الجامعة المهلبية والكيان الصفري

Sharing is caring!

الكاتب الاستاذ أيمن غالي

كتب: أيمن غالي

الكلام رايح جاي عن إنقسام جامعة الدول المهلبية – صاحبة الإسم الحركي جامعة الدول العربية – علي عودة سوريا دولة مهلبية .. وناس بتسأل وناس بتتساءل: هل قرار العودة في إيد سوريا وَلّا في إيد دول الجامعة المهلبية وَلّا في إيد دول خارجية ؟

لو رجعنا لسبعين سنة فاتوا؛ وقت إنشاء الكيان المهلبية؛ حا نشوف إزاي الكيان ده تم تكوينه، ومين إللي كان وراه .. تم تكوينه بدعوة إنجليزية، ووقف رئيس وزراء إنجلترا ” إيدن ” وقتها في مجلس العموم البريطاني؛ ليستجدي ولينتزع موافقة المجلس علي إنشاء هذا الكيان، وبعدها تم دفع الرشاوي لدول إنضمت لهذا الكيان.

سؤال كمان: هل إنجلترا في الوقت ده كانت بتحاول تجميع الشرازم دي في تكتل يخلق منها قوة سياسية، وإقتصادية، وفكرية تضر بمصالحها ؟ سؤال غريب مش كده ؟ وغير متوقع وبيخلق أسئلة كتيرة من نفس النوعية .. نشوف مثل في مجتمع آخر ونرجع لكيان الجامعة المهلبية.

ناخد مجتمع المعيز كمثل ونشوفهم عايشين إزاي .. لو عندك مجموعة من المعيز وكل معزة ماشية في إتجاه معين؛ حا تقدر تسيطر عليهم إزاي وتتحكم فيهم إزاي وتعمل عليهم كونترول إزاي ؟ ضروري طبعا تِجمّعهم مع بعض في زريبة واحدة، وبكلمة واحدة ” إرر ” تلاقيهم كلهم وراك؛ يمين يمين شمال شمال .. فهمنا مثل مجتمع المعيز ؟ هو ده نفسه مجتمع جامعة الدول المهلبية إللي كان تكوينه بالنسبة لإنجلترا حياة أو موت.

هل خلال السبعين سنة إللي فاتوا كان للكيان ده كلمة أو رأي أو إتفاق كان سبب في إصابة دول العالم بالإسهال والرعشة والقشعريرة ؟ .. أبداً هل شوفناهم في قوة الإتحاد الروسي أو الأمريكي أو الأوروبي أو أي حلف من الأحلاف ؟ .. أبداً ليه بقي ؟! لأن الكيان ده كيان صفري، وأي كيان بينضم له بيتحول لكيان صفري حسب القاعدة الرياضية الحسابية؛ ( أي قيمة بيتم ضربها في صفر تساوي صفر )

والنهاردة؛ سوريا ضروري تنضم لهذا الكيان الصفري؛ برغبتها أو رغماً عنها لتتحول إلي كيان صفري، ولنسخة فوتوكوبي من المجتمع المعيزي؛ حتي يسهل السيطرة عليها بنفس طريقة السيطرة علي مجتمعات المعيز.

حا نسمع إنشقاقات داخل الجامعة المهلبية ما بين رافض وموافق وممتنع عن إبداء رأيه، وزيارات مكوكية بين بلدان كيان المهلبية، ولقاءات، وإجتماعات، ومداولات، والنتيجة في النهاية واحدة ووحيدة بعودة سوريا الميمونة للكيان؛ دولة سورية مهلبية

سوريا خارج الكيان تساوي قيمة؛ مهما كانت هذه القيمة، وهو لا يُرضي كيانات عالمية أخري ومنها الكيانات الشرق أوسطية المتخلفة، وبالتالي يجب فرض إنضمامها لكيان المهلبية رغماً عنها؛ بالترهيب والترغيب وبكل الوسائل المتاحة .. وقريبا سنحتفل بعودة سوريا دولة مهلبية بعد رجوعها للجامعة المهلبية ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *