لاجئ سوري قتل صديقته النمساوية ودفنها في منتزه عام

ياسين، المجرم المشتبه بي لاجئ سوري مسلم ملفه مزخم بالسوابق خلال اربع سنوات

المصدر: يورو عرب برس

في مدينة “فينر نيو شتادتر” اكتشفت الشرطة الاحد الماضي جثة الفتاة “مانويلا” التي تبلغ 16 عاماً مدفونة في احد المنتزهات العامة ويرجح ان قاتلها هو صديقها اللاجئ السوري (19 عام) ياسين حيث قبض عليه وموضوع حاليا في الحبس الاحتياطي، والغريبة ان شقيقه أيضا مسجون في سجن قريب من سجن اخيه على ذمة جرائم عنف.

ويرجح ان القاتل ياسين قام أولا بخنقها حتى ماتت ثم قام بدفنها وهرب من مدينته الى العاصمة فيينا حيث هناك تم القبض عليه، ولدى الشرطة اعترف الشاب السوري المسلم بجريمته ولكنه رفض التوقيع على اعترافاته وامام النيابة التزم الصمت، ومحقق النيابة الذي حقق معه سبق وان حقق مع أخيه المسجون حاليا والذي يدعى “ملاظ Malaz” بتهمة محاولة سرقة بالاكراه مع أربعة لاجئين اخرين.

وتشك السلطات في بيانات الشخصين حيث انهما مسجلان في الأوراق الرسمية في اللجوء بانهم ولدي في نفس اليوم سنة 1999 وهذا يعنى انهم توأم ولكن الحقيقة انهم ليسوا توأم. وهو مايؤكد انه قد يكون تم تزوير البيانات.

ملف اللاجئ السوري ياسين مسجل به سوابق في خلال أربعة سنوات اقامته في النمسا منها محاولات عنف واعتداءات جسدية وتم الحكم عليه بغرامات مالية وتعاطي مخدرات وجرائم تحرش جنسي، ثم تعرف على صديقته النمساوية مانويلا (16 عام) واستمرت العلاقة سنتان تتخللها المشاجرات المستمرة وفي ليلة الجريمة قضيا الوقت في العديد من المقاهي او البارات وارسل ياسين لوالدتها رسالة يطمئنها على ان ابنتها في طريق العودة ولكن لم تعود.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *