضونا يهدفون إلى ضمان سلامة البلاد وانجازاتنا النووية خلال المحادثات”.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *