الحكومة الجديدة بالنمسا تخطط لانشاء مركز لتوثيق الاسلام السياسي

Sharing is caring!

يورو عرب برس: وجيه فلبرماير

يتم الثلاثاء القادم اداء القسم الدستوري للحكومة النمساوية الجديدة وهي تحالف بين حبي الشعب المحافظ والخضر اليساري تحت زعامة المستشار النمساوي سباستين كورتس ، وقرر التحالف بين الحزبين مواجهة حاسمة ضد الاسلام السياسي في النمسا

ومن ضمن الاجراءات التى ستقوم بها الحكومة الجديدة انشاء مركز واجبه الاساسي توثيق الجماعات الاسلامية المتطرفة والمتشددة خاصة جماعة الاخوان المسلمين وحزب الله اللبياني وجماعة الذئاب الرمادية التركية.

وبعد صدور تقارير ودراسات وكتب عددية فضحت جماعة الاخوان المسلمين ونشاطها بالنمسا واجندتها الارهابية قامت الحكومة السابقة ببعض الخطوات العملية لمواجهة هذه الجماعة وحظر رموزها شعاراتها وراياتها.

 وقد نشر المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات في اكتوبر الماضي تقرير موسع يوضح “تنامي نفوذ الجماعات المتطرفة في النمسا لاسيما جماعة الإخوان المسلمين  وامتلاكها نفوذا على المجتمعات المسلمة في عدة مدن أبرزها فيينا وجراتس . ” ووصل التقرير الى حد وصف “الهيئة الاسلامية الرسمية” التى تمول من دولة النمسا بانها هيئة متطرفة. ملخص التقرير يقول انه “من الملاحظ  أن هناك تحولا لدى التنظيمات المتطرفة نحو  تسريع عملية استقطاب  الشباب  وتجنيده في صفوفها كذلك تحولا على  مستوى الخطاب المتطرف ، كطريقة جديدة  لتحقيق مكاسب سياسية داخل المجتمع النمساوى .  وتعد الخطوة التى اتخذتها الحكومة النمساوية فى حظر جماعة الإخوان وأنشطتها  خطوة في طريق طويل لمكافحة التطرف والإرهاب”. فبات من المحتمل بعد قرار حظر جماعاة الإخوان أن يتزايد الخطر الذي يمثله العمل السري للتنظيم فى المدن النمساوية وأن يتوسع مدى التأثير غير المحدود لأيديولوجيات تنظيم الإخوان والجماعات المتطرفة  على العناصر التابعة لهم. ”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *