ماكرون يتوعد بمواجهة الإرهاب الإسلامي والمقيمين غير الشرعيين

Sharing is caring!

تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء بمعركة دون هوادة في مواجهة ما سماه “الإرهاب الإسلامي”، وذلك خلال مراسم تكريم أربعة من عناصر شرطة باريس قتلوا في هجوم شنه موظف شرطة آخر اعتنق الإسلام وتبنى أفكارا متطرفة.   

وقال ماكرون خلال مراسم في مقر الشرطة حيث وقع الهجوم “سنشن معركة دون هوادة في مواجهة الإرهاب الإسلامي”. وكان ميكايل آربون (45 عاما) خبير الحاسوب في دائرة الاستخبارات قتل بسكين مطبخ ثلاثة شرطيين وشرطية في هجوم استمر 30 دقيقة انتهى بمقتله برصاص شرطي.

وأثار هجومه تساؤلات بشأن كيفية تمكنه من تفادي رصده من جانب الشرطة رغم حصوله على تصريح أمني عالي المستوى.

وقال ماكرون إن “ما لا يمكن تصوره وقبوله” أن ميكايل آربون -الذي عمل لدى الشرطة منذ 2003- تمكن من تنفيذ هجوم “في المكان نفسه الذي نقوم فيه بملاحقة الإرهابيين والمجرمين”.

كما توعد ماكرون “الأجانب المقيمين بشكل غير شرعي بـ”الطرد” من فرنسا، مؤكداً بأنه “لن يتهاون أبدا في هذا الملف”. وقال الرئيس الفرنسي في مقابلة مع شبكة “تي اف 1” إنه من دون تعديل القوانين “سنتخذ إجراءات أكثر قسوة وسنقوم بما يتوجب علينا القيام به”، مضيفا “لن أتهاون بهذه المسألة وكل الأجانب المقيمين بشكل غير شرعي ويرتكبون جنحا سيطردون”.

وأضاف “مطلع العام المقبل سيكون لدينا قانون جديد في مجال الهجرة واللجوء لتشديد القواعد بهذا الشأن ولن نتهاون أبدا في هذه المسألة”. وكانت فرنسا قررت في أكتوبر 2016 إزالة أكبر مخيم للاجئين في البلاد بمدينة كاليه، حيث كان يؤوي ما بين 6400 و8100 مهاجر 

المصدر : طيباين والفرنسية وموقع البلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *