أساقفة كانتربيري: لا يمكن ان نفصل بين السياسة والدين

Sharing is caring!

قال كبير اساقفة كانتربيري، بيشوب نيك بينز، من الكنيسة الانجليكانية، أن ورشة الحريات الدينية في السودان تفتح مجالاً للنقاش لعدد من القوانين والقضايا التي يسأل عنها السودان دائما  والتى تتعلق بالحريات الدينية والتى لا تناقش علي مستوي السودان فقط بل علي مستوي العالم ككل.

قائلا “الموضوع يخص المجموعات التي تعيش مع بعضها البعض وكيف تتعامل”، مضيفا انه لا يمكن ان نفصل بين السياسة والدين”.

وتابع خلال مداخلته خلال الورشة بمشاركة عدد من رجال الدين والاكاديميين وممثلي للبعثات الدبلوماسية المعتمدة بالخرطوم ومنظمات الامم المتحدة ومؤسسات معنية بحقوق الانسان، “بأننا إذا اردنا ان نفهم العالم الذي نعيشه لابد من ان نفهم الدين اولا”.

وأشار الي وجود  جهات علمانية تسعي الي تحريف الدين مؤكدا بأن الدين هو لب اهتمامات المجتمع لذلك لابد ان نري كيف يتم تنظيم  هذه المجموعات.

ونوه بيشوب الي وجود لجنة برلمانية للحريات الدينية ؛ والسودان هو ليست الدولة الوحيدة التي تواجه تحديات دينية، مشيراً لوجود موضوعات مهمة في السودان تم طرحها  خلال الستة سنوات الاخيرة منها التشريعات الخاصة التي تتعلق بتشريعات الخاصة بولاية الخرطوم بالعطلة وإزالة الكنائس وغيرها.

المصدر: السودان نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *