اسدال الستار على قضية التمويل الأجنبي: “واللى له ضهر … “

محمد مرسي يلتقي السيناتور جون ماكين ليتسلم الأوامر الامريكية عن يد وهو صاغر

المصدر: يورو عرب برس

في نهاية العام 2018 برأت محكمة مصرية 40 متهمًا في قضية التمويل الأجنبي، بعد إعادة محاكمتهم وقبول طعنهم المقدم لمحكمة النقض، فيما أدانت آخرين بينهم أجانب ومصريون، بعضهم صدرت بحقه أحكام غيابية وهاربين خارج مصر.

معظم الذين حصلوا على حكم البراءة أجانب وخاصة من يحملون الجنسية الامريكية وكما يقول المثل الشعبي المصري “اللى له ضهر ماينضربش على بطنه”

كانت التهم الموجهة منذ عام 2011 هي دعم حملات انتخابية لممثلي أحزاب سياسية وإعداد تقرير بهذا النشاط وإرسالها إلى المركز في الرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وتمويل أشخاص وكيانات غير حكومية بغير ترخيص بما يخل بـ”سيادة الدولة المصرية”. وتوسعت التهم لتشمل الاشتراك في تسلم وقبول أموال ومنافع من منظمة دولية عن طريق تمويل مباشر على حساباتهم البنكية، ومن خلال شركات تحويل الأموال وبطاقات ائتمان خاصة متصلة بحسابات بنكية خارج مصر.

وفي مارس 2012 غادر تسعة أمريكيين وثمانية من جنسيات آخرى من المتهمين في قضية التمويل الأجنبي ارض مصر بعد ان رفع عنهم حظر السفر بموجب قرار قضائي. وغادر المتهمون على متن طائرة أمريكية خاصة في مطار القاهرة بعد إنهاء إجراءات سفرهم وسط إجراءات أمنية مشددة. وكان المستشار عبدالمعز إبراهيم رئيس محكمة استئناف القاهرة قد أكد نبأ رفع حظر السفر عن الأمريكيين

حدث ذلك عام 2012 بموافقة الاخوان المسلمين والمشير طنطاوي حيث جاءت أوامر عليا للقاضي برفع الحظر بعد ان هددت أمريكا مصر بوقف المعونة الامريكية وتم رفع حظر السفر عن المتهمين الأجانب في القضية بكفالة قدرها مليوني جنيه لكل فرد منهم.

وكان رفع الحظر عن سفر الامريكان فضيحة تحدثت عنها وسائل الاعلام وتنصل منها محمد مرسي والمشير طنطاوي وكل المسئولين وصرح القضاة بشكل واضح ان هناك جهات غير معلومة قامت بتسييس القضية.

اجتمع المشير حسين طنطاوى والمستشار عبدالمعز إبراهيم، رئيس محكمة استئناف القاهرة بعد مقابلة مع السيناتورو الأمريكي جون ماكين بحضور الفريق سامى عنان رئيس الأركان، واللواء ممدوح شاهين وتقرر رفع الحظر عن سفر المتهمين الأمريكيين وبعض الجنسيات الأجنبية

وهكذا كان المشهد فى الثالث من مارس 2012، 19 أمريكياً وأجنبياً يغادرون القاهرة ، على متن طائرة أمريكية خاصة، رغم أنهم قبل ساعات كانوا مطلوبين للعدالة، على ذمة ما سُمّى بـ«قضية التمويل الأجنبي،

وفي ديسمبر 2018 وضعت نهاية القصة بالافراج عن 40 اخرون بحكم نهائي.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *