الحزب الديموقراطي في امريكا يجند اقبح الشخصيات لجمع اصوات المسلمين

الهان عمر تلتقي الخليفة العثماني

يورو عرب برس

ليس فقط في الدول العربية والاسلامية يتم ترشيح اسوأ النماذج في الانتخابات بل ايضا في امريكا ويبدو ان الحزب الديموقراطي في امريكا يفهم جيدا “اذواق الجالية الاسلامية” في اختيار شخصيات قبيحة لكي يمثلونهم سياسياً حسب المثل العربي القائل “إن الطيور على اشكالها تقع”

النائباتان المسلمتان اللاتى فازتا في انتخابات الكونجرس لهذا العام هن النائبة رشيدة طليب من اصول فلسطينىية والنائبة الهان عمر من اصل صومالي وكانت بداية القصيدة كفر حيث صممتا هاتان النائبتان على ان تؤديا القسم على القرآن االولى ارتدت زي اسلامي والثانية ارتدت الحجاب والجلباب اثناء القسم.

وهاتان السيدتان لهن تاريخ في الكيد والاستفزاز والكذب حيث ان النائبة رشيدة في عام 2013 كانت تعمل في  منظمة حقوقية تدعى «أي دي سي» ووجهت اتهام كاذب الى رئيسها في ولاية ميتشجن السيد عماد حمد بانه تحرش بها جنسيا وكاد ان يسجن بسبب هذه الادعاءات

اول العبارات الاستفزازية التى صرحت بها رشيدة طليب انها قالت “المسلمون قادمون” ثم وجهت سب علنى الى الرئيس تراب واصفة اياه بـ “أبن العاهرة” حيث قالت حرفيا بعد ان ادت اليمين في الكونجرس “سنقوم بتحية ابن العاهرة هذا”. وقامت بتغيير خريطة مكتبها في الكونجرس بواشنطن العاصمة، حذفت بموجبه إسرائيل واستبدلتها بفلسطين.

اما الهان عمر فهي بدأت بالتواصل مع جماعة الاخوان المسلمين الارهابية او لعل هذه العلاقات كانت قائمة منذ فترة وهم الذين دفعوا بها لتمثل المسلمين في الكونجرس وطالبت الخميس الماضي الرئيس ترامب بالتدخل للفراج عن المسجونة الاخوانية “هدى عبد المنعم”

ويبدو ان رشيدة طليب والهان عمر تنتمي الى جماعة الاخوان المسلمين وقد تكون دعمت من خلال هذه الجماعة لتكسب الانتخابات باصوات العرب والمسلمين وهي لعبة جديدة قديمة تمارسها الاحزاب الديموقراطية والاشتراكية في امريكا واوروبا وكندا للوصول الى اصوات الجاليات الاسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *