الطريق‏ ‏إلي‏ ‏الإصلاح‏ ‏الكنسي

Sharing is caring!

دكتور مراد وهبة: جريدة وطني

البحث‏ ‏عن‏ ‏الطريق‏ ‏استغرق‏ ‏حواراتنا‏ -‏نظير‏ ‏جيد‏ ‏وأنا‏- ‏في‏ ‏مقهي‏ ‏محطة‏ ‏مصر‏ ‏مكاننا‏ ‏المختار‏. ‏وكان‏ ‏السؤال‏: ‏من‏ ‏أين‏ ‏نبدأ؟‏ ‏وكان‏ ‏الجواب‏: ‏من‏ ‏المجمع‏ ‏المقدس‏ ‏المكون‏ ‏من‏ ‏أساقفة‏ ‏ومطارنة‏ ‏هم‏ ‏في‏ ‏الأصل‏ ‏رهبان‏ ‏وعددهم‏ ‏محدود‏ ‏وغير‏ ‏قابلين‏ ‏للعزل.

‏بالتالي‏ ‏فإنك‏ ‏إذا‏ ‏أردت‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏أحدهم‏ ‏بسبب‏ ‏فساد‏ ‏ما‏, ‏فعليك‏ ‏الانتظار‏ ‏حتي‏ ‏يغادر‏ ‏هذه‏ ‏الحياة‏ ‏الدنيا‏, ‏خاصة‏ ‏وأن‏ ‏كتاب‏ ‏الدسقولية‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏قوانين‏ ‏الكنيسة‏, ‏به‏ ‏عبارة‏ ‏تقول‏: ‏رئيس‏ ‏شعبك‏ ‏لا‏ ‏تقل‏ ‏فيه‏ ‏كلمة‏ ‏سوء‏. ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فالبديل‏ ‏الصالح‏ ‏ليس‏ ‏مضمونا‏ ‏في‏ ‏مناخ‏ ‏كنسي‏ ‏محكوم‏ ‏بظاهرة‏ ‏السيمونية‏.‏


ومن‏ ‏هنا‏ ‏كان‏ ‏السؤال‏: ‏هل‏ ‏من‏ ‏طريق‏ ‏آخر؟‏ ‏وكان‏ ‏جواب‏ ‏نظير‏ ‏جيد‏: ‏ثمة‏ ‏طريق‏ ‏آخر‏ ‏وهو‏ ‏مضاعفة‏ ‏عدد‏ ‏أعضاء‏ ‏المجمع‏ ‏المقدس‏, ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏المضاعفة‏ ‏ليست‏ ‏ممكنة‏ ‏إلا‏ ‏بمضاعفة‏ ‏الإيبارشيات‏ ‏وذلك‏ ‏بتقسيم‏ ‏محافظات‏ ‏مصر‏, ‏بذلك‏ ‏يمكن‏ ‏رسامة‏ ‏أساقفة‏ ‏ومطارنة‏ ‏جدد‏ ‏علي‏ ‏الإيبارشيات‏ ‏الجديدة‏. ‏

ثم‏ ‏استطرد‏ ‏نظير‏ ‏جيد‏ ‏قائلا‏: ‏ويمكن‏ ‏أيضا‏ ‏رسامة‏ ‏أساقفة‏ ‏عموم‏, ‏أي‏ ‏أساقفة‏ ‏بلا‏ ‏إيبارشيات‏. ‏وهنا‏ ‏قلت‏ ‏لنظير‏: ‏مثل‏ ‏لما‏ ‏تقول‏. ‏قال‏: ‏أسقف‏ ‏للتعليم‏ ‏الديني‏ ‏وأسقف‏ ‏للخدمات‏ ‏العامة‏.‏


وهنا‏ ‏أبديت‏ ‏تحفظا‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الفكرة‏ ‏في‏ ‏سياق‏ ‏تحكم‏ ‏ظاهرة‏ ‏السيمونية‏, ‏إذ‏ ‏يظل‏ ‏الوضع‏ ‏القائم‏ ‏من‏ ‏دون‏ ‏إحداث‏ ‏التغيير‏ ‏المطلوب‏, ‏وعندئذ‏ ‏لمعت‏ ‏فكرة‏ ‏في‏ ‏عقل‏ ‏نظير‏ ‏جيد‏, ‏قال‏: ‏إذن‏ ‏نتجه‏ ‏إلي‏ ‏خدام‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏ونحرضهم‏ ‏علي‏ ‏الرهبنة‏ ‏ثم‏ ‏نختار‏ ‏منهم‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏يكون‏ ‏صالحاص‏ ‏لإحداث‏ ‏التغيير‏ ‏المنشود‏, ‏وقد‏ ‏كان‏, ‏إذ‏ ‏تمركز‏ ‏هذا‏ ‏التحريض‏ ‏في‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏بكنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏حيث‏ ‏كان‏ ‏نظير‏ ‏جيد‏ ‏من‏ ‏روادها‏ ‏الكبار‏ ‏إلي‏ ‏الحد‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏ينظر‏ ‏إليه‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏شخصية‏ ‏كاريزمية‏.‏


وبدأ‏ ‏نظير‏ ‏جيد‏ ‏بنفسه‏ ‏فتردد‏ ‏علي‏ ‏دير‏ ‏السريان‏ ‏حيث‏ ‏كان‏ ‏يقيم‏ ‏أبوه‏ ‏الروحي‏ ‏الراهب‏ ‏الأب‏ ‏متي‏ ‏المسكين‏. وفي‏ ‏أحد‏ ‏أيام‏ ‏شهر‏ ‏يونية‏ ‏من‏ ‏عام‏ 1954 ‏طلب‏ ‏لقاء‏ ‏عاجلا‏, ‏وقد‏ ‏كان‏. ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏اللقاء‏ ‏قال‏ ‏لي‏: ‏جاءتني‏ ‏منحة‏ ‏من‏ ‏ألمانيا‏ ‏الغربية‏ ‏لنيل‏ ‏درجة‏ ‏الدكتوراه‏ ‏في‏ ‏اللاهوت‏, ‏وفي‏ ‏الوقت‏ ‏ذاته‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏راهبا‏. ‏قلت‏: ‏أنا‏ ‏أوثر‏ ‏المنحة‏ ‏علي‏ ‏الرهبنة‏ ‏لأنها‏ ‏فرصة‏ ‏لكي‏ ‏تحدث‏ ‏تجديدا‏ ‏في‏ ‏اللاهوت‏ ‏الأرثوذكسي‏. ‏ثم‏ ‏استطرد‏ ‏كل‏ ‏منا‏ ‏في‏ ‏تبرير‏ ‏انحيازه‏, ‏أنا‏ ‏منحاز‏ ‏إلي‏ ‏دكتوراه‏ ‏في‏ ‏اللاهوت‏, ‏وهو‏ ‏منحاز‏ ‏إلي‏ ‏الرهبنة‏.‏


وفي‏ 18 ‏يوليو‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏العام‏ ‏ذاته‏ ‏أصبح‏ ‏نظير‏ ‏جيد‏ ‏راهبا‏ ‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏ذلك‏ ‏كتب‏ ‏قصيدة‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏طريقه‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏وي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏تأمل‏ ‏في‏ ‏درجة‏ ‏من‏ ‏درجات‏ ‏السواح‏ ‏الذين‏ ‏يعيشون‏ ‏تائهين‏ ‏في‏ ‏البراري‏ ‏ولا‏ ‏يعرف‏ ‏العالم‏ ‏عنهم‏ ‏شيئا‏ ‏فيتفرغون‏ ‏تماما‏ ‏إلي‏ ‏الله‏:

‏أنا‏ ‏في‏ ‏البيداء‏ ‏وحدي‏ ‏وليس‏ ‏لي‏ ‏شأنا‏ ‏بغيري
لي‏ ‏جحر‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏شقوق‏ ‏التل‏ ‏قد‏ ‏أخفيت‏ ‏جحري
وسأمضي‏ ‏منه‏ ‏يوما‏ ‏ساكنا‏ ‏ما‏ ‏لست‏ ‏أدري
تائها‏ ‏أجتاز‏ ‏في‏ ‏البيداء‏ ‏من‏ ‏قفر‏ ‏لقفر
ليس‏ ‏لدي‏ ‏دير‏ ‏فكل‏ ‏البيد‏ ‏والآكام‏ ‏ديري
لا‏ ‏ولا‏ ‏سور‏ ‏فلم‏ ‏يرتاح‏ ‏الأسوار‏ ‏فكري
أنا‏ ‏طير‏ ‏في‏ ‏الجو‏ ‏لم‏ ‏أشغف‏ ‏بوكري
أنا‏ ‏في‏ ‏الدنيا‏ ‏طليق‏ ‏في‏ ‏إقامتي‏ ‏وسيري
يبقي‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏تنويه‏ ‏وهو‏ ‏أنه‏ ‏في‏ 9 ‏سبتمبر‏ 1962 ‏تمت‏ ‏رسامة‏ ‏القس‏ ‏أنطونيوس‏ ‏السرياني‏ (‏نظير‏ ‏جيد‏) ‏أسقفا‏ ‏للإكليريكية‏ ‏والمعاهد‏ ‏الدينية‏ ‏باسم‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏, ‏والقمص‏ ‏مكاري‏ ‏السرياني‏ ‏أسقفا‏ ‏للخدمات‏ ‏العامة‏ ‏والاجتماعية‏ ‏باسم‏ ‏الأنبا‏ ‏صموئيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *