سرقات قناة الشرق الأخوانية لحقوق الملكية والنشر

Sharing is caring!

السرقة هى شعارها، فقناة الشرق الإخوانية لم تكتف بتزييف الحقائق والعداء المطلق لمصر وشعبها، بل بدأت مسلسلا جديدا من سرقة التراث المصري، ، حيث واصلت قناة الشرق المملوكة للهارب أيمن نور، السطو على أعمال فينة مصرية بالمخالفة للقوانين الدولية، وسطت على مسرحية “المتزوجون” وأذاعتها عبر شاشتها.

وحاليا تعرض قناة الشرق الإخوانية فيلم إحنا بتوع الأتوبيس، فى مشهد يؤكد على إصرار القنوات التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية التى تبث من تركيا سرقة الأعمال الدرامية المصرية دون وجه حق، ضمن محاولتها المستمرة لجذب الجمهور المصرى الذى يقاطع تلك القنوات المحرضة،  ولا تتوقف سرقات جماعة الإخوان عند هذا الفيلم، حيث سبق وأن سرقت أيضا مسلسل “سكة الهلالى”، للفنان يحيى الفخرانى، وكذلك الواقعة الشهيرة للقناة الإرهابية لسرقة مسلسل “كفر دلهاب”، والذى تدور الأحداث فى أحد العصور القديمة في أحد الكفور التي تقع في قرية تدعى كفر دلهاب.

ومن ضمن ما سرقته القناة الإرهابية، السطو على المسلسل النادر “أبناء فى العاصفة” من إنتاج التليفزيون المصرى ومن قائمة المسلسلات التى سرقتها القناة الاخوانية للعرض على شاشتها، مسلسل “المصراوية”، ومسلسل “ظل المحارب” بطولة هشام سليم وعلا غانم، ومسلسل “الشوارع الخلفية” بطولة ليلى علوي وجمال سليمان، فضلا عن المسلسل التاريخى “قضاة عظماء”

وقد تصاعد مؤشر السرقة لدى إعلام الإخوان وفضائياتها المحرضة من الخارج، حيث واصلت قناة الشرق المملوكة للهارب أيمن نور، السطو على أعمال فينة مصرية بالمخالفة للقوانين الدولية، وسطت على مسرحية “المتزوجون” وأذاعتها عبر شاشتها، و”المتزوجون” مسرحية مصرية من تأليف فيصل ندا وبطولة النجم سمير غانم وجورج سيدهم والفنانة شيرين وآخرون، وتناقش مشكلة “المتزوجون” بشكل كوميدى والمشاكل الاقتصادية التى تواجههم والفوارق بين الطبقات.

ويعد سطو قناة الشرق الإرهابية على مسرحية “المتزوجون” استكمالا لمسلسل السرقة التى تنتهجها قنوات الإرهابية المبثوثة من الخارج، إذ سطت مؤخرا على أعمال فينة كثيرة وأذاعت مسرحية “وجهة نظر”، التى قام ببطولتها النجم محمد صبحى وفرقته، بالإضافة إلى السطو على مسرحيتى الكوميديتان “سك على بناتك” و”العيال كبرت”، وهما المسرحيتان المملوكتان للجهات المصرية.

مايكل فارس: صوت الأمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *