مفتي استراليا بعد ان رفضت استراليا اعتذاره عاد ولحسه

اذا كان هذا الشيخ الازهري اعتذر علنا امام الجميع واقواله واضح فيها العنصرية والتعصب حينما اتهم المرأة الاسترالية بانها لحم رخيص ومكشوف للاغتصاب والتحرش فهو اعتذر خوفا من السجن والعقاب ولكن في الحقيقة هو لم يعتذر ابدا ، اقرأوا تصريحاته الوقحة بعد ان ترك استراليا مطرودا ماذا قال:

“الحقيقة أنني وقفت أمام حملة إعلامية شرسة وراءها صهاينة فقد كانت حملة مدبرة استمرت ثمانية أيام وكانت كفيلة بإسقاط أقوى حكومة في استراليا أو خارجها ولكنني والحمد لله قوي باعتمادي على الله عز وجل وأنا أبلغ دين الله إلى الناس ولا أتلقى أوامر من جهة. كان ذلك سر صمودي أمام الحملة الشعواء التي تعرضت لها ووقفت بجانبي الجالية الإسلامية وساندتني وتمسكت بقيادتي في وقت الشدة، لذا فقد كانت هذه الهجمة باباً جديداً من أبواب الدعوة على الساحة الاسترالية، ما كان يمكن أن نحققه لو انفقنا الملايين, حيث جاء إلينا أناس ما بين سائلين ومستفسرين أو منشرحين لدين الله.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.