بعد حكم الإعدام .. 20 معلومة عن حياة إرهابي حلوان

Sharing is caring!

تحول من فنى ألوميتال، وشاب ملتزم دينيًا، إلى شخص يتبنى أفكار الجهاد والتكفير التي تسللت إلى عقله؛ لينتهي به المطاف خلف القضبان بعد ارتكابه حوادث إرهابية ضد أفراد الشرطة والإخوة الأقباط، حتى أحالت محكمة الجنايات أوراقه لفضيلة المفتي.


الإرهابي إبراهيم إسماعيل إسماعيل مصطفى، المتهم في القضايا المعروفة إعلاميًا بـ “كنيسة مار مينا بحلوان”، و”ميكروباص حلوان”، والذي عاقبته محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني، رئيس محكمة الجنايات، بالإعدام شنقًا في القضية الأولى، وأحالت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسين قنديل، أوراقه لفضيلة المفتي في الثانية.


أبرز 20 معلومة عن إرهابي حلوان إبراهيم إسماعيل، وفقًا لأقواله :


– والدى موظف بالكهرباء ووالدتى ربة منزل ولدى 5 أشقاء
– حصلت على دبلوم صنايع وعملت فنى ألوميتال بحلوان
– التزمت دينيًا فى عام 2004 وأطلقت لحيتي وقصرت جلبابي
– استمعت لدروس دينية لمحمد حسان وأبو إسحاق الحويني
– تعرفت على 5 شباب فى مسجد عزبة زين بمدينة حلوان
– وليد كبدة قائد المجموعة كان يحدثنى عن الجهاد فى سبيل الله
– حلمت بالسفر لـ سوريا والجهاد ومكنش معايا فلوس أعمل ورق
– وليد أكد لى على وجوب الجهاد ضد الجيش والشرطة وكمان المسيحيين
– تعليمي على قدى ومقرأتش فى الدين كتير ومعلوماتى عرفتها من “وليد”
– المجموعة بدأت تتدرب على حمل السلاح واستخدامه داخل شقة سكنية
– تزوجت 5 سنوات من فتاة تدعى هاجر وطلقتها قبل حادث الكنيسة بـ 7 سنوات
– انفصلت عنها لاختلاف أفكارها معي كانت تتبع أفكار التبليغ والدعوة
– طليقتي هاجر كانت تاخذ 300 جنيه من أبوها وتديهاني من وراه
– سرقت سيارة شخص مسيحي بعد ما طعنته بـ سكين في بطنه مرتين
– تواصلت مع المتهم عادل إمام “متهم في قضية الكنيسة” على تلجرام وطلبت منه أموال لشراء سلاح
– عادل إمام أرسلي لي 20 ألف جنيه مع شخص اسمه أبو معاذ الزناتي لتنفيذ عملية الكنيسة
– اشتريت سلاحًا آليًا روسيًا من المتهم إبراهيم الدسوقي “قريبي” مقابل 15 ألف جنيه
– شاهدت مقاطع فيديو على شبكة الإنترنت عن كيفية تصنيع عبوات من كوع الصرف
– اشتريت صواريخ من العتبة وكوع من السباك وركبت قنبلة كلفتني 200 جنيه
– بايعت أبو بكر البغدادي على السمع والطاعة وسجلت فيديو بالمبايعة قبل تنفيذ حادث الكنيسة

اخبار الكنيسة القبطية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *