إختفاء رجل الأعمال اللبناني حسن جابر في مطارأثيوبيا

Sharing is caring!

ترددت معلومات عن اختفاء اللبناني حسن جابر وهو رجل أعمال من الطائفة الشيعية، بظروفٍ غامضة في مطار أثيوبيا أثناء توجهه من الغابون الى لبنان. وفي معلومات “ليبانون دييايت” ان جابر كان برفقة احد اقربائه في طريق عودتهم الى لبنان، وقد لحظ قريبه ان جابر اختفى خلال وجودهم في باص النقل داخل المطار.

وحاول قريب جابر الاستفسار عن الملابسات لدى امن مطار الغابون دون ان يعثر على اية معلومة.

ويعيد الحادث بالذاكرة الى احداث مشابهة ارتبطت باسماء رجال اعمال لبنانيين تبين لاحقا انهم تعرضوا للاختطاف على ايدي اجهزة امن محلية او دولية.

من الجابون، كانت رحلة جابر، الوالد لثلاثة أبناء، الى لبنان، وما إن حطّ في إثيوبيا ليستقل طائرة مع أحد أقاربه لمتابعة رحلته، حتى وقع ما لم يكن في الحسبان. ووفق ما قاله شقيقه أدهم لـ”النهار”، “تم أخذه من نقطة الـboarding pass  إلى الآن ليست لدينا معلومات عن الموضوع”، وعما إن كانت عائلته تتّهم جهة معيّنة بالوقوف خلف العملية، أجاب: “كلا، ننتظر معرفة التفاصيل”.

قبل عشرين سنة، قصد ابن مدينة النبطية، الغابون، عمل فيها، إلى أن أصبح رجل أعمال. كان دائم التنقّل بين بلده والغابون، لكن في المرة الأخيرة وقع ما لم يكن في الحسبان. وزارة الخارجية اللبنانية أخذت علماً بالموضوع وهي تتابع القضية، وكل أمل العائلة معرفة مصير جابر وعودته إليها سالماً.

حادثة توقيف جابر ذكّرت بحادثة توقيف السلطات الأوغندية اللبناني حسين محمود ياسين وصهره علي حسين ياسين (مجدل سلم) في السابع من شهر تموز الماضي، في مطار عنتيبي الدولي، أثناء عودة حسين إلى لبنان، لتتّهمه صحف أجنبية بالعمالة لـ #حزب_الله، ووقوف جهاز الموساد الإسرائيلي خلف عملية توقيفه، وذلك قبل أن تتدخّل وزارة الخارجية اللبنانية وتنجح جهودها بعد نحو شهر في الإفراج عنهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *