البابا فرنسيس: متسلط ودكتاتوري ويتخلص من معارضيه بالطرد

Sharing is caring!

قال الرئيس السابق المقال لمعهد يوحنا بولس الثاني المونسينيور ليفيو ميلينا لصحيفة “لا فيريتا” إن طرد الأساتذة الكاثوليك من معهد يوحنا بولس الثاني في روما كان “إدانة بدون محاكمة”. وقد تم طرده وثلاثة من زملائه من قبل رئيس الأساقفة باغليا، المستشار الكبير للمعهد، “لعدم اتباع تفسير معين” لوثيقة فرنسيس أموريس لاتيسيا.

وأوضح ميلينا ما يعنيه هذا القرار قائلا: “من غير المقبول في الكنيسة أن تفسر سلطة البابا فرنسيس باستمرار مع السلطة الكنسية السابقة”. كما أوضح ميلينا أن المفسرين الكاثوليك “يفقدون حتى الحق في الدفاع عن أنفسهم في محاكمة، ووفقًا ‘لثقافة التخلص’ التي كثيراً ما يدينها البابا فرنسيس – يتم رفضهم ببساطة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *