مسلسل الإهمال الطبي: الطبيب أفقد الطفل “روماني” ذراعه”

Sharing is caring!

لم ينجُ الطفل روماني من واقع مسلسل الإهمال الطبي، الذي أصبحت مشاهده ليست بشيء غريب عن أهالي المنيا، فطالما لم يشعر الطبيب بوجود يد من حديد تضرب وتعاقب وتفصل أطباء تسبب في تغيير مجرى حياة الكثيرين من مرضى المنيا إلى الأسوأ، ستظل وقائع الإهمال تطل علينا من وقت لآخر.

في صباح يوم السادس من أغسطس الماضي، كان الطفل روماني يلهو خارج منزله، وأثناء لعبه سقط على ذراعه أرضا، الأمر الذي أسفر عن كسر وخروج عظمة ساعده خارج جسده.

 

يقول شكرى إسحاق والد الطفل روماني، الذي يعمل خفير بالإدارة الزراعية، لم أكن موجودا في تلك اللحظة فتوجه به أحد الجيران إلى مستشفى سمالوط العام، وهناك تقابلنا مع الطبيب أ.م.أ.م، فوجئنا بأنه يقوم بعمل تجبيرة من الجبس لتجبيس ذراع نجلي، سألته كيف ستقوم بتجبيس ذراع روماني وهو ينزف كثيرا؟! فكانت إجابته: إنت مش هتوريني شغلي هو أنا الدكتور ولّا إنت، على حد تعبيره، لم يكن أمامي في هذا التوقيت سوى أن أكتم فمي وأرضى بالأمر الواقع، وقلت لنفسي: فعلا هو دكتور وعارف شغله المهم ابني يبقي بخير، على الرغم أن ذراع روماني لم يتوقف عن النزيف.

 

ولفت شكري، أثناء حديثه  لم يتوقف روماني عن البكاء بسبب شدة الألم حتى صباح اليوم التالي، فوجئنا برائحة كريهة جدا تخرج من ذراعه، من هنا تيقنت تماما، أن روماني أصيب بمكروه، وعلى الفور توجهت به إلى مستشفى قلوصنا العام، وسألت على الطبيب من خلال الممرض قال إنه ليس موجود الآن، حاول الاتصال عليه مرارا وتكرارا إلا أنه أخيرا استجاب لاتصال الممرض، وشرح الممرض للطبيب حاله روماني فقال له فك الجبس وأنا نصف ساعة وسأكون متواجدا في المستشفى.

 

وأضاف شكرى: مر من الوقت ساعتان ولم يحضر الطبيب إلى المستشفى، وتوجهت به إلى مستشفى اليوم الواحد، لم تقبل حالته، وقمت بتحويله إلى مستشفى الراعي الصالح، وقامت أيضا بتحويله إلى مستشفى المنيا العام والتي أحالتني إلى مستشفى الجامعة، ثم بعد ذلك تم تحويلي إلى مستشفى الحلمية العسكري ثم مستشفى الدمرداش والقصر العيني.

 

استقررت بمستشفى الروضة الكائنة أمام قصر عابدين بالقاهرة، والتي أكدت ضرورة إجراء عملية بتر لذراع روماني، وإلا سوف يصاب جسده بالكامل بغرغرينة، وواقفت على بتر ذراع روماني، وحصلت على تقرير طبي أدان ما فعله ملاك الرحمه! بنجلي والذي تسبب في بتر ذراعه.

 

حاولت مرارا وتكرارا التوجه إلى مستشفى قلوصنا العام، متسائلا عن الطبيب الذي أجرى العملية لروماني، في كل مرة لم أجده بطل يروح المستشفى خالص فص ملح وداب، على حد تعبيره، حاولت أن أتواصل معه هاتفيا ولكن هاتفه مغلق دائما.

 

تقدمت بشكوى رسمية إلى اللواء عصام الدين البديوي محافظ المنيا، والدكتورة أمنية رجب، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، وتم عرض واقعة الإهمال الطبي عليهم، وفورا حول اللواء عصام الدين البديوي الواقعة بالكامل إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق مع الطبيب الذي دمر حياة ومستقبل نجلي.

 

موقع نداء الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *