رئيس الأساقفة فيغانو: فرنسيس منصة تخدم “خطة شيطانية”

Sharing is caring!

ذكر رئيس أساقفة فاضح المخالفين فيغانو لموقع LifeSiteNews.com أن فرنسيس عندما يتحدث عن “جميع الأديان”، يبدو أنه يشمل حتى الوثنية. ويرى فيغانو أن هذا يتوافق مع إعلان فرنسيس الهرطقي في أبو ظبي الذي يزعم أن “الرب يريد جميع الأديان”.

ولاحظ فيغانو أن فرنسيس شخصياً مارس عبادة الباشاماما في حدائق الفاتيكان، وكنيسة القديس بطرس وخلال قداس اختتام المجمع الأسقفي عن طريق وضع نبات الوثنية على المذبح.

ووصف عرض الباشاماما هذا بأنه “طقوس تمهيدية لدين الجديد” من أجل مواءمة الكنيسة مع الاستراتيجيات المعادية للإنسان والمسيحية التي تهيمن على المشهد العالمي ويدعمها من يوجد في أعلى مراكز السلطة.

وحسب فيغانو فقد انكشفت “خطة شيطانية” لتغيير الديانة الكاثوليكية، وفرنسيس “يُعد بمثابة منطلق للوصول إلى ما تبقى من الصرح الكاثوليكي نحو دين عالمي غير واضح” و “بانثيون عالمي”.

gloria.tv

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *