أمين رابطة العالم الاسلامي: الديموقراطية هي سبب الارهاب

الدكتور عبدالله التركي، يشارك على المنصة دائما في مؤتمرات حوار الاديان وهو الأمين السابق لرابطة العالم الاسلامي صرح في احد المؤتمرات بداخل السعودية قائلاً: ” أن الذين يدعون إلى الحرية هم دعاة ضد الدين، بحد زعمه، موضحاً أنه يجب الوقوف بوجه “الليبراليين” الذين يدعون إلى الحرية والديمقراطية، مشدداً على أن الدعوة إلى هذه المبادئ أمر خطير وسبب نشوء الإرهاب”

فهذا الرجل جزء من الخطاب الاسلامي الذي يدعو للكراهية ومدعوم رسميا من الملك والحكومة السعودية وفي نفس الوقت هذا التيار الظلامي الذي يمثله هذا الشيخ السعودي يمثل التيار الدينى الوهابي التكفيري الذي يدعم الملك ذلك التيار الذي يمنع الخروج عن الحاكم حتى لو سلب مالك او اغتصب أهل بيتك.

 

وحل محل عبد الله التركي حاليا الامين العام محمد العيسى وهو الذي يقود حوار الاديان في العالم والصديق المقرب للفاتيكان والبابا تواضروس والكنيسة الانجيلية ، ولكن لماذا يجتهد من اجل حوار الاديان؟ اليس من واجبه الاول ان يدخر جهده من اجل الحوار مع الشيعة التى هي طائفة مسلمة؟

الأمين السابق عبدالله التركي والحالي محمد العيسي

 

 

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *