اسرائيل تسعى مسبقاً لإفشال اسطول الحرية القادم الى غزة

gazashipأوضح الناطق بلسان الخارجية الإسرائيلية عامنوئيل نحشون أن إسرائيل لن تسمح بوصول اسطول الحرية الاوروبي لغزة. وأكد عضو الكنيست باسل غطاس أن الأسطول الذي يشارك فيه بمثابة رسالة أمل وحرية وسلام، نافيا وجود أي سلاح على متن سفنه. وقال غطاس انه مع بقية الناشطين الأوروبيين إنهم ينتظرون تحسن الطقس للإبحار نحو غزة.

وأكدت النائبة حنين زعبي أن محاصرة مليوني إنسان لأسباب سياسية ظالمة ووضعهم في قفص هو الإرهاب الحقيقي، وأوضحت أن غطاس شدّد على أن القافلة سياسية وإنسانية أيضا، وهدفها الضغط على الرأي العام الدولي وإسرائيل لإنهاء الحصار.

تسعى إسرائيل لمنع انطلاق أسطول الحرية الأوروبي لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة بجهود دبلوماسية ودعائية بموازاة استعدادات عسكرية وسط حملة واسعة على نائب عربي بالكنيست مشارك فيه. وشارك رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو في الحملة الاستباقية، وكرر وصفه المؤيدين للأسطول بالمنافقين. وطالب بنزع بطاقات هوية المشاركين من عرب الكنيست لأنهم يدعمون “الإرهاب”.

وتقود وزارة الخارجية الإسرائيلية جهودا لإحباط الأسطول، إذ توجهت إلى الدول التي يشارك مواطنون منها في الأسطول، محذرة من تبعات مشاركتهم في رحلة نحو منطقة نزاع. واحتجت الخارجية الإسرائيلية أمام السكرتير العام للأمم المتحدة، وقالت في مذكرة له إن الأسطول يهدف للإخلال بالإغلاق البحري القائم بحكم القانون الدولي.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *