باكستاني مسلم يقود حملة مرشح يهودي في انتخابات الرئاسة الأمريكية

في خطوة غير مسبوقة، اختار السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز مديرا مسلما لحملته في انتخابات الرئاسة عام 2020، حيث سينافس الرئيس الحالي دونالد ترامب.  وحسب وسائل إعلام أمريكية، عيّن ساندرز، وهو يهودي له من العمر 77 عاما، رئيس الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، فايز شاكر، مديرا لحملته الانتخابية المقبلة.

وأفاد موقع Daily Beast أمس بأن شاكر (39 عاما) عقد الثلاثاء الماضي اجتماعا في الاتحاد كي يبلغ زملاءه عن انضمامه لحملة ساندرز، ومن المتوقع أن يتم الإعلان رسميا عن هذا القرار قريبا.

وسبق أن عمل شاكر كبير مستشاري زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ بالكونغرس حينئذ هاري ريد، كما عمل سابقا لصالح رئيسة مجلس النواب الحالية نانسي بيلوسي.

وفي انتخابات عام 2016، نشر موقع “ويكيليكس” حزمة من الرسائل المسربة من جون بوديستا، رئيس حملة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، حيث تعرض شاكر لانتقادات بسبب تقديمه خدمات استشارية غير معلنة لحملة ساندرز، المرشح الثاني عن الحزب.

وأشارت وسائل الإعلام الأمريكية إلى أن شاكر سيكون على ما يبدو أول مدير مسلم لحملة انتخابية في تاريخ البلاد.

عمل فايز مديرا سياسيا لاتحاد الحريات المدنية بالولايات المتحدة الأمريكية، كما عمل أيضا مستشارا للزعيم الديمقراطي السابق في مجلس الشيوخ، هارى ريد، ومستشارا لنانسى بيلوسي.

تقول تقارير إعلامية أمريكية إن مدير حملة بيرني ساندرز معروف بدعمه لحقوق المثليين جنسيا، وسبق أن خاض معارك قضائية نيابة عن المجتمع المثلي في الولايات المتحدة الأمريكية، بالتوازي أيضا مع دفاعه عن حقوق المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويقول موقع “.frontpagemag.” إن شاكر معروف أيضا بدعمه لحركة حماس وتأييده مهاجمته المستمرة لإسرائيل، وقد اتضح هذا الأمر في دفاعه عن شرعية الهجمات التي تقوم بها حماس على إسرائيل، بحسب وصف الموقع.

ويشير الموقع إلى أن هجوم شاكر على إسرائيل وتأييده لحركة حماس ليس مفاجأة، ففي أثناء دراسته في جامعة هارفارد، كان عضوا في جمعية هارفارد الإسلامية المعروفة بانتماءها وصلتها بجماعة الإخوان، وفي عام 2000 شارك فايز في فعالية لجمع التبرعات لمؤسسة الأرض المقدسة ذات الصلة بحركة حماس. وعلق الموقع على هذا الامر بالقول إن اختيار شاكر جمع تبرعات لمنظمة تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية هو أمر مهم وخطير للغاية.

أعلن المرشح الرئاسي الأمريكي، ساندرز” target=”_blank”>بيرني ساندرز، تعيين فايز شاكر، المدير السياسي لاتحاد الحريات المدنية، مديرا لحملته لانتخابات الرئاسة المقبلة في 2020.

“شاكر” صاحب الـ 39 عاما، قبل المنصب وأخبر العاملين في الاتحاد بقراره الرحيل والانضمام لحملة السيناتور الديمقراطي عن ولاية فيرمونت.

وأصبح شاكر، المولود لمهاجرين باكستانيين، أول مدير مسلم لحملة رئاسية أمريكية كبرى، وهو خريج جامعتي هارفرد وجورج تاون، وسبق له العمل مستشارا لزعيم الأغلبية الديمقراطية السابق في مجلس الشيوخ هاري ريد.

وعمل شاكر مستشارًا لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وساهم في “شن معارك رئيسية بالنيابة عن مجتمع الشواذ وأصحاب الميول الجنسية المغايرة، وكذلك عن مجتمعات المسلمين الأمريكيين”، حسب ما تقول سيرته الذاتية على موقع اتحاد الحريات المدنية.

وحسب وسائل إعلام أمريكية، يأتي اعتماد ساندرز على شاكر يمثل ميلا باتجاه الجناح التقدمي في الحزب الديمقراطي الذي يسعى السيناتور لنيل بطاقة الترشح ممثلا له.

وأعلن السيناتور الأميركي ساندرز” target=”_blank”>بيرني ساندرز، أمس الثلاثاء، ترشحه مجددًا في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2020.

وجاء إعلان ساندرز في مقابلة إذاعية من ولاية فيرمونت التي يتحدر منها. وقال لإذاعة فيرمونت العامة “أردت أن يكون أهالي ولاية فيرمونت أول من يعرف بالأمر”.

وانضم ساندرز، الذي يصف نفسه بأنه ديموقراطي اشتراكي، إلى ساحة المرشحين المكتظة في مسعى لهزيمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والجمهوريين في انتخابات 2020.

وحدد ساندرز الطريقة التي سيخوض حملته عبرها قائلاً، “أتعهد خلال جولتي في البلاد بحمل القيم التي نفتخر فيها في فيرمونت، الإيمان بالعدالة والمجتمع والسياسات والاجتماعات الشعبية، هذا ما سأحمله معي إلى كافة أنحاء البلاد، واصفًا ترامب بأنه مصدر عار على الصعيد الوطني وبأنه مريض بالكذب.

وحاول ساندرز، الترشح للرئاسة في 2016 لكنه خسر أمام هيلاري كلينتون التي هُزمت بدورها أمام ترامب.


أبرز المعلومات عن فايز شاكر:

  • ابن لمهاجرين باكستانيين، يبلغ 39 عاما.
  • نشأ في ولاية فلوريدا بأمريكا، وتخرج من جامعتي هارفرد وجورج تاون.
  • عمل شاكر، مستشارا لزعيم الأغلبية الديمقراطية السابق في مجلس الشيوخ هاري ريد.
  • عمل أيضا مستشار أول ومدير للإعلام الرقمي للزعيم الديمقراطي في مجلس النواب، نانسي بيلوسي.
  • ساعد في شن معارك رئيسية نيابة عن المجتمع المثلي والمسلمين الأمريكيين.
  • فى يناير 2017، شغل منصب المدير السياسي الوطني لاتحاد الحريات المدنية الأمريكى« ACLU»،
  • مثل صوتا بارزا في سلسلة من المعارك القانونية ضد الإدارة الأمريكية، عندما تولى الرئيس دونالد ترامب منصبه.
  • عمل بشكل غير رسمي في حملة ساندرز في عام 2016، حسب ما ذكرت صحيفة «ديلي بيست».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *