البرلمان الاوروبي يعاقب المجر ورئيس الوزراء يصف الاجراء بأنه سخيف

ندد رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان الثلاثاء بما اعتبره محاولة من البرلمان الأوروبي “لابتزازه” بهدف دفعه لتغيير موقفه المتشدد من الهجرة، بعد أن اتُّهمت المجر بالمسّ بالقيم الأساسية للاتحاد الأوروبي. وللمرة الأولى يستخدم البرلمان الأوروبي حقه بإطلاق إجراء يُعرف باسم “المادة 7” يتيح له الطلب من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التحرك لمنع “ارتكاب خروقات خطيرة تمس قيم” الاتحاد في المجر.

ومن المقرر أن يُتّخذ هذا القرار ظهر الأربعاء، إلا أن المناقشات بهذا الصدد كانت حادة جدا عصر الثلاثاء في ستراسبورغ داخل البرلمان الأوروبي.وقال أوربان في كلمته أمام البرلمان الأوروبي “لن أقبل بأن تهددنا القوى المؤيدة للهجرة، وبأن تبتزنا وتهين المجر على أساس اتهامات كاذبة”وعقد أوربان مؤتمرا صحافيا بعد انتهاء النقاش داخل البرلمان الأوروبي الذي وصفه بأنه “سخيف”.ولدعم موقف أوربان نشرت الحكومة المجرية على الإنترنت “بطاقة معلومات” من أكثر من 100 صفحة للرد على انتقادات البرلمان الأوروبي.

 

وقال أوربان أيضا “المجر ستحمي حدودها وتوقف الهجرة غير الشرعية وتدافع عن آرائها”، متهما النخبة في الاتحاد الأوروبي بالرغبة في معاقبة بودابست على موقفها المعادي للهجرة.وتقول بودابست إن إجراءاتها المناهضة للهجرة ودفاعها عن حقوقها السيادية تتماشى مع مزاج الناخب الأوروبي الذي سيختار برلمانا جديدا في ستراسبورغ في أيار/مايو المقبل.إلا أن جوديت سارجنتيني التي تقود التصويت حول ما إذا سيتم اتخاذ إجراء بحق المجر، قالت للنواب إن الوقت حان لكي يتخذوا “خيارا مهما”.

 

كما وصف أوربان تصويت البرلمان الأوروبي ، بأنه مسعى لإضعاف موقف المجر كرمز للمقاومة ضد الهجرة. واتهم المستشارة الألمانية، “بالسعي لاستبدال حرس الحدود المجريين بمرتزقة يرسلون من بروكسل”، مضيفا أن المعركة القادمة ستكون بحق الدول الأعضاء في الدفاع عن حدودها. وقال إن المعركة تلك ستبدأ في سالزبرغ بالنمسا، حيث من المتوقع أن تهيمن مواضيع الهجرة والأمن الحدودي، على اجتماع غير رسمي لرؤساء دول الاتحاد الأوروبي هذا الاسبوع.

 

 

وقالت النائبة من حزب الخضر في هولندا “هل ستسمحون لحكومة أن تنتهك القيم التي بني عليها الاتحاد دون عواقب… أم هل ستضمنون أن تكون قيم هذا الاتحاد أكثر من مجرد كلمات مكتوبة على قطعة ورق؟”.وتعرب النائبة في تقريرها عن مخاوف بشأن استقلال القضاء في المجر والفساد وحرية التعبير والحرية الأكاديمية والدينية وحقوق الأقليات واللاجئين.

 

إنها المرة الأولى التي يستخدم فيها البرلمان الأوروبي حقه في اتخاذ المبادرة في هذا المجال.ونادرا ما تستخدم المادة السابعة. وكان تم اللجوء إليها للمرة الأولى في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2017 ضد بولندا بمبادرة من المفوضية الأوروبية.

 

وللتعبير عن استيائها من المجر، لجأت المفوضية إلى إجراءات أخرى قبل ذلك حول عدم احترام المجر لتشريع للاتحاد حول اللجوء، وبسبب إصدار قانون يعاقب مساعدة المهاجرين، وقوانين أخرى في شأن تمويل المنظمات غير الحكومية والقانون حول التعليم العالي.ويجسد أوربان المعادي بشدة للهجرة والذي يميل إلى أساليب الحكم الاستبدادي ويعبر عن مواقف مناهضة للاتحاد الأوروبي، موجة الشعبوية التي تجتاح أوروبا.

Sharing is caring!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *