اربعة من كل 5 كهنة كاثوليك مثليون

سنوات أربع قضاها الصحفي والمؤلف الفرنسي مثلي الجنس فريدريك مارتل، في عملية البحث والتحري عما أسماه أكبر مجتمعات المثليين في العالم، سنوات عدة أمضاها مارتل بين 30 دولة في العالم، وقضى معظمها داخل أسوار الفاتيكان أثناء عملية بحثه في كتابه المنتظر “خزانة الفاتيكان”، أو the Closet of the Vatican”” والذي من المقرر أن يتم طرحه في الأسواق الأسبوع المقبل، وهو وبحسب دار النشر البريطانية “بلومزبيري” “رواية مذهلة عن الفساد والنفاق في قلب الفاتيكان”.

ووفقا لتقرير نشره الموقع الكاثوليكي “The Tablet”، فان المستشار السابق للحكومة الفرنسية فريدريك مارتل أجرى مقابلات عدة خلال عملية بحثه وراء خفايا الفاتيكان، وما وراء الأبواب المغلقة، وصل عددها إلى 1500 مقابلة منها 52 مقابلة مع الأساقفة، 41 مع الكرادلة، 45 مع السفراء البابويين أو المسئولين الدبلوماسيين، و11 مع الحراس السويسريين وأكثر من 200 مع الكهنة.

ونشر الموقع عن مارتل قوله، ان 80 باحثا ومترجما ومصلحا بالإضافة إلى فريق مكون من 15 محام قاموا بمساعدته، وتوصل في نهاية المطاف إلى النتيجة التالية، وأن 80% من الكهنة العاملين في الفاتيكان والذين هاجموا بشدة المثلية الجنسية هم مثليون، دون أن يكونوا بالضرورة ناشطين جنسيًا وهو ما يعني أن 4 من كل 5 كهنة في الفاتيكان مثليون.

وذكر موقع The Tablet أن مارتل يدعي في كتابه أن أحد الكرادلة الراحلين من كولومبيا، ويدعى ألفونسو لوبيز تروخيو، والذي كان يشغل منصب كبير في الفاتيكان، كان مدافعًا رئيسيًا عن تعليم الكنيسة حول الشذوذ الجنسي ومنع الحمل، في حين أنه كان يستخدم رجالا يعملون في مجال الدعارة.

وفي مقابلة مع إحدى الصحف الفرنسية المحلية، قال مارتل إنه لم يخبر رعاياه أنه كان يكتب عن المثلية الجنسية في الفاتيكان، وقال “كان يجب أن يكون واضحا لهم، رجل مثلي الجنس كان يبحث في عالم الفاتيكان الداخلي وقد كتب عن المثلية الجنسية من قبل”، مشيرا إلى أنه كان من السهل أن يكسب ثقة الكهنة في الداخل.

موقع يورو نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *