سيناريوهات نهاية العالم في القرن الـ 21

إن تزايد التقدم التكنولوجي البشري، أدى بدوره إلى تزايد الطرق التي يمكن أن ينتهي بها العالم. هناك بعض الطرق التي لا يمكن أن تخطر في بالك، مثل الذكاء الصنعي وهناك الطرق الفتّاكة مثل الأسلحة النووية، فالبشر دائمًا بارعون في إيجاد الطرق التي يؤذون فيها أنفسهم.


وفي السنوات الأخيرة، تحدث الكثير من العلماء عن اقتراب نهاية العالم، وأن البشرية ستنقرض خلال 100 عام. لكن كيف يمكن أن ينتهي العالم؟ فيما يلي سنتحدث عن 22 طريقة قد ينتهي بها العالم خلال الأعوام المئة القادمة.

التواصل مع الحياة خارج كوكب الأرض
يتم الآن إرسال إشارات في الفضاء لإجراء اتصالات مع الكائنات هناك. ومع ذلك، يعتقد بعض العلماء مثل ستيفن هوكينج أنها لعبة خطيرة قد تؤدي إلى قتلنا جميعًا، تمامًا مثلما فعل كولومبوس بسكان أمريكا الأصليين.

ظهور الزومبي
هناك إمكانات علمية لظهور الزومبي، مثل طفيليات الدماغ والسموم العصبية، وقد تدفع البشر إلى الجنون وبدء القتل بشكل جماعي.

تغير قطب الأرض
تتغير أقطاب الأرض من فترة لأخرى؛ ويعتقد بعض العلماء أن تغيرها يجعلنا عرضة للجسيمات القاتلة التي تصيب الأرض.

انتفاضة مستعمرة الفضاء
المستعمرات الفضائية هي مستقبل محتمل للبشرية. لكن ماذا لو انتفضت المستعمرة الفضائية وهاجمت الأرض بالأسلحة النووية؟

الذكاء الاصطناعي
في حال أصبحت أجهزة الكمبيوتر واعية، هل سيندمج الإنسان مع الذكاء الصنعي الحالي، أم أن الذكاء الصنعي سيبيدنا في حرب واسعة النطاق.

تدمير المساكن الطبيعية
حيث يتسبب ذلك بانقراض العديد من الكائنات الحية بسرعة، ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة من المشاكل بما في ذلك المجاعة والانهيار الاقتصادي.

موت الشمس
في حين يعتقد العلماء أن الشمس لن تموت على الأرجح لخمس مليارات من السنين، هناك دائمًا احتمال لأن تموت الشمس في وقت أبكر مما كان متوقعًا.

بركان هائل
إننا نجلس على قنبلة موقوتة ويعتقد العلماء أن هناك احتمال لانفجارها خلال الـ 80 عامًا القادمة.

وباء قاتل
هناك احتمال كبير لحدوث وباء عالمي محصن تمامًا ضد الأدوية، وقد يؤدي إلى زعزعة استقرار العالم بأسره.

الاكتظاظ السكاني
بسبب الموارد المحدودة والاستهلاك الهائل من قبل الإنسانية، يدعي أحد العلماء أن الزيادة السكانية من المحتمل أن تؤدي إلى انقراضنا.

مسرع الجسيمات

يمكن أن يؤدي مسرع الجسيمات إلى خلق ثقوبًا سوداء صغيرة، مما يؤدي إلى تدمير الأرض.

كوارث تقنية النانو

يعتقد الكثيرون أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تستنسخ وتستهلك كل شيء في طريقها، لتدمر العالم بهذه العملية.

التدخل الإلهي
معظم الأديان العالمية لديها تعاليم بشأن كيفية انتهاء العالم.
في الإسلام: تدعى نهاية العالم “الساعة”. سيعود يسوع إلى دمشق لمحاربة المسيح الدجال ليعم السلام، ولكن بمجرد موته الطبيعي، سينتهي العالم.
في المسيحية: سيتعرض العالم للاضطهاد والمعاناة. سيعود يسوع ليأخذ أتباعه بعيدًا.
في الهندوسية: سيعود الإله فيشنو لركوب حصان أبيض يحمل سيفًا مثل المذنب، ويدمر قوى الشر.
مهما كانت الطريقة، هناك دائمًا فرصة لتقوم قوة إلهية بإنهاء هذا العالم.

عاصفة شمسية
التوهجات الشمسية موجودة طوال الوقت. ومع ذلك، إذا اندلعت عاصفة شمسية ضخمة، فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى نتائج كارثية ومدمرة في جميع القارات ومعها ستكون نهاية العالم.

انفجار أشعة غاما
جاما راي بورست هي تيارات فائقة السرعة وقوية من الطاقة قادرة على تدمير الجسيمات الذرية وقتل أي شيء في طريقها. وفي حال انهار نجم عمره ألف سنة ضوئية في ثقب أسود، فإنه سيطلق موجة هائلة من طاقة غاما.

المجاعة في جميع أنحاء العالم
سواء كان ذلك بسبب هجوم نووي، فيروس قاتل، أو طاعون، يمكن أن تؤدي المجاعة في جميع أنحاء العالم لإنهاء حياة الإنسان.

الأبطال المعدلين وراثيًا
مع ظهور جيل جديد من البشر ذوي الذكاء العالي، فإن الإنسان العاقل قد يُقتل بطريقة منهجية ليفسح المجال لأنواع جديدة من البشر.

الكوارث التكنولوجية الحيوية
يمكن أن تكون نهاية العالم ببساطة بإطلاق فيروس معدَّل بيولوجيًا في العالم وبدون وجود علاج لمعالجته.

الإرهاب الإلكتروني
أصبح الإرهاب السيبراني تهديدًا متزايدًا في كل من العوالم السياسية والاقتصادية، حيث يمكن أن يؤدي إلى انهيار اقتصادي واضطراب سياسي.

 

تغير المناخ
قد يؤدي تغير المناخ لأن يصبح الطقس قاسي وجاف الأمر الذي يؤدي إلى ظهور المجاعات والحروب و نهاية العالم. إذا لم يتم إيقافه، فسيزداد الأمر سوءًا حتى ينقرض سكان العالم.

التضخم في جميع أنحاء العالم
كان الكساد الكبير أول ظاهرة اقتصادية عالمية، تؤثر على ملايين الأشخاص. يعتقد الكثيرون أنه ما زال من المحتمل أن نعاني من الكساد، الأمر الذي يؤثر على الاقتصادات العالمية حيث يفقد الملايين وظائفهم. من المرجح أن تندلع الحرب بعد ذلك، وهي الحرب العالمية الثالثة التي ربما أن تؤدي إلى نهاية العالم.

حرب نووية
الحرب العالمية الثالثة ستكون حربًا نووية. حيث يوجد حوالي 15000 سلاح نووي في العالم. ولن يستغرق الأمر سوى 50 إلى 100 سلاح نووي فقط لجعل الحياة على الأرض غير صالحة للسكن و نهاية العالم . إذا لم تقتلك الانفجارات، فإن استنزاف الأوزون سيقضي على معظم الأغذية على هذا الكوكب، مما يؤدي إلى المجاعة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *