السلطات المصرية تعتقل صحفية ايطالية وتمنعها من دخول مصر

Sharing is caring!

قالت الصحفية الإيطالية، «فرانشيسكا بوري»، بعد أن اعتقلتها السلطات المصرية بمطار القاهرة ومنعتها من دخول البلاد، إنها لا تعرف السبب الحقيقي لمنعها من دخول مصر، أو التهمة التي اعتقلت في المطار بسببها.

وأضافت بوري في لقاء على قناة «الحوار» الفضائية: يجب أن يقلق السيسي، لأن ضباطا وموظفين ومواطنين مصريين في المطار عبروا لها عن أسفهم، وأخبروها أن هذا ليس الوجه الحقيقي لمصر.

وتابعت الصحفية: «قال لي أحدهم في المطار أن لدي مشكلة مع السيسي، وبرأيي السيسي هو الذي لديه مشكلة مع الجميع»، كما قالت إنه: إذا لم يكن لديك مشكلة مع السيسي فأنت تقف على الجانب الخاطئ.

كما أشارت أنها عادت إلى بلادها دون بيان مكتوب من الأمن القومي المصري بخصوص أسباب اعتقالها وترحيلها.

ولفتت بوري إلى أن اعتقالها ومنعها من الدخول كان بسبب تغطيتها لمقتل الطالب الإيطالي، «جوليو ريجيني» في مصر، وأن كل الأسئلة التي وجهت لها في المطار كانت عن مصادرها بمصر في المواد الصحفية التي عملت عليها في القضية.

وذكرت بوري لموقع «ميدل إيست آي» أنها أول صحفية قامت بالتحقيق في مقتل ريجيني عام 2016، وبأنها تحت رادار السلطات المصرية بسبب هذا الأمر، وأشارت إلى أن عملها أكد دور المخابرات المصرية في قضية ريجيني، وهو ما سهل عمل المحققين الإيطاليين.

واتهمت الصحفية الإيطالية حكومة بلادها بالتغاضي عن مقتل ريجيني وعدم الضغط على الحكومة المصرية لمحاكمة المسؤولين، وذلك بسبب الاستثمارات الإيطالية في م

المصدر: رصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *