فاطمة ناعوت: الفقاعة التى صنعها الأمن والكنيسة

Sharing is caring!

تحقيق كتبه: وجيه فلبرماير

فاطمة ناعوت ليست هي الهدف الأساسي من هذا التحقيق فهي اتفه من ان تكون موضوعاً في حد ذاته ولكن هي الشخصية الكاشفة لمثلث خطير في مصر يتعمد نشر الفتنة الاجتماعية والطائفية ويبتذ الشعب المسيحي ويتجسس عليه في مصر، واضلاع هذا المثلث الثلاثة هي:-

أولاً: أمن الدولة وآذياله

ثانيا: رجال الدين والاكليروس

ثالثاَ: الجزء المازوخي الذمي من الشعب القبطي

تعالوا معي نفهم هذه التركيبة المتشابكة والمعقدة والتى تعمل من اجل اذلال واستغلال مسيحي مصر

الأمنجية صناعة المخابرات وأمن الدولة

بالطبع جهاز أمن الدولة (حاليا الأمن الوطني) يعمل بالتنسيق مع اجهزة المخابرات العامة والحربية بالعديد من الاقسام (الشعب) بهدف اذلال الشعب القبطي واضعافه والمساهمة في تقليصه عددياً مستخدمين في ذلك كل الوسائل الممكنة سواء في السر أوالعلن.

على سبيل المثال هناك شعبة مكافحة التنصير ووظيفتها منع تحول المسلمين للمسيحية وشعبة زرع الجواسيس داخل المجتمعات القبطية لمعرفة اسرارهم والتجسس عليهم في داخل مصر وخارجها وهو مايطلق عليه في اللغة العامية “الأمنجية”

الجواسيس أو الأمنجية الذين تستخدمهم اجهزة الأمن والمخابرات المصرية هم انواع وليس كلهم من المجندين او العملاء الذي يتقاضون رواتب ولكن هناك تصنيفات متنوعة للأمنجية.

اولا: الامنجية المسلمين وجزء كبير منهم يتقاضى اجر او اتعاب او رواتب منتظمة بعضهم سياسيين او صحفيين او ادباء او طلبة او اشخاص عادين ولكن يتم تجنيدهم في اطار تدريبات واضحة على ان يقدموا انفسهم للاقباط كنشطاء في منظمات وجمعيات تسعى من أجل الوحدة الوطنية او نشطاء وصحفيين في مجال حقوق الانسان وحقوق المواطنة، وبالتالي هم يقدمون انفسهم كمدافعين عن القضية القبطية.

من ضمن الكيانات التى صنعتها الدولة للتجسس على المسيحيين والتحكم فيهم هذا الكيان المسمى “بيت العائلة المصرية” والذي يضم عدد كبير من المسلمين الأمنجية.

ثانياً: الامنجية الاقباط وهم عملاء ارخص تكلفة واحيانا يدفعون هم اموال للدولة او الأمن اما طمعا في رضا السلطات المختلفة او التجسس على ابناء جنسهم من الاقباط او حتى يتم تجنيدهم لتقديم معلومات دون ان يشعروا برشوة عادية جدا مثل دعوتهم في مؤتمرات الدولة واحتفالاتها للظهور بانهم وجهاء المجتمع والاقباط أو منحهم كارنيه للصحافة من خلال هيئة الاستعلامات، وهناك امنجية من رجال الدين والاكليروس من كل الطوائف لديهم شهوة رضا الامن. وامنجية الاقباط عامة يمكن ان نطلق عليهم لقب الاقباط المازوخيين أو الذميين.

ويسهل على المخابرات والامن استغلال الاقباط في التجسس على ابناء جلدتهم وجمع المعلومات منهم خاصة رجال الدين ورجال الاعمال، ولسلطات الدولة اوراق ضغط كثيرة يمكن استخدامها ضد اي مواطن قبطي ليرضخ لاوامرهم.

وهناك جزء كبير من الشعب القبطي يخدم خطة الأمن في تشتيت نفسه ويطلق عليهم المازوخيين والذميين اي الخانعين الخاضعين وعادة هم لايفهمون الاحداث على حقيقتها، جهلة او حسب اللفظ الشعبي “مغفلين” وهؤلاء يمثلون المشكلة الاعظم حيث انه يسهل استقطابهم لدعم كل عملاء الامن والجواسيس وكأنهم في حالة غياب تام عن الوعي ولعل ذلك يرجع الى خضوعهم لرجال الدين واعتبارهم رموز لايصح انتقادهم ولا يتخيلون ان رجل الدين يمكن ان يكون عميل للامن او فاسد كما يختلط عليهم مفهوم الشخص الوطني مع مفهوم الشخص العميل.

فنكوش الكاتبة والاديبة

فاطمة ناعوت هي من المؤكد انها من الشخصيات التى يدعمها الامن ويسهل لها الكثير من الامور، قد تكون هذا التوظيف لم يكن من البداية ولكنه حدث في يوم ما عندما بدأت تدعي انها كاتبة وانها تدافع عن حقوق الاقباط، وكان عليها ان تخلق ادواتها التى تستخدمها وهي ماتدعي انه “الأدب والصالون الأدبي” والتى ماهي الا سبوبة تخترق بها المجتمع القبطي.

بادئ ذي بدء أؤكد ان فنكوش الكتابة والادب لدى فاطمة ناعوت لاينطلي على اي شخص يفهم ويعي الشعر والادب، فرغم كل الكتب التى طبعتها والمقالات التى نشرتها والندوات التى عقدتها الا انه لايوجد اي انسان مصري او عربي يحفظ بيت شعر واحد من العك الادبي الذي تكتبه وعليها ان تعرض علينا مبيعات كتبها لتؤكد كلامي هذا.

وقد قامت احدى الجمعيات الصغيرة تحت بير السلم في استراليا والغير متخصصة في الادب او الشعر تدعى “شربل بعينى” بمنحها جائزة وهي مثلها مثل اي جمعية اهلية او محلية اسست على ايدى افراد عاديين ولاتمثل اي جهة رسمية او ادبية لاستراليا وهي تمنح مثل هذه الجوائز عن طريق العلاقات او المجاملات وكما قالت احدى المنتقدات في الفيسبوك هذه الجائزة بتفكرنا بنياشين احمد مظهر المضروبة في فيلم الأيدي الناعمة.

وكذبت فاطمة ناعوت حين ادعت ان الامم المتحدة منحتها لقب سفيرة فالخبر يقول ان هناك منظمة مصرية ايضا من منظمات تحت بير السلم نشرت خبر اختيار فاطمة ناعوت سفيرة الامم المتحدة لذوي الاحتياجات الخاصة ولكن سارعت منظمة الامم المتحدة بتكذيب الخبر وقالت ان الامم المتحدة ليس لها علاقة من قريب او من بعيد بهذه المنظمة المحلية في مصر ونفت خبر ان ناعوت سفيرة الامم المتحدة لذوي الاحتياجات الخاصة .. انها امرأة تحاول بكل الحيل والطرق ان تصدر نفسها كبطلة وزعيمة وشخصية عالمية وهذا كذب وادعاء والتفاف على الحقيقة

استهبالات فاطمة ناعوت في صالون البابا تواضروس

وقد كشف الباحث ايمن غالي استهبالات فاطمة ناعوت في صالون البابا الذي عقدته في الكاتدرائية الارثوذكسية واخطاؤها العلمية واللغوية الفاضحة ووضح انها سطحية وجاهلة وتصدر للناس اكاذيب ومعلومات خاطئة وعلى سبيل المثال لا الحصرقالت أن صولجان الواس يشير للثبات والسلطة وان امتداده عصي البابوية ولكن الحقيقة أن صولجان الواس عند الفراعنة يشير للسلطة والحظ في حين ان عصا البابا تشير للرعاية لا للسلطة ولا الحظ. وادعت أن معني ابانوب هو ” أبو الدهب” وهذا خطأ فحقيقة المعني إنه نسبة للإله إنبو (أنوبيس) والاسم في القبطية اصبح “أنوب” ونقول “أنبا آنوب” أو “آبا آنوب” وبالإضغام أصبحت “أبانوب” ومن ضمن اخطاء ناعوت اللولبية الاديبة المزعومة انها قالت ان اسم “آليس” هو اسم قبطي ولكن في الحقيقة أن الاسم آليس من أصل ألماني وهو اسم مركب معناه النوع النبيل “Adal + heid” ومعاً تكتب “Adalheid” وانتقلت من الالمانية فاصبحت “Adelais” ثم للعربية لتصبح “آليس”.

وكان على الجهات المشبوهة ورجال الاعمال المسيحيين الذميين وغيرهم من المغفلين ان يمدوها بالمال الكافي لكي تقوم بنشاطها وطبع كتبها وتدور الدائرة وتصبح هذه هي الادوات التى تستخدمها لتنفيذ خططها القذرة مع الاقباط.

وماذا تريد فاطمة ناعوت من الاقباط؟

الاجابة ببساطة ان يتحول الاقباط الى مشروع للبزنس الخاص بها حيث تستخدم القضية القبطية من اجل جمع المال من الشعب القبطي واستغلال المغفلين منهم الذين يصدقون انها تدافع عن قضايا الاقباط، وكذلك التجسس على الاقباط واخبارهم وكنائسهم واصطياد رجالهم ومحاولة أسلمة البنات واحيانا نشر الفتن بين الازواج.

الهدف الاول لناعوت بالطبع كان البابا تواضروس والاساقفة والكهنة ، لانها لو كسبت ثقة هؤلاء بالتالي تكون قد كسبت ثقة الشعب القبطي، فالفرد العادي عندما يرى هذه المرأة مرحب بها لدى البابا والاساقفة والكهنة داخل الكنائس يمنحهم الثقة الكاملة فيها.

الهدف الثاني لناعوت هو اصطياد الاغنياء ورجال الاعمال من الاقباط وياحبذا المقيمين في الخارج فهي كانت تحلم بالحصول على المال وجنسية اخرى بجوار جنسيتها المصرية. وكانت طريقتها في ذلك استخدام العواطف والاسلوب اللطيف وكل المصطلحات والالفاظ المسيحية وآيات الانجيل فتقنع الشخص الذي امامها انها تقريبا مسيحية جوهرا ولكنها مسلمة شكلا. وهي بكل خبث تتعمد ان يصل الآخرين هذه الصورة المزيفة.

كما انها ايضا تركز على البنات القبطيات اللواتي يمكن ان نطلق عليهن لقب الخراف السوداء او الخراف الشاردة فمنها صنعت المساعدة الخاصة بها من الكنيسة الانجيلية وكذلك بعض الصديقات للصرف والتكييش واحيانا الاغراء بالزواج من شباب مسلم.

أكذوبة أنها لاتتقاضي اموالا من اي جهة او من الاقباط

تنفي ناعوت وتتحدى دائما في اللقاءات التى تظهر فيها امام الاعلام المصري والفضائيات القبطية انها لاتتقاضي اجر او اموال من اي منظمة او افراد خارج مصر او داخلها او من الكنيسة وهذا من ضمن اكاذيبها الكبرى فالاخبار والمعلومات تتسرب من هنا وهناك عن شهوتها لاقتناص أموال الاقباط واصطيادها لرجال يصرفون عليها ويدعمونها

ومن الامور المخجلة ان مسئولي الكنائس سواء الارثوذكسية او الانجيلية او رجال الاعمال والممولين الاقباط يظهرون على الصفحات كالجرذان وينكرون انهم دفعوا لها مقابل مادي لمحاضراتها.

ولكن مديرة اعمالها الانجيلية التى تدعى منى فؤاد اعترفت في حوار لها بالماسنجر بشكل واضح لا لبس فيه ان فاطمة ناعوت تتقاضي اجراً واموالا عن مشاركتها أومحاضرتها، بل اكد الشهود في امريكا واستراليا وكندا انها كانت تجمع المال نظير حضورها وتضع لنفسها سعر وفاتورة خاصة.

حقيقة المهندس روبرت بولس التى كشفت اسلوب نصب فاطمة ناعوت

قمت بالاتصال بالمهندس روبرت بولس في استراليا وهو مهندس في مجال الهاي تك وشخصية محترمة جدا لأنني قرأت بعض الكلمات القذرة التى كتبتها عنه فاطمة ناعوت لكي افهم منه الحقيقة، واستطعت ان افهم انه مثل معظم الاقباط الذين خدعوا في شخصية فاطمة ناعوت.

وهنا ندرك الاخطاء الفادحة التى يرتكبها الشعب القبطي في حق نفسه فيقوم بصنع الاكذوبة ثم يصدقها فالاعلام الارثوذكسي في الفضائيات قدم فاطمة ناعوت للناس على انها اديبة كبيرة وشاعرة ومحبة للشعب القبطي والبابا قام بدعوتها بصالونها “الامني” الى داخل الكاتدرائية .. وبذلك خدعوا كل الشعب القبطي.

هم لايصدقون انها تمثل عليهم هذا الدور المرسوم لها من الامن والكنيسة لتلميع شخصيات بذاتها واداء دور هي تدعي انه وطنى ولكنه دور مخابراتي واستنطاعي فهي تستخدم العواطف والالفاظ المسيحية واساليب اخرى وضيعة لايصح ان نتكلم عنها.

المهندس روبرت بولس

المهندس روبرت انخدع مثل الاخرين واعتقد انها تنويرية ومثقفة وخدعته ماكينة الاعلام والكنيسة فجعلته يقول مش معقول واحدة الكنيسة تقدمها لنا بهذا الشكل تفعل افعال قذرة ومخزية .. فماذا فعلت فاطمة ناعوت مع المهندس روبرت بولس؟ إنها قصة كاشفة لشخصية فاطمة ناعوت الحقيقية رفعت عنها القناع القناع المزيف

كان هناك خبر منشور في صحيفة اسلامية اخوانية اسمها “المصريون” منقول عن جريدة اخرى اسمها “النبأ” وكتب في الخبر هذه السطور “الناشر روبرت بولس مريض نفسيا ويطاردها منذ عام 2013 وتعاطفت معه بسبب مرضه متهمة اياه بانه مدين لها بمبالغ ضخمة انفقتها عليه خلال وجوده في مصر منها 10 الاف جنيه ايجار شقة بالرحاب و7 الاف جنيه ايجار سيارة واشارت الى انها ارسلت له هدايا منها جهاز كومبيوتر آبل وفلاير سامسونج بـ 17 الف جنيه وكلها هدايا لابنته بخلاق حقوق المليكة الفكرية عن اعمالي التى ترجمها والتى تتجاوز 25 الف جنيه ولا اعلم كيف يجرؤ بعد ذلك على مطالبتي” انتهى نص الخبر

طبعا انا بحاستي وخبرتي قدرت اشم رائحة الكذب وسألت نفسي كيف لفاطمة ناعوت أن تصرف على شخص مقيم في استراليا هذا المبالغ .. وهل الحداية بتحدف كتاكيت؟

وعادة المؤلف يدفع اموال للمترجم ولا يتقاضى منه اموال فالمترجم لايكسب من الكتاب ولكن من المؤلف.

وكذبت فاطمة ناعوت في الخبر الذي نشرته بجريدة المصريون لان الحقيقة انها اقترضت الاموال لتكمل قيمة شراء شقتها في الرحاب، وتابعت بنفسي نصوص سلسلة الايميلات المتبادلة بين فاطمة ناعوت والمهندس روبرت بولس وبدقة لاكتشف مدى اسلوبها الحقير والوضيع في تعاملها مع الاخرين وهو الجانب المخفي الذي لايعلمه اغلب الناس فهي عندما تذهب للاعلام تظهر بانها وديعة وطاهرة وبسيطة ومتسامحة لكن عندما تقرأ نص هذه الايميلات تشاهد شخصية اخرى عنيفة كاذبة تهدد وتتوعد وتقولها صريحة انها سوف تنشر الفتنة في الاسر بلا خجل.

وليس ذلك فقط بل تتملص من التزامها برد دين شخص وقف بجوارها وقت الازمة ليكون الجحود والشتائم والعنف اللفظي هو رد الجميل. وانا لا اعلم بالدقة كم هو المبلغ بالكامل ولكن واضح انه يمكن ان يكون تخطى 7000 دولار وهذا ماتوضحه المراسلات والتى سوف انشر بعضها والتى تؤكد اعتراف كامل من فاطمة ناعوت انها استفلت منه هذه المبالغ على سبيل المساعدة حتى تشتري شقتها الجديدة وسوف ترد له المبلغ بعد ان تبيع شقتها القديمة.

وفي المستند التالي اعتراف كامل وصريح من فاطمة ناعوت انها استفلت من روبرت مبلغ 6000 دولار واعتبرته مبلغ تافه ولو قرأنا كل النص ويمكن ان نختصر ردها وكانها تقول له هارجع لك فلوسك على الجزمة القديمة.. ولكن هل اعادت فاطمة ناعوت الاموال؟

انا مش باقول رأيي، الكلام قدامي في الوثيقة ومن دقنه وافتل له ومن كلامك ادينك ومن كلامك ابرأك .. هذه هو كلام فاطمة ناعوت تعالوا نفهم الوثيقة دي علشان نفهم الحقيقة. وعلى فكرة الايميل قانونا تعتبر وثيقة وايضا وثيقة تجارية معترف بها في كل انحاء العالم.


واضح ان فاطمة ناعوت كانت مزنوقة في مبلغ ولجأت للمهندس روبرت بصفة انه مقيم في الخارج واكيد احواله المادية مرتاحة وهو كان يعتقد انها انسانة اصيلة وتقوم بعمل تنويري والدفاع عن حقوق المستضعفين والاقباط فلما طلبت منه المبلغ لم يتأخر وبحسن نية حول لها المبلغ ، ولم يكن بينهما اي اتفاقيات اخرى من اي نوع .. سلفنى كذا .. خدى كذا .. هاردهم لما ابيع الشقة القديمة.


فاطمة ناعوت بوعي تام تعلم تماما انها سوف ترد المبلغ ولكن عندما طالبها به لم ترد عليه بشكل مهذب مثلا تقوله معلش ظروفي ماتسمحش، انا آسفة محتاجة وقت .. هاردهم لكم حين ميسرة .. لكن شوف الكلام المكتوب بتقوله ايه بكل وقاحة وبجاحة “المبلغ الصغير اللى مش بينيمك الليل ومخليك فاقد عقلك وقربت تدمر حياتك من اجل 6000 دولار”


يعنى واضح من البداية نيتها في انها “إنا سفأناكم” عايزة تبلع الفلوس في كرشها ، وهي بتعتبر مبلغ 6000 دولار مبلغ صغير .. وعلى فكرة في اوروبا تقريبا هذا المبلغ اللى بيقبضه شخص فقير في اوروبا في سنة كاملة  او مرتب شهري لموظف كبير.

هذا هو الوجه الحقيقي لهذه المرأة التى تظهر مبتسمة وتتصنع الهدوء والمسكنة في الفضائيات، وانها شخص متسامح تعايره وتقوله اللاب توب وايجار الشقة هاعتبرها هدية مني لطفلتك الجميلة .. طيب انا عايز افهم هل هذه الطريقة معناها اني علشان اديتك هدية بعشر الاف جنيه تتنازل لي عن دين استفلته بـ 120 الف جنيه؟ علشان تبقى هي راضية ومش مقموصة؟

واحد بيطالب بفلوسه بعد ان انتظر طويلا لكي تبعي شقتك تتهمية بالكذب وانه شرير وليس من اهل الثقة والنبل وتكتب في الجرايد انه مريض نفسي طيب انا عايزكم تقارنوا من هو المريض نفسي .. اقرأوا المستند مرة تانية

اذاً المسألة في غاية الوضوح ومش محتاجة دراسة كتير “هي تبتز بعض الشخصيات مستغلة القضية القبطية على امل ان تأخذ اموالهم ولاتردها .. هدية نبيلة .. الشاعرة الفذة العملاقة اللى كتبها مقطعة السمكة وديلها

باختصار شديد لما فاطمة ناعوت راحت تستلم جائزة خليل جبران بجمعية شربل اللبنانية في استراليا كانت النصوص مكتوبة باللغة العربية فطلبت من روبير انه يترجم لها بشكل ادق هذه الاشعار بشكل ودي لافيه تعاقد ولا هو طلب منها فلوس وهو اصلا مهندس وليس ناشر يعنى لو كان فيه تعاقد بينهم بانها اخدت الفلوس مقابل نشر وترجمة تتفضل تطلع لنا هذا العقد او مايثبت


وواضح في الايميل اللى انا نشرته انها بتتكلم عن فلوس سلف وهاتردها وماعرفش ايه الكذبة بتاعت النشر دي ؟ مالهاش اي اصل سوى انها اكذوبة لتجد مخرج لها لسفح الفلوس اللى استفلتها.


هو فيه مؤلف او اديب يتفق مع دار نشر او ناشر على نشر كتب بدون عقد مكتوب؟ وفين هي الكتب دي اساسا؟ لافي كتب ولا فيه عقد ولا الكلام ده كله .. كلها كذبات ناعوتية في جبل اكاذيبها وخداعها للناس


ولذلك نشرت في الصحف لكي تبيض صفحتها السوداء ان هي اللى بتطالبه بالفلوس علشان هو بينشر كتبها ويترجمها .. ولا فيه كتب ولا ترجمة ولا يحزنون ، هو قام بكل نبل وحسن نية بترجمة نصوصها الادبية اللى هاتقرأها كمساعدة اثناء حصولها على جائزة خليل جبران.

ظلت فاطمة ناعوت وهي مقيمة وقتها في الامارات العربية تماطل المهندس روبرت بولس 10 ايام كاملة وفي كل مرة تتهرب وتتطاول وتستخدم الفاظ وقحة ولم يعطها الرجل المهذب فرصة لكي تستفزه وكان في غاية الادب والاحترام حتى لاتمسك عليه اي غلط الى ان نفذ صبره عندما اتهمته واختلقت قصة انه متحالف مع زوجها السابق الذي تركها معلقة دون طلاق واستخدمتها حجة لكي لاتحول له امواله المستحقة التى اقترضتها منه واعترفت بها وهناك وثائق تثبت هذه التحويلات كلها.

ولم يكن امام روبرت الا ان يرد عليها في اخر رسالة بحسم ولهجة جادة وقال لها لو الفلوس بتاعتي ماوصلتيش خلال اسبوع يبقى مصر كلها هاتعرف ان فاطمة ناعوت واحدة حرامية ونصابة وبالقانون اوعدك بهذا لان انا خلاص صبري نفذ.

وهنا ظهر الشيطان الحقيقي الذي يسكن في داخلها لتسبه وتقول له يااحقر خلق الله .. مبلغ تافه … الفلوس كنت هادفعها من شقايا وتعبي (وهي اصلا مدفعتش سنت) ياحليف الاخوان والربعاوية .. دا انت سنتك سودا معايا .. انت بتخون مراتك .. وهاقول للكهنة والبابا .. طول عمري خيري على الكل وانت اولهم … اخلاقي الراقية لايستحقها امثالك ..

كل هذا الكلام علشان هي تتملص من دفع ديونها للشخص الذي وقف بجوارها موقف نبيل وانساني واعتقد انها انسانة محترمة واذا بها عندما يتأكد انها نصبت عليه ويقول لها هذا صراحة تحولت من اديبة الى الملاية اللف والردح بالفاظ الحواري.

ماهو دخل كل ذلك بالموضوع .. هل عندما يطالب شخص بحقه وماله يتقال له انه اخواني؟ وحاجة تثير الضحك .. هل روبرت بولس اخواني؟؟؟ يعنى حتى وهي بتشتم مش عارفة تفكر صح .. ثم كم الشر اللى جواها .. وهو شر الحية القاتل هابلغ الكنيسة هابلغ البابا والكهنة وهادمر لك اسرتك واقول لمراتك .. اليس كل ذلك فتنة وتدمير للاسر .. تخيلوا لما واحدة زي دي يوصل كلامها للاسرة .. مش ممكن دي تبقى صدمة لشخص قدم لها المساعدة ويطالبها بحقه؟؟؟

هذه هي الحقيقة للشخصية التى تنصب على الاقباط لكي تاخذ اموالهم وهناك حالات كثيرة اكتفي بهذه الحالة وحتى الان لم يستعد المهندس روبرت امواله التى اقرضها لفاطمة ناعوت.

اكاذيب فاطمة ناعوت في حق الاستاذ مجدي خليل والمساومات على اجرها

لفت نظري في مقال للاستاذ مجدي خليل الخبير والمحلل في شئون الشرق الاوسط والاقباط والاديان بموقع الحوار المتدمن جملة كتبها وهي بالنص “ساومت فاطمة ناعوت حول أجرها ومصاريفها، بل وابتزت المنظمة حتى آخر لحظة لها في واشنطن”


وعلشان تفهم شخصية فاطمة بنت ناعوت لازم تبحث عن المال في حياتها حتى تكتشف مدى حبها للمال وابتزاز الاقباط في الحصول عليه وفي نفس الوقت بكل بجاحة تدعي انها لم تتقاضى مليم واحد وانها تصرف من اموالها الخاصة.

كان لازم اعرف الحقيقة وكانت الحقيقة صادمة وهي ان رئيس مؤتمر «التضامن القبطي» بواشنطن في يونيو عام 2016 حول لفاطمة ناعوت كافة مصاريف انتقالها وسفرا واقامتها من مصر الى امريكا رغم معارضة البعض لتواجد هذه الشخصية التى تعتبر مصدر مشاكل. ولكن صمم اليكس شلبي على استضافتها بدون وجود تفسير منطقي وهي اصلا شخصية غير معروفة لدى الامريكان او المجتمع الامريكي او الكونجرس


قال لي الاستاذ مجدي انها عندما دخلت تتحدث بكلمتها في قاعة بالكونجرس رفعت صوتها بشكل واضح فين علم مصر (هو فيه برلمان في العالم او مجلس شعب بيحط علم دولة تانية جواه) ولكن شغل الشو واصنطاع الوطنية وتسجيل موقف امام الامن المصري الذي يراقب الامور انها وطنية وخاصة انه يلتف حول رقبتها حكم بالسجن ثلاث سنوات بسبب تصريحاتها العنترية عن شعيرة عيد الضحية الاسلامي
ومن حركات علي بيه مظهر القت كلمة باللغة العربية رغم ان الضيوف لايفهمون العربية وطعمت كلمتها بكل مظاهر الشو التى تتصنع فيه الوطنية والبطولة وبدلا من ان تدافع عن قضايا الاقباط ومشاكلهم حولت كلمتها الى مدح في الحكومة وانكار حقيقة ان الاقباط يتم اضطهادهم حتى من سلطات ومؤسسات الدولة نفسها.

وبدون الدخول في تفاصيل كثيرة عن الامر قام الاستاذ مجدي خليل ووضح معنى كلمة الاقلية الاصيلة وحقيقة المصطلح وانه لايقف ضد وطنية الاقباط.


خرجت فاطمة ناعوت بعد مشاركتها تصنع من الحدث اكاذيب وخيالات مريضة من رأسها وهاجمت المؤتمر ومجدي خليل وادعت انهم طلبوا منها ان تدول قضية الاقباط فمن هذه القزم حتى تدول قضية الاقباط وكيف ابتزت هي منظمي المؤتمر لتجنى اموال لاتستحقها .. تابعوني في رقم

فاطمة ناعوت كانت لابسة السجن 3 سنين لابساها .. ولما تم دعوتها في مؤتمر «التضامن القبطي» استغلت المؤتمر لمهاجمة الاقباط وليس للدفاع عن الاقباط وكأنها قرابين تقدمها للدولة المصرية لتنقذها من قضبان السجن.


ولم تجد امامها الا الاستاذ مجدي خليل ومسئولي المؤتمر لكي تكذب وتدعي انهم طلبوا منها ان تقوم بتدويل قضية الاقباط .. حتى الكذبة نفسها مضحكة هي اصلا واحدة مجهولة على مستوى امريكا اوالمسرح الدولي فمن هي المرأة السوبر التى تستطيع ان تدول قضية الشعب القبطي .. من هي هذه الناعوت التى لديها قدرة على التدويل.

ادعاء مضحك وكذبة واسعة .. ولكن ماالذي حدث بالضبط؟ ومن الذي طلب منها ان تتوسع في الشكوى؟
الحقيقة ان المؤتمر القبطي ومجدي خليل قرفوا من شكلها وماصدقوا خلصوا منها وهنا جاءت اليها سيدة مسلمة من جمعية اسلامية اسمها معهد التحرير وعرضت عليها ان تاخذها لوزراة الخارجية الامريكية لتشرح لهم مشكلتها بخصوص حكم ازدراء الاديان بسبب انها اهانت مقدسات المسلمين واعيادهم وهذا هو ماحدث


واذا بفاطمة ناعوت تكذب وتحول الموضوع وتلبسه لمجدي خليل وتقول هو اللى طلب منى ان اخون مصر وادول قضية الاقباط ..


عرفتوا ازاي هذه المرأة تقلب الحقائق وتنشر الاكاذيب لخدمة مصالحها الشخصية ولايهمها الضرر الذي تصيب به الاخرين وسمعتهم.


فالاستاذ مجدي خليل برئ من هذا الاتهام الكاذب وكان على ناعوت ان تقول الحقيقة وهي ان الذي طلب منها ان تتحدث عن مشكلته الخاصة بقضية ازدراء الاديان هي السيدة من معهد التحرير واسمها نانسي عقيل.

على فكرة كل الاطراف والشهود اللى انا اتكلمت معاهم من الاقباط واللى سألت عنهم لايمثل موضوع الفلوس بالنسبة لهم اهمية كبيرة ومش هي دي المشكلة، المشكلة الحقيقية هي انك تاخد بالقلم على غفلة من حد .. ان يقوم شخص ما بالنصب عليك وسحب اموالك حتى لو كان دولار واحد.


واضح جدا ان محاولات فاطمة ناعوت للاهتمام بالقضايا القبطية والمسيحيين في مصر لها علاقة بالفلوس والاستنطاع، فهي تعرف كيف تؤكل الكتف وكيف تسحب اموال الاقباط ان لم يكن بالاتفاق يكون برفع الصوت.


كان الاتفاق مع مؤتمر التضامن القبطي ان المؤتمر يومين .. يوم في الكونجرس واخر في الفندق واتدفع لها تمن الهوتيل والسفر ومصاريفها الشخصية وفي نظام المؤتمر ان كل مشارك ياخد 500 دولار عن الكلمة التى يلقيها حتى الامريكان اللي شاركوا في الكلمات.


تيجي فاطمة ناعوت بعد ان قالت كلمتها اللى مالهاش لازمة صممت انها تاخد 2000 دولار وكان تصرف شاذ جدا لان جميع المشاركين وهي اسماء لامعة كل واحد خد 500 دولار وهنا قرر رئيس المؤتمر اما شرشحة فاطمة ناعوت وتهديدها بعمل  فضيحة ان لم تأخذ الـ 2000 دولار واعطوها المبلغ ورغم ذلك نزلت مصر وعملت لهم فضيحة وقالت عليهم خونة وعملاء ويريدون تدويل قضية الاقباط.


هذا بالاضافة انها مدت اقامتها اسبوع زيادة في الفندق ودفعت المنظمة ثمن الاقامة رغم انه لم يكن هناك اي اتفاق على ذلك. وعلى الهامش تسببت في مشكلة اخرى مع فضائية مسيحية اسمها الكرمة بعد ان تم لقاؤها خرجت وصممت انها لازم تاخد 2000 دولار وفعلا اخدتها .

ومع ذلك كل الناس دي قالت مش مهم الفلوس ، ولكن هي دائما تفتح صدرها وتكذب وتقول انها لاتتقاضى عن نشاطها سنت واحد من الاقباط .. كذب يستحق وقفة.

وللاسف ان كثير من هؤلاء الممولين او العارفين انها اخذت اموال ينكرون ويتهربون من حقيقة انها حصلت على اموال بل وتتصل بهم وتطالبهم بان يعلنوا انهم لم يدفعوا اي اموال ولست افهم لماذا هذا الجبن من بعض الاقباط بامتناعهم عن ذكر الحقيقة.

خرابة بيوت وحاولت اسلمة مسيحيات وتزويج احداهن لطليقها

فاطمة ناعوت ايضا خرابة بيوت وانا كنت اريد ان اتناول هذا الحادثة بالتفصيل ولكن مراعاة للخصوصيات وعدم الخوض في تفاصيل كاملة لحياة الناس بسبب انسانة شريرة دخلت في حياتهم.

عندما كتبت في بوست قديم ان فاطمة ناعوت حاولت اسلمة بنت مسيحية من عائلة محترمة وهي شخصية محترمة هاجمنى العديد من الاصدقاء وقالوا لي هذا كلام مرسل مع اني عارف القصة وسمعتها من شهود ومصادر موثوقة الا انني وجدت مستند تؤكد فيه فاطمة ناعوت نفسها انها حاولت ان تزوج الشابة المحترمة هايدي غبريال من شاب مسلم.

وهناك من اكد ان هذا الذي كانت تريد ان تزوجها به طلع طليقها او زوجها الاول (والتى مازالت تدعي انه زوجها) .. وكان واضحا علشان تعمل هي وطليقها كماشة على هذه الشابة وتمتص اموالها شيئا فشيئا ولكن هذه الفتاة استطاعت ان تفيق من خطأ صحبتها مع هذه الحية وقاطعتها وغضبت من محاولتها القذرة واذا بعد ان فضحتها في الاوساط الكنيسة تقوم فاطمة ناعوت بالهجوم على الفتاة وسبها وقذفها اوسخ الالفاظ واتهمتها بانها مريضة نفسيا وكانت تعطف عليها ولكن الحقيقة هي عكس ذلك وهي ان فاطمة ناعوت هي المريضة نفسيا وكانت تبتز الشابة ماليا وتسحب اموالها بعد ان استخدمت معها اسلوبها الناعم الخبيث.

جبل اكاذيب فاطمة ناعوت … إنها اكبر كذابة

معظم كلام واحاديث فاطمة ناعوت كذب في كذب وانا وبعض الفاهمين والعارفين استطعنا ان نكشفها على حقيقتها لانها شخص من السهل ان تكذب لكي تداري الاف الكذبات الآخرى

  1. هي تدعي انها رقيقة القلب وعطوفة وتحب الحيوان وكما شرح القريبون منها انها بكل قسوة تخلت عن اولادها من اجل الزواج وتركت عمتهم كريمة شحاته تربيهم وكلما تتحدث تعطيك الشعور بانها الام المثالية .. فيه ام تسيب اولادها حد تاني يربيهم؟

  2. تكذب حتى فيما يتعلق بحياتها الشخصية وتعطي ايحاء للاقباط بانها مريم العذراء وهي شخصية شهوانية تعدد ازواجها وعشاقها وعلى الاقل نعرف انها تزوجت وطلقت 3 مرات وتخفي ذلك عن الناس بل وتظهر في المناسبات العامة مع طليقها كانه زوجها.
  3. تفتخر انها طلقت زوجها في خلال 24 ساعة بعد الزواج لان العصمة في ايدها والحقيقة ان زوجها هو الذي اكتشف حقيقتها وشهادة الزواج والطلاق تثبت انها عاشا مع بعضهما شهور وليس 24 ساعة ونفذ بجلده وسافر بدون علمها وتركها على ذمته بدون طلاق حتى رفعت عليه قضية طلاق او خلع.
  4. ادعت ان البابا شنوده اهدى لها سبحة وترك لها وصية وثبت ان كلامها كذب وادعاء والكنيسة نفت هذه الاكذوبة ولايوجد شاهد اثبات والبابا شنوده لايحمل سبح.
  5. ادعت انها لاتعرف ان المسيحيين يرفضوا زواج بناتهم من المسلمين وعملت نفسها جايه من عيلة باباه وماماه وادعت كذبا ان احدى ضحايا كذبها وخططها القذرة قالت لها ساتحول للكاثوليك لكي اتزوج مسلم وهو لم يحدث
  6. تدعي انها قرأت الانجيل والكتاب المقدس وهو ماأكد كذبها فالانجيل هو من الكتاب المقدس ولم نشاهدها مرة واحدة قالت آية مسيحية صحيحة.
  7. كانت جايبة عريس مسلم متريش لبنت مسيحية علشان تشقطها وتستنزف اموالها وتلم من وراها وتحلبها وباءت محاولتها بالفشل وادعت كاذبة انها فتاة مريضة
  8. قدمت طليقها المسلم الى بنت مسيحية على اساس انه صديق او ابن عمها واثببت بذلك انها كاذبة  وتمارس اعمال اجرامية لتدمر حياة البنت المسيحية وتستفرد بيها مع قرني بتاعها.
  9. تكذب على الناس وتظهر مع طليقها على انه زوجها ولما تقع في غرام رجل وتتجوزه يحضر قرني الفرح ويمسك لها الكلب والشنطة ويتفرج عليها وهي بتلبس فستان الفرح.
  10. تستخدم مسيحيات بالاسم من الكنيسة الانجيلية يساعدوها في اختراق المجتمع البروتستاني والارثوذكسي للحصول على اموال
  11. تسربت عنها ايميلات قذرة انتشرت ويعف الواحد عن نشرها لدرجة ان هناك سيدة قالت لها تحبي اوزعها على على الناس في فرح ابنك؟
  12. تدعي انها في قامة طه حسين وهي حتى ماتعرفش معلومة بسيطة يعرفها طالب الابتدائي وهي ان القاهرة كلمة عربية وليست قبطية اطلقها المعز الفاطمي على مصر
  13. ادعت ان الامم المتحدة كرمتها وجعلتها سفيرتها لذوي الاحتياجات الخاصة وطلع الكلام كذب وفنكوش والمنظمة دي طلعت من جمعيات تحت بير السلم ليس لها علاقة بالامم المتحدة
  14. ادعت كذبا انها عضو في المكتبة الاسكتلندية الشعرية وعندما ارسلنا ايميل للمكتبة انكرت تماما هذه المعلومة واكدت ان فاطمة ناعوت ليست عضواً

الوجه والقناع .. الانسة زيزي

علشان فاطمة ناعوت تاخد راحتها في الكلام تصطنع حسابات وهمية في الفيسبوك وتدعي ان هؤلاء جمهورها يدافعون عنها ولاننسي ايضا انه من المحتمل ان تستقطب ايضا المرتزقة والامنجية من الاقباط ليدافعوا عنها ايضا على ارض الواقع.  كانت عاملة حساب باسم وهمي Sara Morad وحاطة عليه في البروفيل صورة الانسة زيزي بتاعت ديزني وميكي وماوس ولما سألنا عن الحساب وتتبعناه قفلته واكدت ادارة الفيسبوك انه حساب فشنك .. يعنى حتى الكذب والتزوير في الفيسبوك.

الخبث الشديد في اثارة الفتنة وتهييج الناس ضد بعضهم البعض

عندما شاهدت فيديو الروب الاحمر بتاع اوضة النوم  (قامت بحذفه بعد ان ادركت انه فيديو فضيحة) وهي تبكي بحرقة وتقول بخبث شديد انا ماعرفش ادعي .. الاقباط عايزني ادعي على مرسي وانا متسامحه ومش باعرف ادعي انا باعرف اسامح .. وهي تبدو وكأنها ملاك برئ وضحية العنف القبطي

هنا هذه الطريقة المبطنة للتحريض وهي وكانها تقول للاخوان والمسلمين ان الاقباط يهاجموها لانها ترحمت على محمد مرسي ولم تدعي عليه وهذا بالطبع لم يحدث ، هذا بالضط شغل بنات الشوارع والصيع في اثارة طرف على طرف بطريقة خبيثة.

وهل تذكرون الاخواني الذي حرض ضد الاقباط واتهمهم بانهم يخفون في كنائسهم واديرتهم الاسلحة ليفتكوا بالمسلمين … انه الاخواني ذو الفكر الارهابي سليم العوا هذا الفاشل والكاذب الذي اهاج المسلمين وجعلهم بعد الثورة يقتحمون الكنائس بالقوة ويحرقونها ويكسرون اساسها وينهبون مافيها؟

فاطمة ناعوت كتبت تمدح هذا الاخواني وتتغزل فيه فماذا قالت: “أستاذَ القانون والداعيةَ الإسلامى د. سليم العوّا. قدم فيها خطابًا رفيعًا ورفيقًا بأبناء وطنه أقباط مصر، أعلمُ تمامًا كم سيكون له من أثر طيب، ليس على الأقباط وحسب، بل على المصريين كافة”

ناعوت لم تكتفي بمدح احد رموز الاخوان الكبار وكان من المحرضين على العنف ضد الاقباط فقط بل كتبت متعمدة لاغاظة المصريين تنعي الارهابي محمد مرسي المسئول عن مذابح رفح وقتل جنودنا والذي عقد اتفاقيات فضحتها التسريبات التليفونية مع زعيم القاعدة ايمن الظواهري واخوه السلفي الارهابي محمد الظواهري

وهذه السقطة تعتبر مثلما يقوم شخص الماني بالعزاء والترحم على النازي ادولف هتلر الذي دمر المانيا، حجة ناعوت في سلوكها الشاذ ان الترحم يجوز على الجميع ، وكأننا يجب ان نترحم على اسامة بن لادن وكل الارهابيين الذي سفكوا دماء الابرياء.

وخرجت فاطمة ناعوت في احد فيديوهاتها تبكي وتولول كالمجنونة وتكذب وتقول ان الاقباط طالبوها بان “تدعي على مرسي” وهي ماتعرفش تدعي .. ومنذ متى ايها الكاذبة المنافقة الاقباط بيدعوا على حد هو انتي فاكرة ان الاقباط دول ناس شلق احنا ناس محترمين لاندعي على الموتي ولانتشفى فيهم والكنيسة دائما تدعو بالخير للجميع وحتى للطبيعة والحيوانات وماعندناش ثقافة ندعي على حد، ولكن نحن في نفس الوقت لانترحم على الارهابيين القتلة سفاكي الدماء خونة الوطن ولانمدح من يحرض على الكنائس ويدعي ان بها اسلحة.

لاحظت ان فاطمة ناعوت عندما تجد حد يعترضها او يخلتف معها تتصرف معه بشكل تحريضى شديد بان تهيج عليه الاخرينفهي هيجت الناس على الاستاذ مجدي خليل باكذوبة انه يخون وطنه ويريدها ان تهاجم مصر وهذا لم يحدث هي فقط بطريقتها الشريرة الخبيثة تهيج الناس ضده لانه كان معارض ان تاخذ 2000 يورو بدل 500 ولانه اختلف معها في الرأي.

هي ارادت ان تبث فتنة بين الازواج والزوجات زي ماحصل مع المهندس روبرت لما طالبها بامواله التى اقرضها هددته بان تبلغ زوجته بانه خائن .. وارادت ان تفتن بالبنات وتزوجهن لعشاقها واصداقئها وطليقها بخبث وترتيب لقاءات دون ان تخبر البنات لكي تخرب حياتهن وتحلب فلوس الرجال

وهناك تعليق قرأته ولاحظت فيه سم زعاف في الجملة الاخيرة تؤكد ان هذه السيدة شريرة جدا وتعلم جيدا ماتفعله وتبثه من سم زعاف وتهيج المسلمين ضد الاقباط وفي هذا البوست المسموم كتبت ان الاخوان والمتطرفين انضف من الاقباط ثم اخطر جملة كتبتها في النهاية لو ماحدش خد باله “المسلمين بدأوا يخافوا بجد”


شفتوا هذه الافعى الافعوان كتبت ايه بخبث وشر دفين وتهيج المسلمين على المسيحيين بجملة “المسلمين بدأوا يخافوا بجد”

تخاريف ناعوت وتصنعها انها ذات قلب رقيق

تحاول فاطمة ناعوت ان تقدم نفسها لنا بعكس ماهي عليه وتقوم بتجميل كل جوانبها المظلمة والشريرة ولكن قوى الملاحظة وذو الذاكرة القوية لاتنطللي عليه هذه العمليات التجميلية لنفسها الشريرة.


فاطمة ناعوت تقول كل اللى عايزة تقوله لكن اغلبه كذب والتفاف على الحقيقة ومن ضمن عمليات التجميل التى تقوم بها هي محاولتها دائما في وسائل الاعلام ان تظهر بانها رقيقة المشاعر والمتسامحة والطيبة وهو عكس الحقيقة تماما واحيانا تلجأ الى تأليف قصص خيالية من عقلها لكي تزيف واقعها وشرها.


من ضمن هذه القصص التى قامت بتأليفها هي قصة النملة انس اللى بتجي لها المطبخ كل يوم تديها سكراية وتذهب ثم تعود في اليوم التالي، هذه القصة كذبة كبيرة ، فالنمل ليس كالقطط والكلاب لايعيش منفردا لكن في مجموعات والنملة اللى تتوه هاتموت


انا اعتقد ان فاطمة ناعوت الفت هذه القصة متأثرة بقصة الملك سليمان مع النملة المذكورة في الدين الاسلامي واستغلتها في ان تبين نفسها عطوفة ومحبة للكائنات الحية وقلبها لايعرف الكراهية حتى للحشرات.

اما قصة القطة التى داست عليها بقدميها فاضطرت ان تعالجها ثم تذهب الى الطبيب النفسي فتقديري انها ايضا قصة مكذوبة فقط هي ارادت ان تتحدث عن زيارتها للطبيب النفسي للعلاج فادعت ان في عقلها الباطن قصة دهسها للقطة ولكن هي الحقيقة واضح جدا انها تتعاطى عقاقير طبية للعلاج النفسي حتى في نظراتها وكثرة عدم تركيزها في الجمل والكلام.
حكاية انها تصدر نفسها انها طيبة اكذوبة وتخترع مثل هذه القصص وتؤلفها من خيالها فهي تقول انها وهي طفلة كانت اذا رأت فقيرة او احد من ذوي الاحتياجات الخاصة تتالم وتتعاطف معهم.


سبب تاكيدي على كذبها ان السيدة التى تدعي الرقة تخلت عن اطفالها وتركتهم لعمتهم وانها عندما تختلف مع اي شخص اخر او مع من يكشف كذبها تستخدم اقسى الالفاظ وتهدد وتثير الفتن وهذه اخلاق الانسان الشرير وليس الانسان الطيب فهي تصف المخالفين معها في الرأي بالمرتزقة والعملاء والخونة والروث والشتائم الوقحة وتنتقم باثارة الفتن بين الناس بطريقة خبيثة.

أقوالها وهجومها على الأقباط التي كشفت معدنها الرخيص

عندما انكشفت حقيقة فاطمة ناعوت بافعالها ومشاكلها وبعد ان اتضح لمعظم الاقباط انها تتاجر بقضيتهم وتبتز اموالهم وانها شخصية ضحلة الثقافة ومجرد فقاعة كبرت بفعل الاعلام المصري والفضائيات القبطية بدا الناس يواجهونها بالحقيقة خاصة وان ضحاياها كثروا وفضحوها


لم يكن على فاطمة ناعوت سوى ان تلملم فضائحها التى تناثرت هنا وهناك ولم يعد القناع الذي ترتديه يخفي عيوبها فاصحبت عنيفة ووقحة في ردودها الى اقصى الحدود وبدأت تهاجم منتقديها بدون وعي وشاطت في الجميع لدرجة انها قالت تصريحات مقرفة ولو قرأ كل الاقباط هذه التعليقات لطردوها من اي من مجامعهم وكنائسهم.

كتبت فاطمة ناعوت الآتي:

  1. الاخوان والسلفيين والمتطرفين طلعوا كيوت جدا على الاقل مش بيكذبوا ويخوضوا في الشرف ، الحمد لله قلة قليلة مندسة وكذبهم يبتلعهم
  2. الاقباط ارتزاقيون ياعزيزي احمد مهما نفعل من اجلهم في الاخر نتشتم ونتبهدل فعلا لن يرضوا عنا حتى (لن ترضى عنك اليهود والنصاري حتى تتبع ملتهم)
  3. انا نادمة اشد الندم على عمري اللى ضاع عليهم (الاقباط)
  4. 4.      تحملت عبء قضاياكم عشرين عاما بكل محبة .. خلاص شطبنا وانا نفضت يدي من هذا الملف المزعج نهائيا
  5. المسلمين بدأوا يخافوا منكم بجد

هذه الالفاظ الرخيصة الوقحة لاتصدر عن اديبة محترمة ولكنها عن سيدة تربت في الشوارع ولو اي قبطي قرأ الكلام ده ودافع عنها تاني يبقى شخص بلا كرامة ومن اهل الذمة

أكذوبة سبحة البابا شنوده للنصب على الشعب القبطي


هي كانت عاملة حسابها لليوم ده اليوم الاسود ومجهزة شوية حناكيش تتحنكش بيهم على الشعب القبطي علشان تنقذ موقفها وتستمر في دفع ممصاتها في ضحاياها، ولاتفقد مكانتها التى تدر عليها المال والسبوبة.
فبدأت تظهر المخفي في جعبتها وادعت ان البابا ترك لها وصية وسبحة مع شخص ما، حتى تستعطف الاقباط وتعطيهم الشعور ان البابا شنوده راضي عنها ، ولكن هيهات حيث ان الشخص المزعوم لاوجود له وسكرتير الكنيسة اعلن بكل وضوح ان قصة السبحة كذب والبابا لم يكن لديه سبحة ولم يترك لاحد سبحة.


وكانت تحبك قصصها بغباؤها الذي ينكشف امام اي شخص لديه ذرة من العقل فحاولت مرة ان تجعل شخص يتصل على الهواء ويقول لها انا اللى اديتك السبحة بتاعت البابا شنوده وعملت نفسها ناسية وقالت اه اه .. انها نصابة تحاول ان تكون محترفة ولكن ذكاؤها متواضع ولايسعفها وكان واضح جدا انه مسألة متفبركة على احدى فضائيات الاقباط.


ثم بدأت ناعوت تلجأ الى فكرة اطلاق اسم البابا شنوده على احد شوارع منطقة الزيتون وهو شارع سليم الاول  ولكن بعد ان اهانت الاقباط وقالت انها لن تتناول القضية القبطية وبعد ان انكشف القناع عن افعالها الشريرة وانتهازياتها المالية مع الاقباط وانكشاف دورها الأمني لم تعد حركات النصب بسبحة البابا وشارع البابا تنطلي على الناس مرة اخرى.

وكان واضحاً أن معظم الاقباط انتبهوا لمحاولات فاطمة ناعوت للعودة مرة اخرى رغم استضافة البابا تواضروس لها في الكاتدرائية .. لم يعد الشعب تنطلي عليه محاولات الاكليروس ان يلبسهم مرة اخرى في حيطة سد .. حتى لو ادعت ان البابا شنودة نفسه ظهر لها في المنام .. او العدرا ظهرت لها .. وطرق نصب فاطمة ناعوت تجعلها تضيف المزيد من الكذبات على جبل اكاذيبها.


ولكن مازال ايضا قطاع من الاقباط ينخدعون في شخصها ولكنهم هم الاقباط الجبناء الذميين الجهلة وهم اكبر اعداء الشعب القبطي المنهزمين الذين لايميزون بين الشرير والطيب ويفضلون الحياة اذلاء ينطبق عليهم مصطلح اهل الذمة، انهم البيئة المناسبة لكل الاستنطاعيين والتسلقيين الذين يتاجرون بقضايا الاقباط.

هؤلاء الاقباط الذميين انا اخاطبهم بالعقل ان يراجعوا انفسهم ويقرأون هذا التحقيق جيدا ليفهموا الحقيقة العارية عن فاطمة ناعوت وخططها الخبيثة حتى يعرفوا هذا النموذج التسلقي الانتهازي النرجسي الذي لايهمه الا نفسه ومصالحه وكل ماعدا ذلك مجرد قناع للتزييف .. ناعوت او غير ناعوت .. يجب ان يتوقف الاقباط عن التعلق بمن يستخدمهم كسبوبة لربح المال والشهرة على اكتافهم، او احترام عملاء الأمن والمخابرات الذين يدخلون وسطهم بهدف تشتيتهم وايذائهم.

الخلاصة:

عملاء امن الدولة الذين يخترقون الكنائس والمجتمع القبطي ايضا هم صناعة الاقباط انفسهم ويسأل عن ذلك البطريرك الذي فتح ابواب الكاتدرائية لشخصيات شريرة ومجندة من قبل الامن وهو يعلم حقيقتهم وبذلك يتسبب في عثرة للرعية ، ويعمل ضد قيم الانجيل الذي يحذر الراعي من ان يصبح عثرة للرعية، ترحيب البطريرك تواضروس الثاني واساقفته وكهنته بهذه النماذج وقيام القنوات الفضائية القبطية بتلميعهم جعل فاطمة ناعوت وامثالها تدخل الكنائس والبيوت والمنظمات القبطية بقلب جامد وتدمرها وتستغلها بشكل مادي رخيص.

نحن لانستطيع ان نمنع الامن المخابرات المصرية من هذه الخطط القذرة واستخدامهم لمواطنيهم للتجسس على مواطنين اخرين يختلفون معهم في العقيدة والديانة وهنا نتأكد ان النظام الحاكم واجهزته هم من يصنعون الفتن الطائفية عن عمد ويحشرون انفسهم في الشئون الخاصة والداخلية للشعب القبطي ولكن نحن نستطيع بذكائنا ويقظتنا ان نمنع عملاؤهم من اختراق كنائسنا ومجتمعنا القبطي.

اما هؤلاء الامنجية والعملاء والانتهازيين سواء كانوا مسلمين مثل فاطمة ناعوت او مسيحيين من الاراخنة ورجال الاعمال فقد انكشف جبل اكاذيبهم واصبح معظمنا يفهمها جيدا ، ومحاولات فاطمة ناعوت المتكررة بعد فضائحها التى تزكم الانوف للدخول للكنائس مرة اخرى بعد ان قالت لن ترضى عنك اليهود والنصاري حتى تتبع ملتهم هي بجاحة لاحدود لها، ومن المؤكد ان لم يتوقف اكليروس الكنيسة الارثوذكسية وقسس الكنيسة الانجيلية عن تلميع مثل هذه النماذج فهم خونة لرعاياهم ويحفرون لهم حفرة شريرة. وانا انصح هؤلاء الامنجية امثال فاطمة ناعوت ان يراجعوا نفسهم وقبل فوات الاوان ويتوبون عن شرورهم ويتبعون طرقا مستقيمة للعمل وجمع المال بدلا من الكذب والاستنطاع على خلق الله.

ومانشرته اليوم عن فاطمة ناعوت هو نذر قليل من كثير والكتاب الاسود ابوابه كثيرة ومفتوحة لمن يريد المزيد من الفضائح ويتعمد الاستمرار في خططه الشريرة المخربة للمجتمع المصري.

المصادر:

شهادة الشهود المختلفة عن طريق الاتصال التليفوني وحسابات الفيس بوك والمقالات والصحف والفيديوهات

السيدة أوديت بولس

https://www.facebook.com/bolosodit

المهندس : روبرت بولس

https://www.facebook.com/robert.boulos.5

الاستاذ مجدي خليل الخبير والمحلل في شئون الشرق الاوسط

صحف المصريون والوطن والمصري اليوم

مواقع الكترونية متنوعة

قناة شفرة العالم

برنامج اجنحة النسور

تسجيلات ملتي ميديا لفاطمة ناعوت باليوتيوب

Christ TV

ومصادر اخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *