محامي الرهبان المحكوم عليهم بالاعدام: الطعن يوقف تنفيذ الحكم

Sharing is caring!

مجلة اكتوبر: سعيد صلاح

أكد المحامى بالنقض ميشيل ابراهيم ، دفاع “وريمون رسمي ”  المتهم الثانى في قضية مقتل الأنبا إبيفانيوس، أسقف ورئيس دير الأنبا مقار بوادى النطرون أن الطعن على حكم الاعدام بعد إيداع أسباب النقض يوقف تنفيذ الحكم لحين الفصل في النقض، وأضاف حليم: لي الحق فى ايداع الطعن على حكم النقض خلال ٦٠ يوم من تاريخ جلسه إعلان الحكم .

وقال ميشيل أنه سيستند فى تقديم طعنه على الحكم على  بطلان اعتراف المتهم الأول علي الثاني كونه مستمد من تحقيق شابه البطلان وأشار إلى أنه سوف يستند فى طعنه على حكم الاعدام علي الخطأء في تطبيق القانون ، وعدم وجود محامين أثناء تحقيق النيابه العامه مع المتهم الأول والذي بدوره يبطل التحقيق ويبطل الاعتراف المستمد منه على موكله  المتهم الثاني والذي انكر الاتهام أمام النيابه طبقا لنص الماده ١٢٤ إجراءات جنائيه ، وأيضا اغفال النيابه في صدر التحقيق ندب محامين أو سؤال المتهم هل لديك محام ، وأنها عادت في نهايه التحقيق وبعد أخذ الاعتراف من المتهم الاول مخاطبة نقابه المحامين لتكليف محامى  ، كما أن المحكمه أهدرت حق الدفاع في ضم كشف التلبسات عن يوم التحقيق.

وكانت الدائرة الثانية بمحكمة جنايات دمنهور، المنعقدة بمحكمة إيتاي البارود، برئاسة المستشار جمال طوسون وعضوية المستشارين شريف عبد الوارث فارس، والمستشار محمد المر وسكرتارية حسنى عبد الحليم، قد قضت ليوم الأربعاء، بالحكم بالاعدام شنقا علي المتهمين بقتل الأنبا إبيفانيوس، أسقف ورئيس دير الأنبا مقار بوادى النطرون.

وقد أحالت أوراق المتهمين ” اشعياء المقاري و فلتاؤس المقاري” ، الي فضيلة مفتي الديار المصرية لإبداء الرأي الشرعي وحددت جلسة اليوم الأربعاء الموافق 24 ابريل القادم للنطق بالحكم .

وجاء في نص حكم هيئة المحكمة بقرار إحالة أوراق القضية لمفتي الجمهورية، :” أنه بعد تداول أمر الإحالة في القضية رقم 3067 جنايات وادي النطرون لسنة 2018 ، والمتهم فيها وائل سعد تواضروس، وريمون رسمي فرج، والإستماع لمرافعة هيئة الدفاع عن المتهمين والشهود في القضية و الاستجابة لطلبات الدفاع، ومطالعة الأوراق و المداولة قانونا ” ، مضيفة أنه نظرا لانحسار كافة المعاني الإنسانية التي فطر الله عليها البشر، وإنكار كل ميادين العفو و التسامح التي دعا إليها الغفور الكريم، وتفشي الوحشية و تدني الاخلاق و القيم الإنسانية الكريمة التي جاءت بها الديانات السماوية السماح و إطلاق الفنان للشياطين ليقود المتهمين الي طريق الشر و الرزيلة و إرتكاب كبيرة من الكبائر التي نهي المولي عز وجل عنها و اعظم الجرائم التي نهت الديانات السماوية السماح وهي قتل النفس التي حرم الله قتلها الا بالحق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *