هاني شلبي: الفقاعة التى صنعها الاسلاميين والكنيسة وامن الدولة

تحقيق كتبه الاعلامي وجيه فلبرماير بالصورة والمستندات من فيينا

مقدمة

اسمه هاني سمير توفيق شلبي من مواليد 1 اغسطس 1976 يبلغ من العمر 44 عاماً، محل الميلاد حارة سدره بمنطقة روض الفرج بالقاهرة، هرب من مصر عام 2015 قبل ان يصدر عليه حكم نهائي في قضية نصب واحتيال بالحبس مع الشغل وغرامة مالية ومنذ ذلك اليوم لم يعود الى مصر، لانه في حالة عودته سوف يتم القبض عليه فورا ويسجن. ومن الواضح ان الطابع الاجرامي لهاني شلبي كان ملازما له في جميع مراحل عمره فما هي القصة الحقيقية لهذا النصاب وماهي الجرائم التى ارتكبها ومازال يرتكبها حتى اليوم؟  اقرأ هذا التحقيق.

الفقر والبطالة هو الطريق للنصب والاحتيال

لم يولد هاني سمير شلبي وفي فمه ملعقة من ذهب بل كان يتيما فقيرا ، ورغم ادعاءاته على السوشيال ميديا بانه من اسرة غنية الا ان هذه احدى كذباته فهو كان فقيرا معدماً وكان يعتمد على المساعدات ومعاش بسيط، اما ادعاءه انه مدير تسويق فهذا نوع من التزوير فلم يكن يوما ما له علاقة بالتسويق او غيره. وهذا واضح من مظهره ومنشأه وطريقة كلامه المبتذلة، انه تربى في بيئة فقيرة ومتدنية اخلاقياً.

المعاشرات الرديئة والانضمام الى الجماعة الاسلامية المسلحة

في عام 1998 أبلغت والدة هاني شلبي الكنيسة ان ابنها يريد ان يعتنق الاسلام ويتشاجر معها بشكل مستمر مما استدعى لحضور كاهن الكنيسة الارثوذكسية للمنزل لكي يعدل عن قراره، ولا توجد اي تفاصيل عن هذا الحدث سوى مانشرته بعض المواقع والصحف من مصادر امنية متنوعة، ولكن يبدو انه بنى صداقات سيئة داخل الجماعات الدينية وتم استغلال حاجته للمال.

هاني شلبي تظاهر بانه تراجع عن رغبته في اعتناق الاسلام امام والدته والكاهن ولكنه سافر دون علم والدته الى بورسعيد وانضم للجماعة الاسلامية المسلحة والتى قامت في هذا الوقت بعمليات ارهابية مختلفة منها سرقة بنوك والاعتداء على السياح وسرقة محلات الذهب، ولدى الجماعة الاسلامية اعلن إسلامه وشهد الشهادتين ولكن يبدو ان الجماعات الاسلامية كانت بالذكاء انها طلبت منه ان يقول انه مازال على عقيدته المسيحية حتى يسهل استخدامه وزرعه دون الشك فيه من السلطات المصرية.

هل هناك في الاسلام تعاليم تجعل المسلم يخفي اسلامه ويدعى انه مسيحي؟

في الاسلام يوجد مبدأ الكذب في حالات معينة ويطلق عليه مصطلح “التقية”، فالتقية هي تحليل الكذب والخداع من اجل مصلحة الاسلام والمسلمين، وهو مبدأ يشبه “الغاية تبرر الوسيلة”، اي ان المسلم يستطيع ان يكذب على الناس يخدعهم طالما ان هذا الخداع يحقق الغاية وهو نصرة الاسلام، وهذا تقريبا مافعله هاني شلبي عندما اعلن اسلامه بينما لم يتخلى ظاهريا عن كونه مسيحيا.

قال نبى الإسلام “احذر الكذب فالكذب يؤدى إلى الضلال والضلال يؤدى إلى النار” ولكنه في نفس الوقت قال النقيض ايضا: “لا يضل من يصلح بين الناس بالكذب” والامر كله يشبه انك تخدع الناس بانك تعطي اشارة سيارتك يمنيا ثم تنحرف يسارا.

هناك قصتان مشهورتان في الاسلام تؤكد ان رسول المسلمين محمد واتباعه مارسوا الخداع والكذب (التقية) للتخلص من الاعداء، القصة الاولى تتعلق بشخص اسمه “كعب ابن الاشرف”، كان كعب يقف مع قريش ضد محمد وكان من قبيلة النضير اليهودية فطلب محمد متطوعين ليخلصوه من ابن الأشرف فتطوع رجل اسمه “محمد ابن مسلمة” للقيام بهذه المهمة، وذهب “محمد ابن مسلمة” إلى “كعب ابن الاشرف” وجعل يذكر له قصصاُ يذم ويسب فيها الرسول محمد. وبعد أن كسب ثقة كعب استدرجه بعيداً عن بيته ليلاً إلى مكان ناء حيث قتله فى جنح الظلام.

اما القصة الثانية هي قصة مقتل شعبان بن خالد الهذلى. وكانت قد وصلت الأخبار إلى محمد أن شعبان يعد جيشاً لمحاربة المسلمين. فأمر محمد رجلاً اسمه عبدالله بن أنيس بقتله. ومرة أخرى طلب القاتل من النبى أن يسمح له بالكذب. فسمح له، ثم طلب منه أن يدعي أنه من خزاعة (وهذه كذبة أخرى). وعندما رأى شعبان عبدالله قادماً سأله: “ممن الرجل؟” فرد عبدالله “من خزاعة”. واستمر عبدالله يقول له “سمعت بجمعك لمحمد فجئتك لأكون معك” واستمر عبدالله فى السير مع شعبان يقول له ذماً فى محمد “عجباً لما أحدث محمد من هذا الدين (الإسلامى) المحدث، سب الآباء، وسفه أحلامهم”.

واستمر فى الحديث والمشى إلى أن وصلا إلى خيمة شعبان. ومضى رفاق شعبان إلى خيامهم، وبعد ذلك دعى شعبان عبدالله إلى داخل الخيمة ليستريح. وجلس عبدالله فى الخيمة إلى أن أحس أن الجميع قد هدأوا وناموا فأنقض على شعبان وقتله وأخذ رأسه إلى محمد. فلما وصل عبدالله إلى المدينة ورآه محمد من بعيد، صاح محمد فرحاً  “أفلح الوجه”. فرد عبدالله التحية بقوله “أفلح وجهك يا رسول الله”.

وهذه القصص مسجلة في السيرة النبوية تؤكد ان محمد واتباعه استخدموا الكذب والخداع لقتل المعارضين وقطع رقابهم اي انه ناقض نفسه وحلل الكذب لكي يتخلص من اعداءه وهي قصص مؤكدة وموثقة لدى المسلمين والفقهاء تعتبر ان قتل عدو الاسلام والرسول باستخدام الكذب امر محلل.

كيف استخدم هاني شلبي مبدأ التقية للانتقام والعنف والنصب؟

اتوقع ان الجماعات الاسلامية وجدت انه من الافضل ان لايعلن هاني شلبي اسلامه امام المجتمع كله ولكنه يستعمل التقية ويدعي انه مازال قبطيا مسيحيا حتى يخترق الكنائس والمجتمعات المسيحية ويضر بهم اشد الضرر وكذلك حتى اذا ضبط في اي عملية ارهابية يدعي انه مسيحي قبطي وليس له علاقة وكانت خدعة ولعبة فعلا نجح فيها فكيف نجا هاني شلبي من الحبس في سجون جوانتانامو؟ هذا ماسنعرفه في الفقرة التالية.

التقرير الخطير الذي نشره نبيل شرف الدين يفضح عميل القاعدة هاني شلبي

انضمام هاني شلبي لتنظيم القاعدة في السعودية والقبض عليه

كما ذكرت سابقا ان هاني شلبي اعلن اسلامه في بورسعيد ولكن طلب منه الاستمرار في القول انه قبطي مستخدما التقية لان هذا يخدم مصالح الجماعات الاسلامية وعملياتها الارهابية وذكرت التقارير الامنية أن هاني سافر إلى السعودية لتأدية مناسك العمرة وهذا يؤكد انه سافر للسعودية كمسلم وليس كقبطي ولكنه في نفس الوقت احتفظ بمستنداته كقبطي مسيحي، فالسعودية لن تسمح لشخص مسيحي بتأشيرة العمرة، هذا بالاضافة إلى ان هاني لايستطيع ان يعود الى المسيحية لان جماعة الجهاد التى انضم اليها كانت ستقطع رقبته تنفيذا لحد الردة ، اذاً منذ 1999 كان هاني شلبي يلعب تمثيلية انه قبطي مع انه في الحقيقة مسلم.

هاني شلبي في مصيدة المخابرات الامريكية والسعودية

بعد سلسلة عمليات ارهابية ضد القوات الامريكية على الاراضي السعودية، في عام 2002 و 2003 استطاعت المخابرات المركزية الامريكية ان تقدم تقرير كامل للسلطات السعودية باسماء المتورطين لتسليمهم لامريكا وقد تم تسليم بعضهم فعلا ومنهم سعوديين ويمنيين ومصريين وتم حبسهم في سجن جوانتانامو وتم اثبات ان المدعو هاني شلبي كان يقوم بعملية تجنيد المصريين في السعودية واقناعهم بالانضمام لتنظيم القاعدة، وسجنته السلطات السعودية وهناك كان يصرخ ويقول انا مسيحي قبطي وليس لي علاقة بالعمليات الارهابية فقامت السعودية بعد فترة بتسليمه للسلطات المصرية مرحلا في كلبشات الى مطار القاهرة.

والدة هاني شلبي السيدة نادية راشد بخيت زارت ابنها في مقر مباحث امن الدولة واعترفت انها كانت على علم باسلامه وانضمامه الى جماعة الجهاد في بورسعيد وسافر الى هناك بعد وفاة والده ولم تراه الا عائدا من السعودية مسجونا لدى امن الدولة المصرية.

نادية راشد بخيت والدة النصاب هاني شلبي

تجنيد السلطات المصرية له داخل سجون امن الدولة

كانت الملفات كلها تدين الارهابي هاني شلبي وتؤكد انه عمل في خدمة جماعة الجهاد بعد ان اعلن اسلامه، وداخل دهاليز سجون امن الدولة حيث تم تجنيده للتجسس على الكنيسة والكهنة والمسيحيين وجمع معلومات عن بعض الشخصيات داخل كنيسة قصر الدوبارة الانجيلية ثم نشروا تمثيلية تعذيبه وقصة مختلقة بانه كان يقرأ في الانجيل فقام امن الدولة بتمزيق الانجيل امامه فاصابه الحزن الشديد وانتشرت هذه القصص يطمئن له الاقباط ويتركوه يخترق مجتمعاتهم.

سذاجة الاقباط في الدفاع عن هاني شلبي المسجون في امن الدولة

قامت المواقع والمنظمات الحقوقية القبطية كالعادة بدون تدقيق او تحقيق باثارة ضجة كبيرة ضد وزارة الداخلية متهمين حبيب العادلي بانه حبس القبطي هاني شلبي ظلماً وطالبوا بالافراج عنه ، ومن غباء صفحات الاقباط انهم لم يقرأوا بالتفصيل التقارير الامنية التى نشرت في العديد من الصحف اهمهم تقرير الاستاذ نبيل شرف الدين وهو ضابط سابق في الشرطة المصرية في موقع ايلاف.

تقرير جريدة ايلاف عن الارهابي هاني شلبي من ارشيف الموقع

https://elaph.com/Web/Archive/1056729718691894500.html

تفجيرات الرياض والاعمال الارهابية في السعودية

ولست اعلم لماذا لم يظهر الكاهن الذي ذهب الى منزل عائلة هاني ليمنعه من الشجار مع امه ويقنعه بعدم ترك المسيحية لان وكلامه كان سيظهر الحقيقة لكل الشعب القبطي حتى يأخذون حذرهم من هذا الثعلب الخبيث الذي اعتنق الاسلام وادعى انه مازال قبطي. ولكن يحسب للبابا شنوده الثالث رفضه الدفاع عن هاني شلبي المسجون في مقر أمن الدولة.

هل كان القس اسطفانوس شحاتة ساذجاً ام متواطئاً؟

قد يثير هذا السؤال غضب بعض الاقباط بشدة ولكن لو علمتم الحقيقة سوف تشتعلون غضباً من هذا القس، انه القس اسطفانوس شحاته وكيل مطرانية سمالوط بمحافظة المنيا، التى تتبع لها قرية العور وهي قرية شهداء الاقباط في ليبيا فيما بعد.

بدأ هاني شلبي ينفذ مخطط امن الدولة في اختراق الكنائس وقدم نفسه للقس اسطفانوس شحاتة على انه كارز بالانجيل ومدير تسويق وانه يسهل سفر الشباب للخارج للهجرة ، وادعى ان هناك مشروع كبير في السويد يحتاج الى عمالة مصرية.

رغم مانشرته الصحف عن ان هاني شلبي ارهابي تم القبض عليه في السعودية ورغم ان هناك اشخاص عرفوا انه نصاب وله ماضي قذر، ورغم تحذير القس اسطفانوس شحاتة بعدم التعامل مع هذا النصاب الا ان هذا القس تجاهل التحذيرات وقام بتقديم هاني شلبي للشباب المسيحي في قرية العور على انه سوف يساعدهم للسفر للخارج وانعكست ثقته في هذا النصاب على الشباب فوثقوا فيه ايضا.

القس اسطفانوس شحاتة وكيل مطرانية سمالوط مسؤول عن ضياع اموال شباب قرية العور

اجابتي الواضحة اما ان هذا القس له مصلحة في هذه الوساطة ومتواطئ مع هاني شلبي للحصول على اموال او انه ساذج في تصديق قصة هاني، بانه كارز بالانجيل، لان هيئته واسلوب كلامه وملابسه لايمكن ان تقنع حتى طفل صغير بانه جدير بالثقة. فهل الاقباط بهذه السذاجة ام ان الامر يتعلق بالطمع في المال؟ واين عقل هذا الكاهن، لماذا لم يطلب من هاني شهادة فيش وتشبيه ولماذا لم يتحرى بدقة عن ذئب يتربص بالرعايا.

بمساعدة هذا الكاهن قام الشباب المسيحي من قرية العور بتسليم اموالهم وجوازت سفرهم للنصاب هاني شلبي حيث قام بالصاق تأشيرات مزورة للسويد ثم اخذ هذه الاموال وهرب بها الى كوريا قبل صدور الحكم بخمسة ايام. واصبح لقصة هاني شلبي طرفين من الكنيسة الارثوذكسية الاول الكاهن الذي صمت على حقيقة اعتناق هاني شلبي للاسلام والثاني من قدم هاني للشباب على انه مدير تسويق وسفريات للخارج دون التحري عنه. بل كان باستطاعة اسطفانوس شحاتة تبليغ السلطات انه على ذمة قضية نصب ولكنه لم يفعل مما يجعلنى اشك ان له دور في الموضوع. او ان امن الدولة كان على علم بالقضية ولكن تركه يهرب الى كوريا.

نصاب الكنائس واستخدام اسم المسيح

رغم ان هناك العديد من الشباب المسيحي الذين حذروا كل الكنائس والكهنة والقسس من النصاب هاني شلبي الذي كان معروف عنه انه  يجول على الكنائس طمعاً في اصطياد ضحاياه خاصة القرى الفقيرة وفئة العابرين من الاسلام الى المسيحية حيث تواجد في كنيسة قصر الدوبارة الانجيلية وكأن اي شخص من الشارع يدخل هذه الكنيسة ويمارس النصب دون التحري عن حقيقته.

احد الشباب من الكنيسة حذر الكهنة والشعب المسيحي ولم يسمع احد لصوته

https://www.facebook.com/profile.php?id=100009029946763

هاني شلبي كان متخصص في النصب علي الكنائس حيث يدخل اليها علي انه خادم وكارز بالمسيح حتي يطمئن له الرعاه ثم يقول للراعي لو عندك شباب عايز تسفرهم انا اقدر اسفرهم وبعدين يهرب بالفلوس وهذا ماحدث في كنيسه سمالوط وحاول نفس الشئ في كنائس اخرى في اسوان ولكنهم فضحوه وفر هارباً من هناك ومع ذلك لم تقم الكنيسة بتحذير رعاياها من هذا الذئب النصاب.

ونحن في حاجة الى شهادة البابا ورجال الاكليروس والكنائس لكي يخبرونا بحقيقة مافعله هذا النصاب ونفهم الحقائق بشكل يقيني.

افعال مشينه في قصر الدوباره

ذهب هاني شلبي خصيصاً الى كنيسة قصر الدوبارة للنصب على العابرين والمرضى وكان يحاول اصطياد البنات والسيدات العابرات وهناك استطاع ان يتعرف على زوجته المسلمة المطلقة سوسن الشافعي، وكانت نغمته الدائمة هو انه كارز بالانجيل ويحتاج الى اموال للكرازة بالاضافة الى انه يستطيع ان يساعد العابرات من الاسلام بتأشيرات سفر للخارج، والمثير انه بعد كل ماحدث التزمت كنيسة قصر الدوبارة بالصمت ، بينما نحن في حاجة الى ايضاح من راعي الكنيسة لجرائم هاني شلبي ولماذا صمت عليه الجميع.

القس سامح موريس راعي كنيسة قصر الدوبارة

قضية نصب هاني شلبي على مسيحي سمالوط رقم 16766 جنح الأزبكية

ذهب هاني شلبي الى الكاهن الارثوذكسي اسطفانوس شحاته واقنعه انه كارز بالانجيل وانه يقوم بتسفير الشباب الى خارج مصر لكي يرحمهم من الاضطهادات الاسلامية، وكان يحصل على 6000 دولار من كل ضحية وقام شريكه خالد محمد عبد اللطيف بتزوير تاشيرات السويد ، وبعد ان اكتشف الضحايا ان التاشيرات مزورة قاموا برفع قضية ضد النصاب هاني شلبي. وحكم عليه بالسجن سنة مع الشغل وغرامة مالية ، لكنه هرب من مصر قبل صدور الحكم، ويمكن للقارئ معرفة التفاصيل من خلال المستندات المنشورة.

صورة من قرار محكمة الازبكية بالحكم على هاني شلبي بالسجن سنة مع الشغل والجريمة النصب والاحتيال

قصة زوجته المسلمة سوسن الشافعي

اجتمع كل من هاني شلبي وسوسن الشافعي على نفس الهدف وهو ممارسة التقية الاسلامية، فهي قامت بتمثيلية اعتناقها للمسيحية وبذلك اصبح امامنا زوج بارع في ممارسة التقية، زوج مسلم يمثل دور المسيحي العائد من الاسلام وزوجة مسلمة تمثل دور العابرة التى تركت الاسلام والهدف واحد وهو النصب على الاخرين للاستيلاء على اموالهم والهرب بها خارج مصر، واستغلت سوسن الشافعي قدرتها البارعة على تمثيل دور المسيحية العابرة وخدعت الجميع رغم انني ولاول وهلة عندما شاهدت مايبثونه من فيديوهات على السوشيال ميديا تاكدت انهما عصابة نصب خبيثة.

القس سيلا عبد النور قام بتعميد سوسن الشافعي

رغم التقارير التى نشرت في الصحف والاعلام عن الارهابي هاني شلبي بأنه انضم للقاعدة في السعودية ورغم حبسه في امن الدولة ورغم تحذيرات بعض الشباب، رغم  كل ذلك قام القس الارثوذكسي سيلا عبد النور بادخال هاني شلبي الى كنيسته في الهرم بل وقام بمعمودية المدعية سوسن الشافعي وكانه يمنحهم صك الغفران ليمارسوا المزيد من عمليات النصب والخداع ومثلما يقوم الفاسدين بغسيل الاموال القذرة قام هذا القس بغسيل قذارة هاني شلبي وعمد زوجته ليزرعهم بقوة داخل الكنيسة لان شعب الكنيسة يثقون ثقة عمياء في راعيهم الكاهن ولا يتصورون انه سوف يزرع وسطهم وسطهم ذئب خبيث مع زوجته المدعية سواء بسوء نية او حسن نية.

القس سيلا عبد النور والمدعية سوسن الشافعي وزوجها هاني شلبي

الهروب الى كوريا باموال الضحايا قبل الحكم النهائي بحبسه

هرب هاني شلبي من مطار القاهرة الى الامارات كمحطة وسيطة ومن هناك سافر الى كوريا مستخدماً اموال الضحايا الابرياء حيث استولى على تحويشة العمر بلا ضمير ولا مشاعر، جمع اموال البسطاء لكي يهرب بها خارج مصر،  وهذا لم يكن ممكنا الا بتواطئ مع أمن الدولة لانه من الطبيعي ان لايسمح له بالسفر ويدرج اسمه على قوائم الممنوعين على ذمة قضية نصب، ويدل خروج هاني شلبي على انه يعمل بالتعاون مع امن الدولة المصرية. وهناك في كوريا تقدم بطلب اللجوء الدينى لدى فرع الامم المتحدة.

هروب هاني شلبي باموال شباب قرية العور الى كوريا قبل صدور الحكم ضده بالحبس والغرامة

ممارسة النصب والاحتيال في كوريا

استخدم هاني شلبي الفيسبوك في خداع المزيد من المسيحيين عن طريق البث الحي من كوريا وادعى انه كان مسيحي مضطهد وانه اعتقل في امن الدولة حيث عذبوه بشدة وانه رفض التجسس على الكهنة وانه مصاب في قدمه بسبب مشاركته في مظاهرات ماسبيرو وسافر الى كوريا للعلاج ويقوم بالتبشير بالانجيل وادعى انه في حاجة للاموال واستهدف ايضا ضحايا اخرون في مصر، ارسلوا له تبرعات عن طريق تحويلات دولية ليجمع المزيد من اموال هؤلاء الاقباط.

نحن هنا مررنا بمحطات عدة داخل الكنائس لكهنة ارثوذكس وخدام انجيليين كانوا يعلمون جيداً تاريخ هذا النصاب ولكنهم صمتوا وتركوا الرعايا للذئب بلا ادنى مسئولية ولا ضمير ولا اهتمام بمنعه من ان يفتك بالمزيد من الضحايا، المحطة الاولى الكاهن الذي علم بانه اعتنق الاسلام (اسمه غير معروف لنا) والثانية الكاهن اسطفانوس شحاتة في سمالوط والثالثة هي الكاهن سيلا عبد النور. ولاننسى صمت رعاة كنيسة قصر الدوبارة

الضحية والجاني: هل كانت الكنيسة هي الضحية؟

انا لست مسئول هنا لطرح الاتهامات: من هو الجاني ومن هي الضحية؟

قد تكون الكنيسة الضحية وقد تكون ايضا هي الجاني ساترك الامر لمن يدقق في تفاصيل ماحدث ولكن الذي استطيع ان اقوله بثقة تامة، ان الكنيسة والكهنة والخدام تخلوا عن واجبهم ومسئوليتهم فتسببوا في الضرر لرعاياهم لانهم لم يدققوا في شخصيات المدعين ولم يطلبوا منهم وثائق او شهادات ولم يختبروا ويسألوا :من هم هؤلاء الذين يدخلون الكنيسة؟  بل ولم يتم التنسيق بين الكنائس لحماية الرعية من هذه الذئاب الخاطفة او عملاء امن الدولة.

بلاغ ضد هاني شلبي في كوريا

قام احد اصدقاء هاني شلبي في كوريا بالتبليغ عنه بانه يقوم بعمليات نصب على المصريين وياخذ منهم اموالا وتم حبسه 3 شهور ثم تحديد اقامته ثم طرده من كوريا حيث بدأت رحلته الى كندا.

مفاجأة: الكهنة والخدام ايضا هم من دعموا سفر هاني شلبي الى كندا

تواصلت مع احد اصدقائي في واشنطن وسالته عما اذا كان لديه معلومات عن هذا النصاب خاصة انه كان يظهر بشكل شبه يومي في كندا يسب المسيحية والكنيسة والمسيح والاساقفة وينشر اخبار كلها كاذبة لادليل على صحتها ولا مستند.

قال لي صديقي بنبرة الآسى: “للاسف الكنيسة هي اللى ساعدته ولست ادري سبب الانقلاب عليها”

هذه الجملة جعلتنى اكثر تشوقاً للبحث عن التفاصيل ولكن المسألة صعبة والمسافات بعيدة بين النمسا وكندا حيث هناك الاحداث، وبمجرد ان نشرت خبر صغير في وكالة انباء يورو عرب برس عن حقيقة هاني شلبي ، جائتنى ردود افعال كثيرة من كندا وامريكا ومصر.

اتصل بي بعض ضحاياه في مصر وحكوا لي بعض التفاصيل وكيف انه نصب عليهم وكذلك اتصل بي بعضهم ممن يشوه سمعتهم في الانترنت ولكن كانت الكنيستان الارثوذكسية والانجيلية في صمت مطبق. الى ان قام احد الاصدقاء في كندا بارسال صورة من التحويلات المالية الكبرى التى قام بها مسيحيو كندا من المصريين والعرب للمدعو هاني شلبي وزوجته سوسن الشافعي، بل علمت ان كاهن الكنيسة الارثوذكسية الاب انجيلوس في “ميسيسوجا أونتاريو” هو الضامن لهاني شلبي وزوجته سوسن الشافعي.

حصريا القمص انجيلوس والخادم بيتر توني ارسلوا معونات مالية لهاني شلبي ورتبوا له الاقامة في كندا

وفي مكالمة تليفونية مع خادم الانجيل بيتر توني في كندا اكد لي صحة التحويلات المالية وعندما سألته عن سبب تحويله لهذه الاموال اكد لي ان هناك توصيات قوية جدا من شخصين (ادارة التحرير تحتفظ باسمائهم عند اللزوم) لكي يرسل لهم الاموال وتذاكر السفر. وعندما طرحت عليه سؤال فيه بعض اللوم: هل اي شخص يطلب منك مساعدة ترسل فه هكذا هذه المبالغ ببساطة؟ فاكد لي بيتر توني بان هاني كان يبكي في اتصاله التليفوني ويستعطفه ويقول له انه ليس لديه اموال حتى للطعام.

ماعلمته من صديقي في واشنطن ايضا ان شخصيات هامة في مدينة لوس انجلوس كانت تلح على الكنيسة لاستقبال هاني شلبي وزوجته بل وهناك معلومات عن قيامهم بتحويل اموال باسم زوجته ولكن ليس لدينا اثبات على تحويلات من لوس انجلوس فالخبر غير مؤكد.

الخلاصة ان كلا الكنيسة الارثوذكسية والاجتماع الانجيلي في “ميسيسوجا أونتاريو” بكندا قامت بدعم هاني شلبي للجوء والاقامة وأمدوه بالمال وتذاكر السفر.

وماأشبه اليوم بالبارحة .. الكنائس تدعم نصاب خطير

كما قام في مصر كل من القس سيلا عبد النور واسطفانوس شحاته وخدام كنيسة قصر الدوبارة بدعم هاني شلبي كذلك قام ايضا القس انجيلوس وخادم الانجيل بيتر توني في كندا بدعمه، وهو امر يدعو للتساؤل بل والغضب.

كيف لنصاب معروف لدى الكنيسة الارثوذكسية في مصر ان يقوم بسرقة اموال شبابها ورعيتها ويهرب بها الى كوريا ويدعي انه كارز بالانجيل، ثم يتم دعمه مرة اخرى من الكنيسة الارثوذكسية لكي يسافر بكل امان واطمئنان الى كندا. التحويلات التى تمت باسمه واسم زوجته تخطت عشرات الالاف من الدولارات.

الاف الدولارات قام المسيحيون والكنائس في مصر وامريكا وكندا بتحويلها لهذا النصاب على حساب زوجته

وسؤالي هو: كيف يستطيع شخص بهذه الهيئة المتدنية، خداع كل هؤلاء ويسحب من جيوبهم الاف الدولارات ويحظى بثقتهم؟ انا اشك ان يكون لدى هذا النصاب اوراق ضغط على هؤلاء ، وفي نفس الوقت ليس لدي اي تفسير لصمتهم وعدم تحذير رعاياهم ضد هذا الذئب المحتال.

بجاحة العواطلي هاني شلبي: حسنة لله وانا سيدك

بكل بجاحة يفتخر هاني شلبي وزوجته سوسن الشافعي بانهم اعتمدوا على أنفسهم مالياً وهذه الصورة المنشورة لعشرات التحويلات والاعانات من الكنائس والمسيحيين في امريكا ومصر وكندا ارسلت اليهم لمساعدتهم في السفر وشراء التذاكر، فهل هناك تبجح اكثر من هذا؟ ، هذه التحويلة بمبلغ 2800 دولار من كندا باسم سوسن الشافعي التى تنشر فيديو وتدعي انها لم تتسلم اي اعانة من اي انسان، هذا غير ان هذا النصاب المجرم سرق اموال شباب قرية العور في سمالوط وهي مسألة مثبته في حكم محكمة الازبكية وسافر بها الى كوريا هاربا مثله مثل اي نصاب محترف. وفي منتهى الوقاحة يقوم هذا النصاب باتهام الاخرين بانهم عواطلية وهو اكبر عاطل عاش على عرق النساء وتحويلات المسيحيين والكنائس.

مستند لاحدى تحويلات المسيحيين من كندا (التجمع الانجيلي) لسوسن الشافعي بمبلغ 2800 دولار

هاني شلبي يستخدم اقامته في كندا لارتكاب جرائم الانترنت

يعتقد البعض ان هاني شلبي في كندا انقلب على الكنيسة او المسيحية ولكن هذا ليس حقيقي، لانه انقلب على المسيحية منذ عام 1999 عندما اعلن اسلامه، أما ادعاؤه انه كارز بالانجيل او مدافع عن قضايا الاقباط كان نوع من التقية الاسلامية (تمثيلية كاذبة) كما وضحت سابقاً حتى يخترق الكنائس والمجتمع المسيحي ويتجسس عليه في خدمة امن الدولة، ولكي يحصل على مزيد من التبرعات والمنح المجانية ولكن عندما كشفوه وطردوه من داخل الكنيسة في كندا واصبحت اوراقه مكشوفة ادعى انه لادينى ليمارس نوع جديد من التقية الاسلامية وهو انه يهاجم المسيحيون والمسيحية ليس لانه مسلم ولكن لانه لادينى ويكره الاديان.

واستباح هاني شلبي اعراض الناس وشرفهم وحياتهم الخاصة ناشراً عنهم الاكاذيب والافتراءات والشائعات بدعم من الاسلاميين اخوان وسلفيين في كندا وفي فضاء السوشيال ميديا.

جرائم اساءة السمعة ونشر اخبار كاذبة والدعوة للكراهية

مايفعله حاليا هاني شلبي في قنواته وصفحاته هو السب والكذب والتشويه لاشخاص محترمين مقتحما حقوقهم في الخصوصية لكي يفسد حياتهم ويضر بوظائفهم ضررا كبيراً والاخطر من ذلك انه تجرأ واعتدى على خصوصيات القبطيات ونشر صفحات مزورة على الفيسبوك تحرض ضد المسيحيات وقال كاذبا بانهن يهاجمن الاسلام ويقومن كخادمات بالتنصير في السر ويمارسن اعمال معيبة ضد الاخلاق.

الهجوم على الاكليروس بشكل وقح

هاجم هاني شلبي في فيديوهاته الاسقف مرقص وكثير من الكهنة ورجال الدين المسيحي وخدام بالفاظ يعاقب عليها القانون وبقصص ملفقة واساء الى سمعتهم بشكل واضح.

في فيديوهاته على السوشيال ميديا انتهك هاني شلبي خصوصيات الاكليروس والمسيحيات

كل ماينشره هاني شلبي اكاذيب ليس لها ادلة او مستندات

كل مايقوله النصاب هاني شلبي هو كلام مصاطب مجرد اكاذيب صنعها خياله المريض للانتقام من كل من يظن انهم اعداؤه بالرغم انه هاجم ايضا الافراد الذين مدوا له يد المساعدة بالمال في جحود وانكار للجميل. فلا تصدقوا اي معلومة يقولها لانها معلومات غير موثقة، ومجرد خرافات لشخص مهتز.

التحريض الارهابي ضد الآخرين

يقوم هاني شلبي بسلوكيات اجرامية في السوشيال ميديا حيث ينشر ارقام تليفونات وعناوين المسيحيين ليصبحوا هدفا للارهابيين في كل مكان حيث يحرض ضدهم الغوغاء قائلا انهم يهاجمون الاسلام والرسول وهو امر جد خطير خاصة في مصر حيث ان الغوغاء والارهابيين في مصر يستهدفون الفتيات القبطيات ويتعقبونهن في حياتهن الخاصة، وعندما فضحت جرائمة بلابرهان والدليلي اتهمنى انا شخصيا بهذا الاتهام في احد فيديوهاته لكي اصبح هدف للارهابيين.

هاني شلبي مريض بالاسقاط النفسي

الاسقاط النفسي هو احد الحيل النفسية اللاشعورية لدى المريض حيث ان هاني شلبي يحاول ان يحمي نفسه بالصاق عيوبه ونقائصه ورغباته المحرمة بالاخرين ويلوم الاخرين على فشله الذريع، فهو يسب دائما الاخرين بالعجز الجنسي والبطالة والشحاتة والنصب وفي الحقيقة هذه هي صفاته وهو اصلا العاجز والعواطلي والذي عاش دائما على النصب والتسول، فاذا به يهاجم الاخرين بهذه الصفات التى فيه.

ولكن الامراض النفسية الخطيرة ليست مبرر يرفع عن المجرم الحرج لانه مارس الجرائم بوعي تام ونفس خبيثة تتربص بالاخرين، فبعض الامراض النفسية لاتعفي المجرمين من العقوبة.

عندما نشرت اجزاء من هذا الملف في السوشيال ميديا لم يعجب بعض الاقباط الكلام المنشور والذي فيه اتهمت الكنيسة بعدم تحمل المسئولية، والبعض الاخر قالوا لي انني اعطيت هاني شلبي اكثر من حجمه، وردي على هؤلاء هو ان هناك شباب كانوا يعرفون بشكل قاطع ان هاني شلبي نصاب وحذروا الكنيسة وحذروا المسيحيين ولكن تجاهل الجميع صوتهم ، بل ان المعطيات لاتدل على ان هناك ضحايا بل الارجح شركاء او مصلحة ما جمعتهم معا، لان الصمت القاتل الذي يمارسه الاكليروس والخدام بخصوص هذا الشخص يثير الريبة والشك.

لم يعد امام من دعموا هاني شلبي وزوجته المدعية سوسن الشافعي سوى الخروج للنور لكي يوضحوا لنا الحقائق كاملة. واما ان يعترفوا بانهم ضحية علمية نصب ويتخذوا موقف قانوني او يعترفوا بان ماحدث يقع في اطار مسئوليتهم الكاملة في زرع نصاب ارهابي داخل الكنيسة وسط الرعية وعليهم تحمل المسئولية وابلاغ السلطات الكندية لتأخذ موقف من اقامته او لجوءه بفتح ملفه السابق.

هناك تعاون دولي بين اجهزة المخابرات والسلطات المختلفة في بعض دول العالم واعتقد انه من السهل جدا ان تقوم السلطات الكندية بالتحري عن ماضي هذا النصاب الارهابي لانه يمثل خطر على امن دولة كندا والشعب الكندي.

وانا ادعو كل مواطن كندي حر ينطق باللغة العربية ان يقوم بترجمة هذا التحقيق باللغة الانجليزية وارساله للسلطات الكندية وكذلك المستندات والوقائع للتحقيق فيها حتى لاتصبح كندا مأوى آمن للشخصيات الاجرامية من امثال هاني شلبي وزوجته سوسن الشافعي.

ملحوظة هامة

كل شخص او ضحية تعرض للنصب على يد هاني شلبي او زوجته سوسن  الشافعي يمكنه ان يتواصل معي بان يضغط على زرار “اتصل بنا” ويرسل لي رسالته ليتواصل معي ويساهم في جمع المستندات والادلة لتقديمها الى الجهات المختصة سواء في كندا او خارجها وضمها الى الملف الاسود لهذا المجرم، وكذلك كل شخص تعرض لتشويه السمعة ونشر الاكاذيب سواء في مصر او خارجها يتواصل معي كل حتي يمكن ارسال هذه المستندات لجهات متخصصة في جرائم الانترنت. وكذلك سوف انشر لكم بالصوت والصورة فيلم يوضح كيف تقدم شكوى في اليوتيوب والفيسبوك اذا كنت احد ضحاياه، وكذلك سوف انشر قائمة بكل العناوين التى تتصل بها في كندا لحمايتك من جرائمه على الانترنت.

وجهة نظر

هاني شلبي نموذج واضح للاجرام الارهابي وبدلا من ان يشكر كل من ساعدوه على ان يعيش حياة كريمة مازال مصمما ان يصبح مجرما في حق الاخرين، نحن هنا نتحدث عن شخص هارب من احكام صدرت ضده في مصر بتهمة النصب حيث سرق اموال الابرياء في قرية العور بسمالوط، ونتحدث عن ارهابي يستخدم السوشيال ميديا في سلوكيات اجرامية وتحريض على العنف ومضايقة المسيحيات وامتهان خصوصيات الناس بلا رادع.

كذلك نحن امام نصاب نموذجي خبيث استغل طيبة وتسامح الكنيسة والميسحيين لكي يجمع الاموال الطائلة هو وزوجته عن طريق التبرعات مدعيا انه مضطهد ومظلوم متبعا كل طرق الكذب والخداع،انه حقا ذئباً فتاكاً دخل الكنائس لكي يمارس شروره الكامنة داخل نفسه.

للاسف حتى الآن موقف الكنائس والاساقفة والكهنة الذين زرعوه هو وزوجته داخل الكنيسة في مصر وداخل الجالية المسيحية في كندا موقف سلبي جدا ولم نسمع عن قضايا نصب واحتيال او حتى محضر لشرطة الانترنت تتهمه بالتحرش والتهديدات الارهابية.

لقد عاهدت نفسي والمجتمع ان اكشف ماضي هذا المجرم ونواياه الارهابية لكل الناس فنشرت ملفه بالكامل موثق بالمستندات، وهو يظن انه سوف يكسب المعركة ضد الحق ويتهكم كثيرا على ماحذرته منه ولكني مازلت اقول من ضحك اخيرا ضحك كثيرا، وماينشره من فيديوهات تنتهك خصوصيات الناس بكلام بذئ ومكذوب سوف يمنع قريبا وتحذف كل هذه الاعتداءات واحذر هذا المجرم من الاستمرار في تجاوزاته هو واصدقاءه الاخوان والسلفين، لان العالم كله اليوم يتضامن مع الحق ضد الارهابيين وغداً لناظره قريب ايها النصاب.

ارجو من كل من يقرأ هذا التحقيق ان يتواصل معي في قسم “اتصل بنا” او عن طريق التعليقات اسفل التحقيق او عن طريق الفيسبوك ويهتم بالامر لاننا يجب ان نضم ايدينا معا ضد اي نشاط ارهابي يهدد امن الناس.

رئيس التحرير: وجيه فلبرماير

Sharing is caring!

2 Comments

  1. ياريت رجاء محبة يتم القبض عليه ده خطر فعلا وارهابى … اين القانون ؟؟؟ ازاى ده يبئى حر طليق وبيهدد امن بناتنا ازاااااااااااى؟ احنا مش ف غابة …

    • حسب ماسمعت ان محاكم كندا متوقفة حاليا الا القضايا الهامة ونتمنى من الكنيسة والشعب القبطي في كندا ان يتحركوا ضد هذ الارهابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *