ليبيا: المهربون ينتحلون صفة الموظيفين لدى مفوضية الأمم المتحدة للاجئين

Sharing is caring!

عبرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ليبيا عن انزعاجها من تقارير حول انتحال مهربي بشر صفة موظفين لديها. وأبدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في بيان تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه في وقت متأخر ليلة السبت، انزعاجها من تقارير بشأن مهربين ومُتاجرين يتظاهرون بأنهم من موظفي المفوضية في ليبيا، داعية “السلطات للتحرك حيال كافة العناصر الإجرامية التي تسعى لاستهداف اللاجئين والمهاجرين”.

وأشارت المفوضية إلى أن “تقارير موثوق بها” تشير إلى أن “المتاجرين بالبشر والمهربين ينتحلون صفة موظفين بالأمم المتحدة، من بينهم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، في مواقع مختلفة في ليبيا، وتم رصد هؤلاء المجرمين في نقاط إنزال وأوكار تهريب، مستخدمين بذلات وأدوات أخرى بشعارات مشابهة لتلك الخاصة بالمفوضية”.

 

وتأتي معلومات المفوضية من لاجئين أفادوا بأنهم قد بيعوا إلى متاجرين في ليبيا، وتعرضوا للإيذاء والتعذيب، وذلك بعد اعتراضهم في البحر. وتقوم المفوضية بجمع المزيد من المعلومات والتحقيق في هذه الادعاءات. كما أشارت في البيان إلى تدهور وضع اللاجئين والمهاجرين المقيمين في المناطق الحضرية أو المحتجزين بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة بسبب الاشتباكات العنيفة في العاصمة الليبية.

 

وبحسب المفوضية، فقد تم اعتقال العديد من اللاجئين في مناطق قريبة من الاشتباكات وكانوا عرضة لخطر الأضرار الجانبية إذا ضربت الصواريخ المراكز، وهرب الآلاف من مراكز الاحتجاز، في محاولة يائسة لإنقاذ حياتهم.وشددت معارضتها لاحتجاز اللاجئين وطالبي اللجوء، داعية إلى وضع بدائل للاحتجاز، بما في ذلك الاستخدام الفوري لمرفق التجمع والمغادرة في طرابلس، والذي سيكون بمثابة منصة للعثور على السلامة في بلدان ثالثة، والتي ستديرها وزارة الداخلية الليبية.

 

من جانبه، انتقد المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة فيليبو غراندي في يونيو الماضي، “بطء” تنفيذ تعهدات دولية بإعادة توطين 25 ألف مهاجر غير شرعي في ليبيا في بلد ثالث. وتكتظ مراكز إيواء في ليبيا بعشرات الآلاف من المهاجرين ممن قامت السلطات الليبية بتوقيفهم داخل البلاد أو إنقاذهم في عرض البحر على متن مراكب صيد معرضة للغرق.

 

وينال عدد من المهاجرين فرصة إعادة توطينهم في بلد ثالث، فيما يتم إعادة غالبيتهم طوعا إلى بلادهم عن طريق المنظمة الدولية للهجرة. وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة مساعدة نحو 20 ألف مهاجر غير شرعي في ليبيا على العودة إلى بلدانهم الأصلية خلال عام 2017.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *