جريمة تهز ألمانيا: تونسي يقتل زوجته بشكل عنيف

Sharing is caring!

هزت جريمة بشعة مدينة ليمبورغ الألمانية يوم أمس السبت، راحت ضحيتها سيدة تونسية تبلغ من العمر 31 عاما وأم لطفلين، والجاني هو زوجها. استيقظ سكان المدينة الألمانية على خبر جريمة وقعت في مدينتهم، قام فيها الجاني والمعروف باسم عماد عمدوني، من أصل تونسي بقتل زوجته بطريقة وحشية.

وبحسب مانشره موقع “تونس 24” فإن الزوجة التي قدمت الى ألمانيا للدراسة منذ 6 سنوات، قد هربت مع ولديها من زوجها الذي كان يتعاطى المخدرات ويقوم بالإعتداء عليها بشكل مستمر. وقام الجاني بصدم الزوجة لأكثر من مرة بسيارته، ليترجل بعدها من السيارة وبيده آلة حادة لينهال على زوجته ضربا حتى قتلها محطما رأسها.

وقام عدد من الشهود العيان بإلتقاط صور ومقاطع مصورة للحادث، الأمر الذي دعى الشرطة المحلية لأخذ هذه المواد التصويرية واستخدامها في المحاكمة في الوقت الذي طلبت منه عدم نشرها على مواقع التواصل لما تحمله من مشاهده عنيفة.

أكدت ابن خالة الضحية أن ابنة خالتها تزوجت منذ 6 سنوات لكنها تعرضت للتعنيف من قبل زوجها. وأضافت أن الضحية أعلمت الأمن الألماني فتم إيواءها مع أطفالها في جمعية ضد تعنيف المرأة وواصلت حياتها بصفة عادية.

وتابعت أن أخت القاتل اشتغلت سابقا في جمعية وطلبت من صديقتها التي تعمل في جمعية بالبحث عن مكان إقامة زوجة شقيقها وطفليه. وأبرزت أنهم عثروا عليها وقد اتصل بها في مرة أولى لكن بعد ذلك قاموا بمراقبتها فتقدمت بشكوي وأكدوا لها أنها تحت حمايتهم لكنه رغم ذلك تمكن من قتلها.

ونشرت صحيفة “بيلد” الألمانية إن المتهم كان يتجول في ساعة مبكرة في شوارع مدينة ليمبورغ على متن سيارة من طراز “أودي”، حين شاهد زوجته مارة على الرصيف فدهسها ثم ترجّل من السيارة وسحب آلة حادة انهال بها على الضحية بالضرب حتى قتلها محطما رأسها.

وأشارت صحيفة “بيلد” إلى أن رأس الضحية انفصل عن جسدها من شدة الضربات التي وجهها القاتل إلى ضحيته. وتداول النشطاء والمغردون مقطع فيديو مرعبا ولقطات مروعة للجريمة بعد أن تمكن أحد المارة من توثيق وقائع ما جرى، وكيف أقدم القاتل على التنكيل بضحيته وقتلها بطريقة بشعة.

سبوتنك ومصادر متعددةhttps://www.youtube.com/watch?v=ptc84ZkPrN0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *