التطعيم ضد كوفيد ليس له علاقة بالآثار الجانبية مثل التصلب المتعدد

البيانات حول فعالية وسلامة لقاحات COVID محدودة. نحن مازلنا نعرف القليل جدًا ، كل تطعيم ضد مرض كوفيد -19 يتم إجراؤه يشبه الفتيل المشتعل الذي لا تعرف ما الذي سيتم حدوثه عندما ينهي رحلة اشتعاله.

هناك الكثيرون ممن يرضون بهذا الشكل الجديد من المخاطر على الحياة ، كما لو أنهم وجدوا أخيرًا معنى في حياتهم بهذا اللقاح ، بعد أن تم تطعيمهم ، هم يعرفون على الأقل أنهم يتلقون التطعيم إذا كانوا أصغر من 70 عامًا ، ولا يرغبون في ان يصبحوا من  بين أولئك الذين يطالبون الحكومات من التدخل في حياتهم اليومية.

في احد الحالات اصيب شاب بشلل في الجانب الايسر من الجسم وضعف في مفاصل واطراف الساق اليسرى بعد الجرعة الاولى من احد لقاحات mRNA فمنع عنه الاطباء الجرعة الثانية وتم اكتشاف انه اصلاً منذ عام 2016 اي قبل اللقاح بسنوات كان قد اصيب بتلف في الدماغ لاسباب اخرى. فلم يثبت ابدا ان التطعيم هو السبب الاساسي في الاثار الجانبية. قد ثبت في اسرائيل انه لاتوجد اي علاقة بين لقاح كورونا والتصلب المتعدد (مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي والنخاع ويسبب تلف في الدماغ).

العلاقة بين لقاح كورونا والتصلب المتعدد يحتاج الى مزيد من دراسة كافية للحالات التى حدث لها اثار جانبية وهل تتكرر لنفس المرضى ام انها بسبب امراض سابقة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.