جرائم الأسرة في مصر: ابحث عن الفصام والجنس والارواح الشريرة

Sharing is caring!

جريمة كفر الشيخ: الاب القاتل والام الضحية والاطفال الثلاثة

المصدر: يورو عرب برس

بدأت تنتشر في السنوات الأخيرة في مصر جرائم بشعة متنوعة، حالات ذبح وخطف واغتصاب وقتل عمد وعنف غير مسبوق، ولكن الملفت للنظر هو زيادة جرائم الاسرة فالابناء يقتلون بعضهم البعض ويقتلون والديهم والوالدين يقتلون الأبناء والازواج يقتلون الزوجات والأطفال.

في أغسطس الماضي قتل اب في الدقهلية اطفاله الاثنين واعترف بالجريمة وهو شخص متعلم واحواله المادية متيسرة وقد اثبتت الكاميرات خط سيره وارتكابه الواقعة، وفي ليلة رأس السنة يوم الاثنين حدثت جريمة ابشع في كفر الشيخ.

جريمة كفر الشيخ ارتكبها الأب حيث ذبح زوجته واطفاله الثلاثة وهو أصلا طبيب وزوجته طبيبة ولايعاني من أي مشاكل مادية.

ذكر في الحادثة الأولى ان الاب القاتل كان له علاقة مع الأرواح النجسة وتحضير الجن، وقد يكون ذلك قد آثر على قواه العقلية او ارادته او طلب منه الروح الشرير ان يذبح أولاده. وفي الجريمة الثانية قيل ان هناك خلافات ومشاجرات بين الزوج وزوجته وتدخل من والدة الزوج وتحريضها إياه ضد زوجة ابنها.

ولكن قد ترجع هذه الجرائم الى ثلاثة أسباب أساسية:-

السبب الأول هو مرض الفصام، ويبدو ان مرض الفصام السيكوباتي منتشر قد يكون بسبب وراثي او زواج الأقارب او الضغوط النفسية وهو مرض صعب اكتشافه في بعض الأحيان حيث ان المريض قد يبدو طبيعيا جدا وذكياً أيضا لكن تكمن في داخله الرغبة في القتل خاصة لأمه او أسرته او أولاده.

ومرض الفصام هو مرض عضوي يؤدي الى مرض نفسي حيث يكون هناك خلل في افرازات المخ والشحنات الكهربائية في الجهاز العصبي تجعل المريض يتصور أمور وخيالات غير حقيقية وقد يتصور ان والدته تكرهه او زوجته تريد قتله وامور مرعبة أخرى.

السبب الثاني قد يكون الغيرة او الشك في ان الزوج او الزوجة له علاقات جنسية فيشك الزوج في ان اطفاله من رجل اخر فيحول حياة زوجته الى جحيم قد ينتهى بقتله للأولاد او للأولاد وزوجته معا.

السبب الثالث وهو قد لا يتقبله البعض هو ان الانسان قد يتعمد استحضار الأرواح النجسة لاسباب مختلفة مثل انه يريد مخاطبة شخص مات وكان يحبه وتحضير روحه او يستخدم الأرواح للحصول على كنوز او أرباح مالية فيتورط في علاقات سفلية غير محسوبة النتيجة تدفعه لجرائم بشعة.

One Comment

  1. مقال رائع ومفيد عمليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *